قلقيلية بين الامس واليوم

 
 
www.myqalqilia.com

تقع مدينة قلقيلية في الجزء الشمالي-الغربي للضفة الغربية، غربي  مدينة نابلس، وجنوبي من مدينة طولكرم،  ويتميز موقع قلقيلية

 بكونه جزءاً من أراضي السهل الساحلي لفلسطين، فوق طرفه الشرقي، وعلى بُعد 14كم من ساحل البحر الأبيض المتوسط.

المقـدِّمــــة

***

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين‏،

وتابعي تابعيهم بإحسان إلى يوم الدين...

***

مقدمة

بدأت الكتابة عن قلقيلية بعد صدور كتاب الاستاذ عبد الرحيم داود (ابو عبده) - الجوهرة النقية في انساب العشائر القلقيلية- عام 2000م، والذي استعرض فيه بشكل مستفيض اصول وفروع وانساب العشائر والعائلات في قلقيلية، والذي استحوذ على معظم صفحات الكتاب، بينما تطرق بشيء يسير الى مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والمسيرة التعليمية والمجالس المحلية والبلدية ورجال قلقيلية واعلامها، فخطرت لي فكرة إعداد كتاب عن قلقيلية، يكون جامعا وموثقا للكثير من المعلومات المشتتة في بطون الكتب وفي أذهان كبار السن، عن كل ما يخص قلقيلية، في ماضيها.. وحاضرها.
فبادرت منذ ذلك الحين الى الكتابة عن قلقيلية، وتقصّيت لهذا الغرض كثيرا من المراجع القديمة والجديدة، واخص منها بالذكر: موسوعة الفلكلور الفلسطيني للأستاذ نمر سرحان، وموسوعة بلادنا فلسطين للأستاذ مصطفى مراد الدباغ، والموسوعة الفلسطينية للأستاذ أنيس الصايغ ومجموعة من المؤلفين، ومعجم بلدان فلسطين للأستاذ محمد (محمد حسن) شراب، وكتاب نكبة فلسطين والفردوس المفقود للمؤرخ عارف العارف، وكتاب الشيخ محمد صالح الخطيب (قلقيلية حتى عام 1942م)، وكتاب الجوهرة النقية في أنساب العشائر القلقيلية، للأستاذ محمد عبد الرحيم داود، وكذلك النشرات الدورية التي أصدرتها البلدية خلال الفترة 1995-2005م، والتي كان يشرف على إصدارها الاستاذ الفاضل فائق مزيد، وما كُتبه الباحثون والمؤرخون على مواقع شبكة المعلومات الرقمية من أبحاث ومقالات ذات صلة وثيقة بمواضيع هذا الكتاب. كما اتيحت لي فرصة الاطلاع عن كثب على ارشيف بلدية قلقيلية، وجمعت منه كل ما توفر من معلومات عن تشكيلات واعمال المجالس المحلية والبلدية على مرّ العقود والعهود.
كما ضمَّنتُ الكتاب كثيرا من المعلومات التي استقيتها من مشاهداتي الخاصة، ومما تيسّر لي من معلومات من خلال سؤال الثقات من أهل الخبرة والمعرفة وكبار السن، ممن عاشوا بعض الأحداث، أو عاصروا من عاشها من آبائهم وأجدادهم، وما تبقى من ذكريات في أذهانهم، عن كل ما يتعلق بتاريخ قلقيلية وتراثها الشعبي، حتى تمكنت من جمع قدرا كبيرا من المعلومات المتعلقة بمواضيع الكتاب.
ويستعرض الكتاب بين ثنايا صفحاته وفصوله تاريخ قلقيلية عبر مختلف العصور والعهود، والحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية في قلقيلية، والتطور الاداري للمدينة، وتطور المسيرة التعليمية، والمجالس المحلية والبلدية ودورها في تطوير المدينة والنهوض بها، والغرف التجارية ودورها في تعزيز النمو الاقتصادي، وكذلك الحياة الشعبية وما ورثناه عن آبائنا واجدادنا من عادات وتقاليد في مختلف المناسبات، والمعتقدات الشعبية، والطب الشعبي، والأغاني والدبكات الشعبية، والألعاب والأمثال الشعبية، هادفاً إلى توثيق هذا التراث، والحفاظ عليه من الضياع والتشويه، وليكون مرجعا للباحثين، ووسيلة لتعليم الأجيال القادمة، وتعريفهم بتراث آبائهم وأجدادهم، الذي يجسّد هوية انتمائهم، ولإتاحة الفرصة أمام أبناء قلقيلية في الوطن والشتات، لمعرفة المزيد عن تاريخ بلدهم، وتراثها الشعبي، لتعزيز انتمائهم لبلدهم قلقيلية ولوطنهم فلسطين، فمن لا ماضي له، لا حاضر له ولا مستقبل.
فتراث أية أمة من الأمم هو حلقة الوصل بين ماضي الأمة وحاضرها ومستقبلها، والبصمة المميزة التي تعطي للأمة شخصيتها، فهو يسهم في التماسك الاجتماعي، ويحفز الشعور بالانتماء والمسؤولية، الأمر الذي يقوي عند الأفراد الشعور بالانتماء إلى مجتمعهم الذي يعيشون فيه. وهو بالتالي الرصيد الذي يشكل هوية المجتمع ويعزز وجوده ويؤكد جذوره الحضارية والإنسانية. والإنسان المعاصر مدين لأجياله السابقة التي أورثته كل هذه النماذج التي لها الفضل الكبير في بلورة شخصيته الحضارية وتكاملها، وإن أمة بلا تراث، هي بلا شك أمة بلا جذور.
وقد تم تقسيم الكتاب الى اربعة اجزاء، تحدثت في الجزء الاول عن تاريخ قلقيلية والمعارك التي شارك فيها ابناء قلقيلية، والمجالس المحلية والبلدية والغرف التجارية، والحياة الاقتصادية، واعلام الصحافة والادب، ووزراء وسفراء وأعضاء مجلسي النواب الأردني والتشريعي الفلسطيني، والمحافظون في قلقيلية.
وتناولت في الجزء الثاني الحديث عن الحياة الاجتماعية ومساجد ومصليات قلقيلية والمأذونون الشرعيون والقضاة والمفتون الشرعيّون، والقضاة المدنيون، والمعتقدات الشعبية والطب الشعبي، والالعاب الشعبية، ونوادي قلقيلية الرياضية، وادوات التراث الشعبي، وصور من الحياة الشعبية في قلقيلية.
اما الجزء الثالث فتحدثت فيه عن تطور المسيرة التعليمية في قلقيلية، وحملة شهادة الدكتوراة من ابناء قلقيلية، وحملة الدرجة الكاديمية العليا- استاذ (برفيسور)، واستاذ مميّز، والاطباء المتخصصون من ابناء قلقيلية، والمدراء العامون، ومدراء المؤسسات والبنوك من ابناء قلقيلية، وكذلك تأسيس كلية الدعوة الاسلامية، وجامعة القدس المفتوحة في قلقيلية.
وخصصت الجزء الرابع لما استطعت من جمعه من الامثال والكنايات والعبارات والمصطلحات الشعبية الفلسطينية الشائعة في قلقيلية، وكذلك الكلمات ذات الاصول غير العربية الدارجة في لهجتنا المحلية.
واني إذ احمد الله تعالى وقد أعانني على إنجاز هذا الكتاب، أرجو أن أكون قد أسهمت ولو بشيء يسير في توثيق وحفظ جوانب هامة من تاريخ قلقيلية، والحياة الشعبية فيها.
***
 

سمير زهير الصوص
قلقيلية - 2017م

 

المراجع:

– سلسلة المدن الفلسطينية (22) – قلقيلية حتى عام 1942م – مجموعة أوراق للشيخ محمد صالح الخطيب (صبري)

- الجوهرة النقية في انساب العشائر القلقيلية – الأستاذ محمد عبد الرحيم داوود " ابو عبده" الجزء الأول – أيار 2000م

– الحزازير والألعاب الشعبية الفلسطينية – د. خليل حسونة -  2005م

– د. عبد الوهاب الكيالي - موسوعة السياسة – المؤسسة العربية للدراسات والنشر – ج2 – ص840-841

– لفولكلور الفلسطيني – دلالات وملامح – د. خليل إبراهيم حسونة – المؤسسة الفلسطينية للإرشاد القومي – 2003م

– قلقيلية – ماضٍ ماجد، حاضر رائد، ومستقبل واعد -  منشورات بلدية قلقيلية – 1997م

– الموسوعة الفلسطينية – الجزء الثالث – الطبعة الأولى إصدار هيئة الموسوعة الفلسطينية – دمشق – 1984م – بيروت 1990م

– نكبة فلسطين والفردوس المفقود – عارف العارف – ج4 – إصدار دار الهدى– –

– بلادنا فلسطين – مصطفى مراد الدباغ – ج5 ج6 "في الديار النابلسية" دار الطليعة بيروت – 1988م

– موسوعة السياسة – عبد الوهاب الكيالي – ج2 – المؤسسة العربية للدراسات والنشر

– معجم البلدان الفلسطينية – محمد شراب

– نشرات من ملفات أرشيف بلدية قلقيلية – إعداد الأستاذ فايق مزيد – إصدارات دورية - بلدية قلقيلية.

– صالح زيادنة-  طائفة من أمثالنا الشعبية (الأمثال البدوية)-  الطبعة الأولى1997م - المطبعة العربية الحديثة- القدس 

– الأغاني العربية الشعبية في فلسطين والأردن – د. عبد اللطيف البرغوثي -  1979م

– نشرات الهيئة العامة للاستعلامات – مركز المعلومات الوطني الفلسطيني

– قبس من تراث المدينة والقرية الفلسطينية – صباح السيد عزازي -  دار الجليل للنشر – عمان 1989م

– مجموعة أوراق عن قلقيلية للمرحوم كمال أبو خضر 2004-

–  الشيخ صلاح صبري- مفتي محافظة قلقيلية السابق- عن سيرة حياة جده مصطفى محمد صبري

– الحاج حسين احمد هلال – الموسوعة التربوية الفلسطينية – تأليف ربحي حسين هلال – 1994م

– مواقع عربية عديدة على شبكة الانترنت

– تحويلات استخدام الأرض في مدينة قلقيلية – للفترة ما بين 1945-2001م – إعداد: بلال عبد الرؤوف جبر – رسالة ماجستير – جامعة النجاح الوطنية –   2003م.

– مدائن فلسطين – نبيل خان الآغا – دراسات ومشاهدات – بيروت – 1993م – ص327

– وثائق الحركة الوطنية الفلسطينية (1918-1939م) – من أوراق أكرم زعيتر – مؤسسة الدراسات الفلسطينية – بيروت – لبنان – 1979م.

– نمر سرحان – موسوعة الفلكلور الفلسطيني – 1989م

الألعاب الشعبية الفلكلورية في فلسطين - إدريس محمد صقر جرادات - منشورات الوطن-1995

– أ. د. محمد علي الفرا، تراث فلسطين، دار الكرمل، عمان 1989.

– عوض سعود عوض، تعبيرات الفولكلور الفلسطيني، كنعان للدراسات والنشر والتوزيع، دمشق 1993

– فلسطين .. التاريخ المصور –  د. طارق سويدان – دار الإبداع الفكري- الصفاة – الكويت- 2004م.

الأنثروبولوجيا الاقتصادية – د. فاروق محمد العادلي - جامعة القاهرة - 1980م.

– المأثورات الشعبية - أ.د. شريف كناعنة، أ.د. عبد اللطيف البرغوثي، أ.د. هاني العمد، د. عمر الساريسي -عمان -  2009م

– من ساحل فلسطين الشرقي ... بلدية قلقيلية (2،1) – مقالة من إعداد السيد نضال جلعود – جريدة الحياة الجديدة - 2006م

الرواة: (الحاج زكي الشنطي 90 عام، صبحي هلال 85 عام (ابو هاشم)، الشيخ صلاح الدين صبري (ابو حسن)؛ محمد سعيد هلال (أبو بلال) 85 عام، يحيى ابراهيم هلال - ابو المؤيد- 85م؛ الحاجة رابعة هلال 96 عام، الحاج عبد الله ابو خديجة (82عام)؛ الأستاذ محمد طه (ابو الوليد) 73 عام، الحاج إبراهيم ملحم (ابو وائل) 75عام، عمر عادل يونس 65عام،  الأستاذ يوسف قزوح -نزال- 66 عام، سهم الليل نزال ابو ماجد 63 عام؛ الاستاذ سميح عبده ابو سير - 67 عام.

***


       
samirsous@myqalqilia.com
       

سمير زهير ألصوص

قلقيلية - فلسطين

<a href="https://plus.google.com/https://plus.google.com/u/0/102734224795960454451/posts?rel=author">Google</a

*****

***

*