قلقيلية بين الامس واليوم

 
 
www.myqalqilia.com

تقع مدينة قلقيلية في الجزء الشمالي-الغربي للضفة الغربية، غربي  مدينة نابلس، وجنوبي من مدينة طولكرم،  ويتميز موقع قلقيلية

 بكونه جزءاً من أراضي السهل الساحلي لفلسطين، فوق طرفه الشرقي، وعلى بُعد 14كم من ساحل البحر الأبيض المتوسط.

التراث الشعبي

***

التراث في اللغة هو كل ما يخلفه الرجل لورثته أي لأبنائه وأهله من بعده وهو متوارث وقابل للإيراث من بعده بحكم التقادم والانتقال. كما وردت كلمة تراث في القرآن الكريم في قوله سبحانه وتعالى: "وتأكلون التراث اكلأ لما، وتحبون المال حباً جماً".

وفي ضوء المصطلح اللغوي نجد أن التراث لفظ يشمل الأمور المادية والمعنوية؛ ويتمثل في جميع ما يبقيه الآباء والأجداد للأبناء والأحفاد، انه تركة الأجيال الماضية من حضارة مادية ومعنوية يتلقاها الأفراد من المجتمع، الذين هم أعضاء فيه.

ويطلق لفظ التراث على كل شيء يمكن أن يورّث، أي الذي له قابلية النقل والانتقال من جماعة الى جماعة أخرى، ومن جيل الى جيل أخر، ومن الماضي الى الحاضر. وهو ليس فقط كل ما وصل إلينا من الماضي، وإنما هو الذي وصل إلينا من الماضي وله خاصية الفعل والحركة والتأثير في حياتنا، وعلى أفكارنا ومفاهيمنا وتصوراتنا، والذي لا يمتلك هذه الخاصية لا يصدق عليه وصف التراث، بالمعنى الوظيفي للتراث.

فأصالتنا في الماضي هي خير ممثل لحضارتنا في الحاضر، فما نعيشه من حضارة في حياتنا الحالية هو جزء صغير من حضارتنا في الماضي، ومن هنا يكون الماضي حافزاً لنا، وإضاءة تنير دربنا الطويل كي لا نضيع أو نغترب عن واقعنا أو نبتعد عن ماضينا وحضارة الآباء والأجداد . فالتراث هو الرصيد الذي يشكل هوية المجتمع ويعزز وجوده ويؤكد جذوره الحضارية والإنسانية . والإنسان المعاصر مدين لأجياله السابقة التي أورثته كل هذه النماذج التي لها الفضل الكبير في بلورة شخصيته الحضارية وتكاملها، وإن أمة بلا تراث هي بلا شك أمة بلا جذور..
فلكل مجتمع تراثه الخاص به، كما ان لكل فرد شخصيته الخاصة به، فالإنسان ينشأ منذ طفولته الباكرة في تراث معين، واذا ظل في كبره قابعا فيه فان تفكيره يكون مصبوبا في قوالبه التقليدية. ففي مناسبات الزواج مثلا، مازال مجتمعنا يحتفظ بعاداته وتقاليده المتوارثة منذ القدم، في طلب يد العروس والخطوبة والكسوة، ومن ثم تتمة باقي مراسم الزواج باحتفالية، يتخللها العزف على الشبابة واليرغول، والغناء والرقص الشعبي، في جوٍ يضفي على الحضور البهجة والفرح والحنين للماضي، الذي هو أساس الموروث الشعبي وتراثه، الذي يعكس تلك الصورة الحقيقية للحياة الشعبية الجميلة..

والتراث في أبسط معانيه هو سجل النشاط الإنساني المحفوظ في الذاكرة الجماعية لشعب من الشعوب، ويخص في مفهومه العام التراث المادي وما يشمله من مبان أثرية، أو نحتا فنيا، او لوحة تشكيلية، وما تكتشفه الحفريات، وما تضمه المتاحف من آثار ممثلة لحقبات تاريخية مختلفة، كما أن هناك تراثاً اجتماعياً يتمثل في العادات والتقاليد والأعراف السائدة في المجتمع، والتي بتداولها أفراده ويتعلمونها بطريقة عفوية، ويلتزمون بها في سلوكهم وتعاملهم، حيث إنها تمثل أنماطا ثقافية مميزة تربط الفرد بالجماعة، كما تصل الحاضر بالماضي.

وتراث أية أمة من الأمم ليس تراكم معرفة وتجارب فحسب، بل هو حلقة الوصل بين ماضي الأمة وحاضرها ومستقبلها، والبصمة المميزة التي تعطي للأمة شخصيتها، فهو يسهم في التماسك الاجتماعي، ويحفز الشعور بالانتماء والمسؤولية، الأمر الذي يقوي عند الأفراد الشعور بالانتماء إلى مجتمعهم الذي يعيشون فيه.

وتختلف المجتمعات الإنسانية في ارثها الحضاري من حيث عمق تراثها في التاريخ أو ضخامته أو بساطته وعدم تعقيده.
وتراث أية أمة من الأمم يمكن أن يكون عاملاً مهماً وأساسيا في تطورها وتقدمها، لأن الإنسان في كل زمان ومكان وارث لما قدمه أسلافه من معارف وخبرات، يستفيد منها في حاضره، ويضيف إليها من خبرته وتجاربه، ويطورها بعلمه ومعرفته من أجل بناء حاضره ومستقبله.

ولهذا فالتراث عملية تراكم دائمة ومستمرة عبر الماضي، مروراً بالحاضر وتجاوزاً للمستقبل، دون أن يطغى ارث الماضي على الحاضر، ولا يلغي الحاضر الماضي، ولا يقف الماضي في سبيل المستقبل. والتراث عملياً هو المورد الذي تبنى عليه لاحقاً التطورات التي تلحقُ بالمجتمع على كافة مستوياته، فإذا غاب التواصل مع هذا التراث فُقدت الحلقة الأهم في سلسلة التقدم.

ومن أهم الميادين التي يشملها التراث الشعبي الفلسطيني: العادات والتقاليد في مناسبات الزواج، والمناسبات الحزينة، والمناسبات الدينية، والحياة الاجتماعية والأنشطة الزراعية والحرف والمهن اليدوية والأدوات المنزلية التراثية، والأمثال والالفاظ والمفردات الشعبية، التقويم الشعبي، والزّي الشعبي، والألفاظ والمسميات التراثية، والمعتقدات والألعاب الشعبية...  وغيرها..

***

       
samirsous@myqalqilia.com
       

سمير زهير ألصوص

قلقيلية - فلسطين

<a href="https://plus.google.com/https://plus.google.com/u/0/102734224795960454451/posts?rel=author">Google</a