قلقيلية بين الأمس واليوم

 
 
www.myqalqilia.com
 
     
 

 

- المقدمة - تجربة كوريا في التنمية الاقتصادية

-  التصنيع الكوري وتنمية الموارد البشرية

-  العوامل الايجابية التي ساهمت في تحقيق التنمية الاقتصادية في كوريا الجنوبية.

-  إستراتيجية التنمية الاقتصادية الكورية وانجازاتها

-  السياسة الزراعية وتنمية الريف في كوريا الجنوبية

-  كوريا الجنوبية.. عروس آسيا

- اقتصاد السوق والإطار المؤسسي للتنمية

-  استراتيجيات الترويج للصادرات، والسياسة التجارية، والاستثمار الأجنبي في كوريا الجنوبية

- تجربة كوريا الجنوبية في التنمية الاقتصادية - PDF

- التنمية الصناعية والمنشآت الصغيرة والمتوسطة في كوريا

-  دور الحكومة في التنمية الاقتصادية

 

 

 

قلقيلية بين الأمس واليوم

برامج تحسين الإنتاجية

مصطلحات الاقتصاد والمال  والأعمال

Qalqilia - Past & Present

Productivity Improvement Programs

Econ, Financial & Business Terms

 

***

Economy Growth by Science and

Technology In CHINA

 

***

تجربة كوريا الجنوبية في التنمية الاقتصادية

South Korea's Experience in Economic Development

 

Economic Development & Market Economy

For   Middle East &  African Countries

التنمية الاقتصادية واقتصاد السوق لدول الشرق الأوسط وأفريقيا

Seoul – Korea

2005

 

برعاية:

Sponsored By:

الوكالة الكورية للتعاون الدولي

Korea International Cooperation Agency

 

بالتعاون مع:

In Cooperation With:

معهد إستراتيجية التنمية

Institute for Development Strategy

KOICA - KDS - ICTC

* * *

Positive Factors Contributed For Promoting

Economic Development in South Korea

العوامل الايجابية التي ساهمت في تحقيق التنمية الاقتصادية في كوريا الجنوبية

***

لقد ساهمت العديد من العوامل بشكل فعال ومتكامل في تحقيق التنمية الاقتصادية الكورية، وبدونها لم يكن ليتحقق ما اصطلح علماء الاقتصاد على تسميته بـ "المعجزة الاقتصادية الكورية"، ومنها ما يلي:

 

1.      العامل المؤسسي: مبدأ اقتصاد السوق Institutional Factor: Principle of Market Economy

-        اعتماد اقتصاد السوق الحر والمنافسة الحرة كطريق لتحقيق التنمية الاقتصادية

-        ضمن الدستور الملكية الخاصية والسوق الحر وممارسة الأنشطة الاقتصادية

-        احتكار تنظيم التجارة وقانون تجاري عادل، الإصلاح الزراعي، قانون العمل، وقوانين الانتفاع من الأراضي

-   اعتماد إستراتيجية إحلال الواردات كمرحلة أولى لإشباع الطلب المحلي، ثم إستراتيجية التصنيع من اجل التصدير كمرحلة تالية.

2.     عامل السياسة: قيادة الحكومة Policy Factor: Government Leadership

-   إنشاء مجلس التخطيط الاقتصادي Economic Planning Board عام 1961 والذي أوكلت إليه الحكومة الكورية صياغة وتنفيذ خطط وبرامج التنمية الاقتصادية.

-        صياغة السياسات التنموية الصحيحة وعمل الخطط الاقتصادية واتخاذ القرارات السياسية المناسبة وفي الوقت المناسب

-        تدخل الحكومة بشكل مباشر ومكثف في اقتصاد السوق في المراحل الأولى من عملية التنمية الاقتصادية، وعدم الاعتماد على آليات السوق وحدها لتحقيق التنمية الاقتصادية

-   تناغم وانسجام السياسات الاقتصادية والاجتماعية مع بعضها البعض، فلم يكن هناك أي تضارب بين السياسات، بل كانت تعزز إحداهما الأخرى.

-        تنفيذ السياسات الاقتصادية بكفاءة وفعالية ومعرفة التوقيت المناسب لتبني هذه السياسات timing of policy adoption

-        انسجام السياسات الاقتصادية مع مرحلة التطور الصناعي، والتغير في بيئة الأعمال

-        تفعيل أدوات السياسة الاقتصادية لتحفيز انتقال عناصر الإنتاج من قطاع صناعي الى آخر، ومن صناعة الى أخرى.

-   كإطار مؤسسي أقامت كوريا نظام اقتصادي قومي مخطط، والذي تعاونت فيه بفعالية ثلاث جهات، وهي الحكومة، الشركات الخاصة، والمواطنين. وكانت الشخصية التي لعبت الدور الكبير في صياغة وتشكيل هذا الإطار المؤسسي هو الرئيس "بارك "Park، الذي أثار اهتمام الناس للتعاون على صعيد الدولة بكاملها.

-        إخلاص وتفاني القيادة السياسية في سبيل إنجاح التجربة التنموية

-        التنسيق والتعاون الوثيق بين الشركات والحكومة Close coordination

-        استجابة القطاع الخاص للسياسات التي ترسمها الحكومة، والتنسيق والتشاور والتعاون الوثيق بين الحكومة والقطاع الخاص

-        تكوين أهداف قومية والإجماع عليها من قبل أفراد المجتمع

-        مساندة الشعب والفعاليات الشعبية للسياسات الحكومية

-        العدالة الاجتماعية والعدالة في والأجور وتحقيق الرفاهية الاجتماعية والاقتصادية للسكان

-        إنشاء المراكز والمؤسسات التي تعنى بتحسين جودة المنتجات الكورية ورفع قابليتها للمنافسة الخارجية

-        إنشاء الوكالة الكورية لتشجيع التجارة والاستثمار  kotraلتوفير المعلومات اللازمة للمنتجين والمصدرين فيما يتعلق بمصادر المواد الخام وأسعارها في مختلف الدول، وأسعار السلع المماثلة للمنتجات المحلية في السوق الدولية، والدول المنافسة، وإجراءات الاستيراد والتصدير ... الخ.

-   تحفيز ودعم صناعات "إعادة تدوير المخلفات "Recycling، لما له من اثر جيد على نظافة البيئة والاستغلال الأمثل للموارد الاقتصادية.

-        تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة

-        إنشاء مؤسسات مالية تتخصص في تمويل المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة وبشروط ميسرة

-        إنشاء مؤسسة حكومية تقوم بضمان المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة التي لا تتوفر لديها ضمانات كافية للقروض

-        الاستقرار السياسي والاقتصادي، والمنافسة والانفتاح تعتبر ضرورية لتحقيق التنمية الاقتصادية

-        تكافؤ الفرص أمام جميع المواطنين، أدى إلى خلق بيئة سليمة للمنافسة الفعالة

-        إيجاد سياسات متوازية تجاه القطاعات الإنتاجية والخدماتية المختلفة

-        الإصلاح الزراعي وتقليل الفجوة بين دخول سكان الريف والمدن

-        تطوير البنية التحتية وخاصة في المناطق الريفية وإقامة المجمعات الصناعية والمحافظة على البيئة المحيطة.

-   استخدام كوريا لتوليفة مشتركة من الأنشطة الحكومية وآليات السوق لتحقيق الانجاز الخارق والوصول إلى المستويات الحالية من التطور الاقتصادي.

-        تدخل الحكومة بشكل مباشر ومكثف في اقتصاد السوق في المراحل الأولى من عملية التنمية الاقتصادية.

-   قيام الدولة بالاستثمار في القطاعات الاقتصادية التي لا يُقدِم القطاع الخاص على الاستثمار فيها، بسبب ضخامة رأس المال المطلوب للاستثمار، أو لانخفاض هامش الربح فيها.

-        منح مختلف الحوافز لصناعات إحلال الواردات وتشجيع الصادرات

-        التحول من الحماية المغلقة إلى الانفتاح والمنافسة الخارجية

-        القيادة السياسية الفعالة والملتزمة كانت ضرورية لقيادة البلاد نحو الازدهار الاقتصادي

3.      توسع التصدير كمحرك للنمو الاقتصادي Export Expansion as an Engine of Economic Growth

-   ازدهار الصناعات التحويلية الموجهة للتصدير في سنوات السبعينيات من القرن الماضي،  ساهم في استيعاب جزءا كبيرا من القوى العاملة العاطلة عن العمل

-        صيغت السياسات الاقتصادية بشكل مناسب مع اقتصاد السوق

-        التركيز على الصناعات التي تحقق فيها كوريا ميزة نسبية

4.     التراكم الرأسمالي المادي Physical Capital Formation

-        الادخار المحلي لم يكن كافيا

-        خلق البيئة المناسبة وتقديم الحوافز المجزية لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر منذ عام 1965م

-        تشجيع إقامة صناعات التجميع والمشاريع المشتركة مع الشركات الأجنبية Joint venture

5.     تكوين الرأسمال البشري Human Capital Formation

-   الاستثمار الكبير في التعليم وإنشاء المؤسسات التعليمية والمهنية وتحسين مواد التعليم التي تواكب عملية التنمية الاقتصادية.

بث روح الطموح للتعليم أدى إلى توفر عمالة متميزة، وإداريين ورياديين متميزين وموظفين حكوميين مؤهلين.

-   تنمية الموارد البشرية من خلال إنشاء المؤسسات التعليمية ومراكز التدريب المهني، بحيث تتوائم مخرجاتها مع متطلبات واحتياجات سوق العمل الكوري ووفق مرحلة التطور الصناعي للبلد.

-   تنفيذ برامج تدريب في مواقع العمل وفي مؤسسات التدريب المهني المتخصصة، والتي تزود سوق العمل بما يحتاجه من عمالة ماهرة.

رعاية الحكومة للقوى العاملة من خلال تنفيذ العديد من برامج التأهيل وإعادة تأهيل القوى العاملة

-   تغيير مفهوم البيروقراطية من المعنى السلبي (الروتين الممل والإجراءات المعقدة التي ليس لها فائدة سوى تأخير المعاملات وتعقيدها؛ البطء في إنجاز المهام مع كثرة الوثائق المطلوبة ؛ تعطيل مصالح الجمهور تحت مسمى القانون؛ التشدد في التمسك باللوائح والقوانين؛ اللامبالاة؛ الجمود المعاملة السيئة للمواطنين؛ تعقيد العمل وفرض العراقيل أمام المواطنين؛ عدم الاكتراث بمشاعر الآخرين؛ الميل لتعقيد الأمور؛ التهرب من المسؤولية؛ المماطلة؛ التسلطية؛ الفساد؛ وتضخم عدد المشتغلين دون فائدة) إلى المعنى الايجابي، حيث صاغت البيروقراطية الكورية وطبقت السياسات والبرامج الاقتصادية الحكومية بكل بكفاءة وجدارة وأمانه وإخلاص.

وجاء هذا التحول الجذري في مفهوم البيروقراطية الكورية نتيجة قيام الحكومة بتعديل نظام العمل وإعادة هيكلة الإدارات، ووضع الشخص المناسب في العمل المناسب؛ وأسس المحاسبة والمسائلة والثواب والعقاب؛ تدعيم اللامركزية؛ تشديد الرقابة؛ توفير برامج التدريب لإتقان العمل؛ اختصار خطوات العمل؛ ربط الأجر بالإنتاجية والترقية بالإبداع؛ تدريب الرؤساء على النظام الأمثل للإدارة، إدراك الموظف لأهمية عمله، وإدراكه لقيمة الانتماء لتحقيق الصالح العام).

6.     التقدم التقني Technical Progress

-   التقدم الفني يؤدي الى تخفيض تكاليف الإنتاج، وإنتاج منتجات جديدة، وزيادة العرض من السلع، وتطوير إدارة جديدة، وخلق طلب وسوق جديدين.

-        بدأ التقدم الفني الكوري – من التجميع الى الإنتاج، ومن التقليد إلى الابتكار.

-        تخصيص استثمارات في مجال البحث والتطوير R&D وتطوير التكنولوجيا.

7.     الريادة Entrepreneurship

-        الريادة القوية والإبداعية أسهمت في تعزيز النمو الاقتصادي

-        لعب روّاد الاعمال دورا مهما في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية

-        بعث الروح الريادية في المجتمع وتحفيز خريجي الجامعات للقيام بمشاريع استثمارية، وتوظيف مختلف وسائل الاعلام المتاحة لتحقيق هذا الغرض

-   رفع الروح المعنوية وبث الحماس في المواطنين والشركات وحثهم على اخذ دور فعال في التنمية الاقتصادية للبلاد، لكي يشعر الكوري بالفخر والاعتزاز وهو يؤدي دوره في بناء الاقتصاد الوطني.

8.     العامل البيئي Environmental Factor

-        الموقع الجيو- سياسي position Geopolitical لكوريا الجنوبية

-        الظروف الدولية الملائمة والتي دعمت بشكل غير مباشر الاقتصاد الكوري.

-   البيئة الدولية المواتية – نظام التجارة الحرة في الاقتصاد العالمي في الستينات، وازدهار الصادرات الى دول الشرق الأوسط في السبعينات بعد ارتفاع أسعار النفط عام 1973م.

-        المناخ الاستثماري المناسب والسياسات الاقتصادية الملائمة.

-   توفير المناخ الديمقراطي بالمعنى السياسي والاجتماعي الذي يعتبر البيئة الصحية التي يمكن للمشاريع الاقتصادية ان تنمو وتزدهر من خلالها، ويشكل المناخ الصحي لإطلاق عملية تنموية حقيقية.

9.     الثقافة الشعبية Culture   People's

- تأثرالشعب الكوري بالثقافة الصينية والفلسفة الكوفوشيسية كانت مسؤولة بشكل كبير عما تحقق في كوريا من إنجازات اقتصادية، منها تفضيل الجماعة على الفرد؛ الإعلاء من شأن العمل الجاد والشاق في سبيل الجماعة، والحرص على البعد الإنساني في علاقات العمل، واحترام الوقت.

-  الانسجام العرقي للكوريين والولاء الخالص للوطن: لقد تجلى ذلك في تبرع المواطنين بالذهب لمساعدة الحكومة على سداد الديون الخارجية اثر الأزمة المالية التي تعرضت لها كوريا عام 1997م.

-  تبرعت النساء الكوريات بشعرهن لعمل باروكات "شعر مستعار" وبيعها إلى أوروبا وأمريكيا لشراء الآلات والمعدات اللازمة للصناعة

عمل الكوريين في المناجم الألمانية تحت ظروف عمل قاسية جدا -على عمق 1000 متر تحت سطح الأرض، كضمان للقروض التي حصلت عليها كوريا في فترة الستينات من ألمانيا (ألمانيا الغربية سابقاً). كما عملت ممرضات كوريات في المستشفيات الألمانية لنفس الغرض.

- حب العمل والمثابرة والالتزام والانضباط والولاء والإخلاص والاستعداد للعمل تحت ايَّة ظروف، تعتبر من أهم الصفات التي يتحلى بها الشعب الكوري.

-  قيم الإحساس بالواجب والالتزام والجدية في العمل والتسامح الديني والعرقي بين مختلف مكونات الشعب.

***

الدروس المستفادة من تجربة كوريا

Lessons learned from South Korea's experience  in Economic Development

- عندما بدأت مسيرة التنمية الاقتصادية الكورية عام 1962م، كانت كوريا الجنوبية ثالث أفقر دولة في آسيا، ولم يتجاوز نصيب الفرد من الدخل القومي في ذلك العام الـ 87 دولار أمريكي. وكانت تعاني من التخلف، وترتفع فيها نسبة الاميّة، وتفتقر الى المصادر الطبيعية، والموارد الإنتاجية الأخرى اللازمة لعملية التنمية الاقتصادية.

- لعبت الدولة دوراً رئيسياً في عملية التنمية الاقتصادية، لأنه لا توجد مؤسسة أخرى لديها القدرة أو الموارد لقيادة مثل هذا التغيير القوي، وفي اقصر مدة ممكنة، كما كان يأمل الرئيس الكوري بارك تشونغ هيه.

- تبني الدولة لسياسة إحلال الواردات، ثم سياسة تشجيع الصناعات الموجه للتصدير، بسبب الحاجة الماسة للعملات الصعبة

- قادت الدولة لعملية التنمية الاقتصادية من خلال "مجلس التخطيط الاقتصادي"، الذي صاغ السياسات ووضع خطط وبرامج التنمية الاقتصادية، واشرف على تنفيذها.

- سعت الدولة الى السيطرة على السوق وتوجيهه بما يساعد على انجاز الأهداف التي كانت تسعى الى تحقيقها.

- تدخلت الدولة بشكل مباشر في الحياة الاقتصادية بهدف دفع الاستثمار والصناعات والصادرات في المسارات المرغوبة، من خلال التدخلات الانتقائية التي تركز على صناعة بعينها او قطاع بذاته، ومن خلال تقييد المنافسة او منعها، كلما وجدت مصلحة في ذلك التقييد، لتسريع وثائر الإنتاج او تنمية الصادرات.

- قدّمت الدولة كل أشكال العون والمساعدة، وكل التسهيلات اللازمة للصناعات الرائدة. كما حفّزت إقامة التشابكات الأمامية والخلفية بين القطاع الصناعي والقطاعات الاقتصادية الاخرى.

- تفضيل المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، ومصلحة الأمة على مصلحة الفرد، كان على رأس سلّم الأولويات

- إعطاء القطاع الخاص دوره في الحياة الاقتصادية، وتعظيم مساهمته في عملية التنمية الاقتصادية

– من اجل دعم القطاع الخاص تصرفت الدولة ليس باعتبارها التابع للقطاع الخاص، بل باعتبارها السيد والخادم لهذا القطاع.

- توفير الأطر المؤسسية لتفعيل المشاركة الشعبية في صنع القرار الاقتصادي

- دعم الصناعات الإستراتيجية (مثل صناعة الصلب والحديد والصناعات البتروكيماوية) بشكل كبير، خاصة عند بداية انطلاقها، والعمل على تحفيز الصناعات الفرعية المتصلة بالصناعات الإستراتيجية، وبناء شبكة صناعية متكاملة

- منح مختلف أنواع الحوافز للصناعات المحلية، وانتهاج الدولة سياسة التعديل المستمر لهياكل وطبيعة الحوافز، في ضوء احتياجات وأهداف التنمية الاقتصادية، وبما يحقق الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية والطاقات البشرية.

- المزج بين السياسات التنموية وبين تخطيط الدولة المركزي ونظام السوق، وتدخل الدولة بشكل مباشر في توجيه مسار التنمية الاقتصادية، وعدم الاعتماد على آليات السوق وحدها، لتحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة.

- الربط بين سياسات التنمية الاقتصادية والسياسات وبرامج التنمية الاجتماعية، وتحقيق العدالة الاجتماعية

- إحساس المواطنين بإخلاص القيادة وتفانيها في سبيل تحقيق التنمية الاقتصادية، ولّد لديهم روح الانتماء والولاء للوطن

- الجهد الجماعي وتصميم الشعب الكوري على التحرر الاقتصادي وعدم الاعتماد على الغير، اوصل كوريا إلى مصاف الدول الصناعية، وأصبحت ثالث دولة صناعية في آسيا (بعد اليابان والصين) وعاشر دولة صناعية على مستوى العالم.

- لم تكن المعجزة الاقتصادية الكورية إلا تعبيرًا إلاّ عن الإرادة القوية والجهود العظيمة التي قام بها الشعب الكوري، فما حدث ليس عملاً خارقًا، ولكنه حصيلة جهد ومثابرة، وصبر وإصرار، وإخلاص وتفانٍ وانتماء وولاء لم يسبق له مثيل.

- المؤشرات الاقتصادية لعام 2010: الناتج المحلي الإجمالي: 1007 مليار دولار؛ نصيب الفرد من الدخل القومي: 20,265 دولار أمريكي؛ الصادرات: 466.3 مليار دولار؛ الواردات: 417.9 مليار دولار؛ الفائض في الميزان التجاري: 48.4 مليار دولار؛ أما احتياطات كوريا من العملات الأجنبية فكانت: 305 مليار دولار!

***

وأخيراً... فإن قوة الإرادة والعزيمة القوية للشعب الكوري ولقيادته الحكيمة، والإصرار على بلوغ الهدف رغم كل الصعاب، كانت أهم باعث لنمو الاقتصادي الكوري. فمن الأزمات الاقتصادية الحادة، إلى القفزات الاقتصادية الرائعة.. هكذا كانت مسيرة التنمية الاقتصادية الكورية!!

***


       

samirsous@hotmail.com

       

سمير زهير ألصوص

قلقيلية - فلسطين

*****

***

*