قلقيلية بين الأمس واليوم

 
 
www.myqalqilia.com
 
     
 

 

 -  المقدمة  - Introduction

 -  موازنة خط الإنتاج Line-balancing

-  السينات الخمس   Five S

 -  تعريف وقياس الإنتاجية Productivity

 -  تجنب الأخطاء المهملة   Poka -Yoke

-   دراسة العمل  Work Study

 -  التصميم الداخلي للمصنع Plant Layout

 -  إدارة الجودة الشاملة TQM

-   أدوات ضبط الجودة   Seven tools

 - المعايرة النموذجية Benchmarking

 -  حلقات الجودة Quality circles

 -   في الوقت المناسب Just-in-time

 - تخطيط الطاقة الإنتاجية Cap-planning

 -  التحسينات المستمرة- Kaizen

 - الصيانة الإنتاجية الشاملة TPM

 - هندسة العوامل البشرية Ergonomics

 -  الأتمتة الذكية - Jidoka

 - ماليزيا آسيا ألحقيقية  Malaysia

  - الـ  ستة سيجما  Six Sigma

 - مناولة المواد M. Handling

 -  المراجع  References

 تنزيل كتاب هندسة القيمة بالعربي - Value Engineering

 

 

قلقيلية بين الأمس واليوم

Qalqilia - Past & Present

معجزة كوريا الاقتصادية

korea-economic-miracle.htm

مصطلحات الاقتصاد والمال  والأعمال

Econ, Financial & Business Terms

Promotion of Economy Growth by  Science and Technology In CHINA  -  تحفيز نمو الاقتصاد الصيني بالعلم والتكنولوجيا         

***

برامج تحسين الإنتاجية

Productivity Improvement Programs

***

التصميم الداخلي للمصنع

Plant Layout Design

تعريف:

يقصد بالتصميم او الترتيب الداخلي للمصنع الكيفية التي يتم بموجبها تحديد الموقع النسبي لكل ماكينة او مجموعة من الماكينات، وترتيب أماكن العمل داخل الاقسام الإنتاجية، ووضع الماكينات والمعدات بشكل يضمن تتابع العمليات الإنتاجية، وسهولة حركة وتدفق المواد الخام على خطوط الإنتاج.

كما يشمل الترتيب الداخلي للمصنع اختيار الدوائر والاقسام والشعب، وتحديد مناطق الخدمات، والتسهيلات المستخدمة لانتاج السلع والخدمات – مثل مراكز الاستلام والشحن، ومراكز الصيانة واماكن التخزين، وغيرها من الانشطة والتي تعتبر جزءاً من العمليات ضمن المصنع الواحد.

فالترتيب الداخلي للمصنع هو عملية تخطيط ترتيب مسالك انتاج كل جزء من مكونات المنتج التام، ومسلك كل عملية من العمليات الصناعية التي تتكون منها العملية الانتاجية حتى يصبح المنتج مكتملاً، من اجل تحقيق اعلى كفاءة انتاجية ممكنة للوحدة الصناعية، وذلك من خلال تخفيض الوقت اللازم لعمليات النقل والمناولة وتحرُّك العاملين وتنقلهم داخل المصنع. وكلما قل الوقت المطلوب لعملية الانتاج كلما ادى ذلك إلى تخفيض تكلفة الوحدة المنتجة، كلما انعكس ذلك على زيادة معدل الانتاجية في المصنع. كما ان الاستغلال الامثل للمساحة المتاحة في المصنع، يقلل من تكاليف الانتاج.

وتهدف عملية التخطيط الداخلي إلى تحقيق الكفاءة التشغيلية والتنسيق الفعال بين المواد والافراد والآلات.

كما يهدف التصميم الداخلي للمصنع إلى المساعدة على تدفق المواد خلال عملية التصنيع بسهولة وانتظام من لحظة وصولها إلى بوابة المصنع إلى حين خروجها بعد ذلك للشحن كمنتجات نهائية، وينبغي ان تتحرك باعلى كفاءة ممكنة.

ان الهدف الاساسي من التصميم الداخلي للمصنع هو الحاجة الملحة لاقامة نظام متكامل للانتاج في نطاق المصنع، وفقا لمواصفات السلعة المراد انتاجها وطبيعتها، وطبقا لحجم الانتاج المتوقع، وطبيعة العمليات الصناعية وتسلسلها.

أهمية الترتيب الداخلي الجيد للمصنع:

تعتبر القرارات المتعلقة بالترتيب الداخلي للمصنع مهمة، وذلك للاسباب التالية:

  • تتوقف تكاليف الانتاج على كفاءة خط سير المواد بين العمليات الصناعية المختلفة للعملية الانتاجية.

  • يحدد خط سير المواد طريقة ترتيب الاقسام داخل المصنع

  • تحدد طريقة نقل ومناولة المواد داخل المصنع درجة كفاءة خط سير المواد

  • تؤدي كفاءة خط سير المواد إلى زيادة كفاءة العملية الإنتاجية، وبالعكس.

  • تؤدي زيادة كفاءة العملية الإنتاجية إلى انخفاض تكاليف الانتاج

  • يؤدي انخفاض تكاليف الانتاج إلى رفع معدل الانتاجية وتعزيز القدرة التنافسية للمنتجات

  • تحتاج إلى استثمارات كبيرة سواءً تلك المتعلقة بالآلات والمعدات وخطوط النقل والمناولة او الجهود المبذولة

  • صعوبة تجاوز الأخطاء ان حدثت، وصعوبة اعادة الترتيب مرة ثانية

  • تكاليف إعادة الترتيب باهظة جدا

  • الأثر الكبير على كفاءة وفاعلية العمليات التصنيعية.

  • الأثر الكبير على نشاط ومعنويات العاملين، لأنهم يكونوا قد اعتادوا على روتين معين يصعب عليهم تغييره.

اثر الترتيب الداخلي للمصنع على مختلف الأنشطة في المصنع:

  • تؤثر الكيفية التي يتم بها الترتيب الداخلي للمصنع على الانشطة التالية:

  • الطريقة التي تستخدم في نقل ومناولة المواد

  • مستوى وكفاءة استخدام الآلات والمعدات

  • فاعلية الإشراف والرقابة على العاملين

  • الوقت اللازم للعملية الإنتاجية

  • معنوية وإنتاجية العاملين

ولا تتعلق مشكلة الترتيب الداخلي للمصنع في ان يكون جيدا او فعالا وقت اعداده وبصفة دائمة، ولكن ان يكون مرنا إلى درجة يمكن معها عمل التعديلات اللازمة في المستقبل، عند اجراء أي تغيير جوهري في العمليات الانتاجية القائمة.

الأهداف التي يحققها الترتيب الداخلي الجيد للمصنع:

  • تنسيق الطرق والممرات لتقليل الاختناقات "عنق الزجاجة" Bottlenecks المصاحبة لنقل المواد والأجزاء والسلع الجاهزة اثناء ، بحيث تسمح للمواد والافراد بالحركة السريعة داخل المصنع دون اية معيقات.

  • منع تكدس المواد والأجزاء تحت التشغيل Backlogs لتسهيل عملية النقل والمناولة والسماح للمواد بالتدفق بيسر وسهولة اثناء مرورها على خطوط الإنتاج، وتخفيض الوقت اللازم للدورة الإنتاجية الواحدة، مما يؤدي بالتالي إلى تخفيض تكاليف الإنتاج

  • تخفيض راس المال المطلوب استثماره في الآلات والمعدات

  • تخفيض راس المال المستثمر في المواد الاولية، وفي المواد تحت التشغيل

  • تقليل كلفة الوحدة الواحدة المنتجة من السلعة

  • الاستغلال الفعّال للآلات والمعدات والتجهيزات

  • تخفيض معدل توقف او تعطل العمل، وتسهيل مهمة الصيانة والإصلاح

  • تحقيق أفضل استخدام للمساحة المتاحة في المصنع، لان المساحات غير المستغلة بشكل فعال تشكل تكلفة على المصنع (Space is Money)

  • توفير بيئة عمل جيدة (درجة الحرارة المناسبة، الاضاءة الكافية، التهوية الجيدة، وسائل الراحة وامكنة الخدمات العمالية… وغيرها).

  • تحقيق المرونة في التصميم والقابلية في التعديل واعادة الترتيب الداخلي للمصنع وباقل التكاليف، عندما تستدعي الحاجة إلى ذلك في المستقبل

  • تسهيل عملية الرقابة والاشراف على العمال

  • تحقيق التوازن الانتاجي لمختلف المراكز والاقسام

  • تقليل الوقت الضائع جراء تنقل العمال بين مختلف أقسام المصنع

  • تحقيق افضل استخدام للطاقات البشرية من خلال التنسيق بين جهود الافراد

  • تحقيق المرونة في استخدام وسائل الانتاج من عدد وآلات ومعدات

  • إمكانية انجاز الاعمال المطلوبة باقل التكاليف

  • توفير الامن الصناعي والسلامة العامة من خلال عزل المناطق التي تجري فيها العمليات التي تشكل خطرا على مناطق العمل الاخرى، وهذا يؤدي الى انخفاض معدل الحوادث الصناعية بين الافراد العاملين.

  • تقليل المخاطر المصاحبة للعمليات، وذلك فيما يتعلق بالعنصر البشري.

  • تسهيل عملية التنسيق والاتصالات المباشرة

  • الاستخدام الفعال للقوى العاملة

  • تحسين الإنتاجية، ورفع قدرة المنتجات على المنافسة في الاسواق

  • تحسين جودة المنتجات

  • تحسين مستوى الخدمات المقدمة للعملاء

الأسباب التي تدعو الى اعادة التصميم او الترتيب الداخلي للمصنع القائم:

وتبرز الحاجة إلى الترتيب الداخلي للمصنع عند اقامة مصنع جديد، او عمل بعض الاضافات على المصنع القائم، او عند اجراء تغيير جوهري في العمليات الانتاجية القائمة، او بسبب رغبة الادارة في إعادة التصميم او الترتيب الداخلي للمصنع الحالي القائم، وذلك لعدة اسباب منها:

  • وجود اختناقات في العمل مما يسبب انخفاض او عدم فاعلية العمليات

  • كثرة الحوادث المصاحبة للترتيب الداخلي للمصنع

  • تغيير تصميم المنتج الحالي

  • الرغبة في انتاج منتج جديد

  • تغيير حجم الانتاج، او زيادة تنوع المنتجات

  • تغيير طرق واساليب الانتاج

  • استبدال الماكينات القديمة بتكنولوجيا متقدمة

  • عدم راحة العاملين بسبب ضيق مكان العمل

  • كثرة وطول مسافة الحركة بين مختلف اقسام المصنع، وضياع الكثير من الوقت والجهد خلال نقل المواد والمنتجات الجاهزة او تنقلات الافراد داخل المصنع.

7. العوامل التي تؤثر على الترتيب المختار:

يتحدد نوع الترتيب المختار بشكل عام بالاتي:

أ. نوع الصناعة:

على ضوء اختلاف متطلبات المنتوج يمكن تقسيم الصناعة الحديثة إلى الانواع التالية، ومن البديهي ان كل نوع منها يستلزم ترتيبا خاصا يناسب عملياته الإنتاجية:

1. الصناعة الإستخراجية (Extractive Industry): استخراج المواد الخام ن مصادرها الطبيعية، وتقوم العمليات الانتاجية فيها على عزل واستخراج مادة معينة من مادة او مجموعة من مواد اخرى وجدت معها في الطبيعة. ومن امثلة الصناعة الإستخراجية صناعة الملح، الذي يستخرج من مياه البحار والمحيطات، مناجم الفحم والحديد والنحاس والبترول … وغيرها.

2. الصناعة التحويلية: (Manufacturing Industry) تعرف الصناعة التحويلية بانها عملية تغيير شكل وطبيعة وخواص المواد الخام من خلال التحويل الشكلي او الفيزيائي او الكيمائي او البيولوجي للمادة، لتتحول بعدها الى منتج جديد. ويكون الهدف من هذا التحويل او التشكيل رفع قيمة المادة، وتحقيق الانتفاع من هذه المادة، عن طريق اشباع او تلبية الحاجات الإنسانية المتعددة، باستغلال الموارد النادرة. وتتم عمليات الانتاج عادة في وحدات صناعية مستقلة، حيث يتم انتاج السلع بكميات كبيرة باستخدام الماكينات والايدي العاملة المدربة، وتعتمد العمليات الانتاجية على مبدا تقسيم العمل.

ويمكن ان تكون عملية التحويل او التشكيل عملية معقدة، كما هو الحال في صناعة اجهزة الكمبيوتر والطائرات، او بسيطة كما هو الحال في صناعة الكراسي والطاولات.

3. الصناعة التحليلية (Analysis): تتميز بتحليل المادة الخام الرئيسية إلى مواد مختلفة تحتفظ كل منها بطابعها الخاص وفوائدها الخاصة في الاستعمال. ومن امثلتها صناعة تكرير البترول، حيث يحلل البترول إلى مشتقاته من البنزين والكيروسين والسولار وزيوت التشحيم .. وغيرها.

4. الصناعات التجميعية او التركيبية (Assembly): وتتميز بتجميع اجزاء تتكون منها السلعة واجريت عليها عمليات تصنيعية سابقة تم تركيبها مع بعضها البعض بطريقة معينة بحيث يكون الناتج سلعة جديدة لها استعمالها الخاص. ومن امثلة ذلك الصناعات الكهربائية وصناعة السيارات .. وغيرها.

ب. نوع المنتج:

وقد تكون الصناعة من نوع واحد، لكن المنتج يختلف من نوع إلى أخر. فمثلا يختلف الترتيب الداخلي للمصنع الذي يقوم بصناعة الملابس الجاهزة – وهي صناعة تجميعية – عن نوع الترتيب الخاص بصناعة السيارات، وهي ايضا صناعة تجميعية تركيبية. فالاولى صناعة بسيطة ذات اجزاء متشابهة، اما الثانية فهي صناعة معقدة تختلف الاجزاء فيها، كما تختلف صناعتها والعمليات الانتاجية اللازمة لها.

كما ان حجم السلعة ووزنها وطبيعتها كلها عوامل تؤثر على الاسلوب الذي بموجبه يتم ترتيب المصنع، وعلى كيفية مناولة المواد والسلع الجاهزة، واختيار الوسائل المناسبة لها.

ج. كمية الإنتاج:

تؤثر كمية الانتاج تأثيرا كبيرا على طريقة ترتيب المصنع، وكذلك لها تأثير كبير على اختيار وسيلة المناولة المناسبة. وتنتج السلع اما بناءً على طلب العملاء، ومن امثلة ذلك صناعة الاجهزة العلمية والمولدات الكهربائية … وغيرها، واما ان تنتج للسوق سلعة واحدة، او عددا صغيرا من السلع بطريقة نمطية معتمدة على الانتاج الكبير والتوزيع الواسع، ومن امثلة ذلك صناعة السيارات والثلاجات .. وغيرها. وبالطبع توجد الصناعات التي تشترك بين النوعين السابقين، أي تنتج جزءاً من انتاجها للسوق، وجزءاً آخر بناءً على طلب ومواصفات العملاء.

العوامل التي يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار عند اختيار أسلوب الترتيب المناسب للوحدة الصناعية:

  • ان تتوفر في اسلوب الترتيب الذي يتم اختياره المرونة الكافية التي تسمح بالتعديل والاضافة حاليا ومستقبلاً.

  • ضمان الانسياب السهل والمنتظم للعمليات الانتاجية

  • تناسب المساحة مع حجم الماكينة وامكانية اجراء الصيانة لها بدون عوائق

  • سهولة حركة ومناولة المواد والاجزاء تحت التصنيع

  • تقصير حركة الافراد بين مختلف الاقسام الانتاجية، واقسام الخدمات والتسهيلات.

  • التقليل من معوقات وإختناقات العمل Bottlenecks & Backlogs

  • زيادة المرونة من حيث الحركة والترتيب داخل الوحدة الصناعية

  • رفع معنويات العاملين والحد من دوران معدل العمل

  • تسهيل اجراءات السيطرة داخل الوحدة الصناعية

  • اختصار الوقت وتوفير الجهد

  • تقليل تكاليف التخزين، وحجم المخزون من السلع الجاهزة والمواد نصف المصنعة

  • ان تكون امكنة المخازن والخدمات مصممة بشكل يساعد على الانسياب السهل للمواد والاجزاء

  • ان يساعد التصميم الداخلي للوحدة الصناعية على الاقتصاد في تكاليف نقل المواد الاولية والمواد والاجزاء تحت التشغيل من مرحلة انتاجية إلى اخرى.

  • سهولة الوصول إلى ابواب الطوارئ في حال تعرض العمال للخطر

أهم معايير الترتيب الجيد للمصنع:

- ان يحقق امكانية التنسيق العالي بين العمليات الصناعية المختلفة التي تتكون منها العملية الانتاجية، وذلك من خلال ازالة معيقات الحركة السريعة للمواد اثناء مرورها بالعمليات الصناعية المختلفة، وترتيب الآلات والماكينات بطريقة تؤدي إلى سير المواد الخام من عملية صناعية إلى اخرى، في تتابع مستمر ومتواصل وفي اتجاه واحد قدر الامكان حتى تصبح منتجاً تام الصنع.

- ان يعمل على تخفيض التكاليف الخاصة بنقل ومناولة المواد (Material Handling) إلى اقل حد ممكن، وهذا يتم من خلال مكننة عملية المناولة باستخدام الاحزمة الناقلة، والسلالم المتحركة والرافعات الهيدروليكية في نقل المواد والاجزاء.

ان يحقق الوضوح الكامل للعاملين اثناء العمل مما يسهل عملية الاشراف عليهم.

- ان يحقق افضل استخدام للمساحة المتاحة في المصنع، مما يساعد على تخفيض التكاليف الرأسمالية بالنسبة للوحدة الواحدة المصنعة. فلا يجب ان تخصص للماكنة مساحة اكبر من اللازم، ولا اصغر من المطلوب بحيث تعوق عمليات الصيانة ونقل وحركة المواد او المنتجات او حركة العاملين عليها. كما يجب ان تكون الممرات والمسالك داخل المصنع متسعة بالقدر الكافي.

- ان يحقق المرونة العالية، أي توفر امكانية اجراء التعديلات على الترتيب القائم حتى يتكيف مع المتطلبات الجديدة، وبدون تحمل تكاليف اضافية عالية.

- ان يحقق امكانية الوصول إلى كافة مراكز الخدمات (الصيانة، المراحيض، الكافتيريا….الخ) وإلى امكنة التخزين بسهولة ويسر.

- امكانية تحقيق السلامة الذاتية مما يضمن امكانية سلامة الاشخاص وعدم تعرضهم إلى الخطر، من خلال تحقيق مستوى عالي من الحماية ضد مخاطر الحريق والاشعاعات او تسرب الغازات السامة.

- الوضوح الكامل للممرات داخل المصنع ويفضل كذلك وضع العلامات الواضحة التي تشير إلى اتجاه هذه الممرات، وكذلك تأشير الاتجاه الذي يقود إلى ابواب الطوارئ التي تستخدم في حالة وقوع الحوادث كالحريق او تسرب الغازات السامة.

فوائد الترتيب الداخلي الجيد للمصنع:

ومن اهم الفوائد التي يحققها الترتيب الجيد للمصنع هي:

  • يقلل معدل الحوادث الصناعية بين العاملين

  • يقلل استخدام المجهود البشري في نقل او مناولة المواد

  • يحقق تدفقا منظما للمواد في العمليات الانتاجية المختلفة

  • يعمل على تحسين مستوى جودة المنتج من خلال استخدام طرق افضل للانتاج

  • يحقق كفاءة عالية في نقل المواد من أماكن تخزينها إلى أماكن الحاجة لها، وكذلك نقل المنتجات من مناطق العمل إلى أماكن تخزينها.

  • يحقق انخفاض في معدل تأخر او تعطل العمل.

  • يسهل مهمة الصيانة إلى حد كبير.

  • يعمل على تحسين خدمة الزبائن وإرضائهم.

مساوئ الترتيب الداخلي غير الجيد:

ومن اهم مساوئ الترتيب غير الجيد هي:

  • يؤدي إلى ارتفاع تكاليف نقل ومناولة المواد

  • كثرة نسب التالف من المواد اثناء اجراء العمليات الانتاجية عليها.

  • التأخير في التنفيذ وفق الجداول المقررة.

  • يؤدي إلى حركة بطيئة للمواد داخل المصنع.

  • ازدحام العمل في بعض الاقسام الانتاجية، في حين افتقار الاقسام الاخرى إلى العمل.

  • عدم صلاحية مراكز الخدمات الحالية

  • عدم امكانية شحن البضاعة في التواريخ المتفق عليها مع العملاء.

أنماط الإنتاج Types of Production

المقصود بنمط الانتاج الطريقة التي يتم بها صنع المنتجات. يوجد هناك ثلاثة انماط لتصنيع المنتجات، وهي:

العمليات المتكررة : (الانتاج الجاري او المتدفق Flow Production)

هذا النوع من العمليات الانتاجية يناسبه الترتيب الداخلي للمصنع على اساس السلعة (المنتج) Product Layout.

العمليات المتقطعة: – (نمط الانتاج لوحدة واحدة Production Job، الانتاج بالدفعات Batch Production، الانتاج المتقطع Intermittent Production) يناسب هذا النوع من الانتاج الترتيب على اساس العمليات Process Layout، لان الترتيب الداخلي للمصنع يرتكز إلى متطلبات العمليات الصناعية المختلفة، ولهذا سمي بالترتيب على اساس العمليات (Process Layout).

المشاريع: – يناسبه الترتيب على اساس الموقع الثابت Fixed-position Layout

لكن في الحياة العملية نجد بعض التركيبات او التوليفات من هذه الانواع من المختلفة من الترتيب الداخلي للمصنع.

الانتاج المتكرر (انتاج الدفعات Batch production):

ويشبه الانتاج المستمر من حيث ان السلع يتكرر صنعها، ولكن يحدث كل فترة زمنية، وهو مشابه للانتاج المتغير من حيث عدم الاستمرار في انتاج سلعة واحدة على خط انتاج معين، وهو عبارة عن انتاج عدد من السلع المتشابهة لتنفيذ طلبية معينة او لمواجهة الطلب المستمر بحيث ينتهي انتاج كمية معينة من سلعة يبدأ اعداد الآلات والمعدات لانتاج كمية ثانية من سلعة اخرى متشابهة وبعد فترة يعود المصنع إلى انتاج كمية اخرى من السلعة الاولى.. وهكذا.

وينتشر هذا النوع من الانتاج في اغلب المنشآت الصناعية، ويمتاز هذا النوع من الانتاج بما يلي:

- يمكن للمنشأة ان تنتج سلعا بكميات كبيرة وتضعها في مخازنها وتسحب منها عند الحاجة، بحيث عندما يصل المخزون إلى حد معين تنتج كمية محدودة.

- تصنع اجزاء هذا النوع من الانتاج في دفعات في حين يتم التجميع الجزئي والنهائي بصفة مستمرة.

ان بناء نظام انتاجي متكامل يتطلب توافر الشروط التالية:

  • تحقيق التوازن الانتاجي لمختلف المراكز والاقسام والمحطات الانتاجية في المصنع. ويقصد بتوازن الانتاج ضرورة تناسب حجم الانتاج في المراكز المختلفة التي تقوم باجراء عمليات صناعية متتابعة لمنتج ما او لاجزاء منه.

  • تحقيق التدفق (او الانسياب) المنتظم للمواد الاولية والمنتجات تحت التشغيل(Work in progress)، تجنبا لحدوث اختناقات من جراء تكدس المواد او المنتجات جاهزة الصنع او المنتجات تحت التشغيل او الصنع.

  • المرونة في استخدام وسائل الانتاج والايدي العاملة في العمليات الانتاجية المختلفة. وبعبارة اخرى تشير المرونة الى امكانية استخدام الماكينات والآلات ذاتها، واستخدام العمال انفسهم عند حدوث تغيير في مواصفات ومتطلبات السلعة المنتجة.

  • امكانية تحقيق اعلى درجة من الاستغلال لجميع وسائل الانتاج في المصنع.

  • امكانية القيام بعمليات الصنع باقل كلفة ممكنة في ضوء طبيعة السلعة ومواصفاتها وفي ضوء حجم الانتاج.

العوامل التي يجب ان تؤخذ في الاعتبار عند تخطيط التصميم الداخلي للوحدة الصناعية:

  • امكانية التوسع المستقبلي

  • الابقاء على بعض المساحة التي تمكن من اضافة بعض الاجهزة او الالات للمصنع

  • ابقاء مساحة كافية في منطقة الماكينات، مراعاةً لمتطلبات واحتياجات الصيانة، خاصة عند وجود ماكينات غاية في التعقيد، او ماكينات تستخدم الحرارة العالية في العمليات الانتاجية، حيث تحتاج إلى صيانة متكررة.

  • عزل الاقسام التي تستخدم المواد الخطرة في مناطق جانبية، مع توفر مخارج للطوارئ لاستخدامها كمنفذ في حالات الخطر.

  • الاخذ في عين الاعتبار المساحات المطلوب توفيرها للتمديدات والتركيبات Installation، مثل انابيب المياه، قنوات الصرف الصحي، انابيب الوقود، تمديدات الكهرباء، تهوية المصنع Ventilation… وغيرها.

  • التخطيط الداخلي للمصنع من المهام الحساسة لادارة الانتاج، فهي تؤثر على كفاءة المصنع، وعلى الجودة وتكاليف الانتاج. فالتخطيط الخاطئ للمصنع، سيؤدي الى ارباك حركة المواد والمخزون، ووقت اطول للعمليات الصناعية، وعمليات غير مرنة وتكاليف عالية.

  • بعد اختيار الموقع الملائم للمصنع بناءً على التخطيط المسبق للموقع وعمل دراسات الجدوى الاقتصادية والفنية للموقع المختار، تبرز الحاجة لتخطيط وتصميم موقع الماكينات ومحطات العمل.

  • يعتمد نوع التخطيط الداخلي للوحدة الصناعية على نمط العمليات الصناعية التي ستجرى على المواد واجزاء المواد حتى تصبح منتجا تام الصنع. وتؤثر انماط العمليات ومتطلباتها على شكل وهيئة محطات العمل.

  • ان نوع الترتيب او التصميم الداخلي للمصنع المناسب يعتمد بدرجة كبيرة على نوع العمليات الانتاجية.

تقسم وسائل الانتاج بصورة عامة إلى:

وسائل الانتاج ذات الاغراض المتعددة (مثل ماكينات الخراطة والتقطيع والكبس). وهذا النوع من وسائل الانتاج يتميز بكونه اكثر مرونة على التكيف لكثير من العمليات الانتاجية، قياسا بالماكينات والآلات المتخصصة، لأنها مصممة لانجاز اكثر من وظيفة واحدة على مجموعة من المواد او المنتجات ذات الاشكال والاحجام المختلفة.

وسائل الانتاج ذات الغرض الواحد (المتخصصة): وهي الآلات والمعدات المصممة لاداء عملية صناعية او وظيفة انتاجية واحدة، او عددا محدوداً من العمليات، التي تجري على مادة او عددا محدوداً من المواد، باسرع وقت واقل تكاليف من الآلات ذات الاعراض المتعددة. ويمتاز هذا النوع بما يلي:

  • درجة عالية من السرعة والكفاءة.

  • تحتاج لعدد قليل من الافراد لتشغيلها لانها مصممة لاداء عملها تلقائيا

  • تؤدي عملها بدقة اكبر من الالات عامة الغرض.

  • اثمان هذه الماكينات اكبر من تلك الماكينات عامة الغرض

  • اسهل للتشغيل ولا تتطلب مهارات عالية من جانب العمال

  • تصميمها غاية في التعقيد، بحيث تطلب اصلاحها وصيانتها خبرات فنية كبيرة ونفقات اصلاح ضخمة

  • يتغير تصميمها بسرعة نتيجة للتقدم العلمي والتكنولوجي، مما يتطلب استبدالها لمجاراة انتاج الشركات المنافسة

  • تعمل بكفاءة اعلى اذا امكن تنميط السلع، واذا كان حجم الانتاج كبيرا

  • في حالة المواد التي تدار الكترونيا، فهي تمتاز بغياب العنصر البشري، حيث يقتصر دور العامل على المراقب فقط، وبذلك تقل الاخطاء التي تظهر في العمليات الانتاجية، كما تمتاز ايضاً بالسرعة والكفاءة العالية في الانتاج.

تحديد مواقع الانتاج داخل المصنع:

  • هناك العديد من القواعد التي يمكن الاسترشاد بها لتحسين سير العمل بالمصانع وهي:

  • تسلسل العمليات الانتاجية حتى تكتمل صناعتها

  • تكلفة نقل المواد بين المراحل الانتاجية المختلفة، بحيث تكون اقل ما يمكن

  • حجم الآلات ووزنها وطبيعتها تؤثر على اختيار مواقع الانتاج

  • وزن المواد وصفاتها وقابليتها للكسر او الاحتراق

  • مراكز الخدمات (الصيانة، غرف الاستراحة، الحمامات) يجب ان تكون في موقع متوسط

  • مراكز الاستقبال والاتصال بالجمهور يجب ان تكون قريبة من المدخل الرئيسي، لتجنب ازعاج العاملين في المصنع.

فصل العمليات الإنتاجية التي تستخدم مواد خطرة او التي تسبب ازعاجا ومحاولة ابعادها ما امكن عن مركز العمل.

أقسام الخدمات في المصنع:

يحتاج المصنع بغض النظر عن الاسلوب المتبع في الترتيب الداخلي إلى مجموعة من الاقسام الخدمية التي تساهم بشكل مباشر او غير مباشر بالعمليات الانتاجية، وقد تشتمل هذه الاقسام على ما يلي:

قسم استلام المواد الاولية

  • قسم الفحص

  • قسم المخازن

  • قسم الصيانة

  • قسم الادوات الاحتياطية

  • قسم تخطيط الانتاج ورقابته

  • قسم البحث والتطوير

  • قسم الرقابة على جودة المنتج

وتتحدد مساحة كل قسم من الاقسام وموقعه وفقا لحجم المصنع الصناعية وطبيعة العمليات الصناعية ومستلزماتها. ويجب مراعاة اهمية الانسياب المنتظم للمواد الاولية عند تحديد مساحة كل قسم من الاقسام التي لها علاقة بالعمليات الانتاجية، مثل اقسام المواد الاولية والشحن.

ان أية تخطيط لترتيب للوحدات الانتاجية داخل المنشاة يجب ان ياخذ بعين الاعتبار:

  • العلاقات: Relationships وتشمل درجة القرب النسبي المرغوبة بين مختلف الوحدات

  • الحيز : Space كمية وحجم وشكل الاشياء موضوع التخطيط والترتيب

  • التكيف Adjustment وتعني ترتيب الاشياء بالطريقة الملائمة، مع امكانية التعديل في المستقبل.

  • الخطوات الواجب اتخاذها لعمل الترتيب الداخلي للمصنع:

  • عمل قائمة بالخطوات التي تتم في العمليات التصنيعية ورتبها حسب تتابعها.

  • عمل خارطة لتدفق العمليات Flow Process Chart

  • قياس المسافات التي يقطعها المنتج خلال العمليات التصنيعية حتى يصبح منتجا تام الصنع، والعمل على تقليلها ما امكن، لتخفيض الوقت الضائع ‘Walk Through Time’

  • تحديد الانشطة التي تضيف قيمة للمنتج، والانشطة الاخرى التي تضيف تكلفة للمنتج، والعمل على تخفيض هذه الاخيرة ، إلى ادنى حد ممكن، بشرط ان لا يؤثر ذلك على كفاءة العمليات الانتاجية.

  • هناك بعض الانشطة التي تضيف قيمة Value للمنتج، واخرى تضيف تكلفة Cost إلى المنتج.

نوع النشاط

يضيف

قيمة للمنتج

يضيف

تكلفة للمنتج

حركة المواد والإفراد

Moving

 

X

التخزين

Storing

 

X

عمل الماكينات والآلات

Machining

X

 

اعادة تدوير

Recycling

 

X

المحاسبة

Accounting

 

X

التفتيش

Inspecting

 

X

إعادة العمل

Re-working

 

X

تجميع

Assembling

X

 

تصنيف

Sorting

X

  • ان الوقت والتكلفة المبذولة في تحريك المواد والاشياء لا تضيف اية قيمة للسلعة المنتجة.

اذا كانت المسافات بعيدة والتحركات متكررة، فلا بد ان يتم نقل المواد بالدفعات وليس بالوحدات، مما يعني زيادة حجم المواد تحت التشغيل WIP، وتعطل الموارد لفترة طويلة، مما يؤدي إلى تخفيض قدرة المصنع على تلبية متطلبات الزبائن.

الرقابة المتكررة على المنتجات تضيع الوقت وتزيد من التكلفة.

يجب الأخذ بعين الاعتبار ما يلي:

* الترتيب الداخلي الجيد للمصنع يساهم في زيادة قدرة المنظمة على المنافسة (Competitive Advantage) ويؤثر على رفع كفاءة الاداء فيها.

* اختيار نظام التحويل المناسب Transformation System، مع الاخذ بعين الاعتبار حجم وتنوع المنتج Volume/ Variety Consideration، دورة حياة المنتج Product life cycle، الخدمات المساندة.

مراحل تخطيط الترتيب الداخلي للمصنع:

1. الموقع – Location – تحديد موقع المنطقة المراد تخطيطها

2. التخطيط الكلي -Overall Layout - وهو عمل ترتيب عام للمنطقة المراد تخطيطها

3. تخطيط مفصل Detailed Layout – وضع كل ماكينة او جهاز في مكانها المخطط

4. التخطيط للتجهيزات والتمديدات اللازمة Installation

5. المصادقة على التخطيط – Approval

أنواع العلاقات في التخطيط الداخلي:

تقرر العلاقات بين مختلف الأنشطة او المناطق مقدار القرب فيما بينها الذي يجب ان توضع فيه.

هناك نوعان من العلاقات:

- العلاقات الناتجة عن تدفق المواد (Flow-of-materials) وهي دائما علاقات ايجابية. وتصنف عملية تدفق المواد من حيث كثافتها إلى: تدفق ذو كثافة عالية غير عادي (abnormally high intensity of flow)، تدفق ذو كثافة عالية خاص (Especially high intensity of flow)، تدفق ذو كثافة هامة (Important intensity of flow)، تدفق ذو كثافة عادية (Ordinary intensity of flow). urgency

- علاقات غير تدفقية، وتكون اما ايجابية (مثل الحاجة إلى الاتصال الشخصي، استخدام نفس التجهيزات او السجلات، استخدام نفس الخدمات المساندة، الإشراف والرقابة، الخدمات الملحة) او سلبية (مثل الضجيج، مخاطر الحريق، الاهتزازات، الامن والسلامة).

كما يجب ان يؤخذ في الاعتبار عند التخطيط الداخلي للمصنع تقرير مدى ضرورة القرب المطلوب للوحدات والأقسام والشعب من بعضها البعض:

- القرب ضروري جدا Closeness Absolutely Necessary

- القرب مهم لبعض الحالات Closeness Especially Important

- القرب مهم Closeness Important

- قرب عادي Ordinary Closeness Okay

- ليس من الضروري ان تكون قريبة Unimportant to be close

- لقرب غير مرغوب Closeness not Desirable

- القرب غير ضروري مطلقا Closeness Extremely Undesirable

مبادئ موجنسن (Mogensen’s Principles):

الغاء Eliminate – هل العملية ضرورية، ام يمكن الغاؤها

توحيد Combine – هل بالامكان توحيدها وضمها إلى عمليات اخرى

تغيير Change - التتابع، المكان، الاشخاص- هل يمكن لهذه العناصر ان ترتب وتنظم او يعاد ترتيبها وتنظيمها.

التحسين Improvement – هل يمكن تحسين طريقة اداء العمل او الفعل، او تحسين التجهيزات.

اعتبارات الحجم وتنوع المنتجات تشمل:

- الاحجام العالية للانتاج مؤشرا للانتاج الكبير المؤتمت،

- التنوع الكبير يفرض استخدام العمال الماهرين، ومعدات ذات استعمال متعدد

- توافق المخزون مع الطلب على المنتج

اساليب التصميم الداخلي للمصنع:

ان الاسلوب الواجب اتباعه في التصميم الداخلي للمصنع يتاثر بعدة عوامل من اهمها ما يلي:

  • طبيعة السلعة

  • مواصفات السلعة من حيث الحجم او الوزن او المواد الاولية والتركيبة المستخدمة في الانتاج

  • حجم الانتاج المتوقع للفترات الزمنية المقبلة

  • طبيعة العمليات الصناعية

  • الطبيعة الانتاجية – دائمة على مدار العام، عند الطلب، موسمية

تصميم الأقسام الإنتاجية:

عند تصميم الوحدة الصناعية يقوم المنظم بدراسة وتحليل العمليات الانتاجية للسلعة التي ستقوم الوحدة الصناعية بانتاجها. وتبين دراسة وتحليل السلعة المراحل التي يجب ان تتبع في العمل الانتاجي، وهذا يساعد على تحديد الوظائف التي يجب اداؤها من قبل الاقسام المختلفة (انتاجية وخدمية وادارية)، وبالتالي يمكن تحديد مواقع ومساحة الاقسام او الشعب بالشكل الذي يؤدي إلى انسياب العمليات الانتاجية بكفاءة عالية. ومن اهم التي يمكن الاسترشاد بها عند تحديد مواقع الاقسام:

  • تسلسل المراحل الانتاجية التي تجرى على المواد الاولية حتى تصبح سلعة جاهزة.

  • طبيعة وحجم ووزن المواد الداخلة في العمليات الانتاجية

  • طبيعة المراحل الانتاجية من حيث خطورتها او الازعاج الذي قد تسببه

  • تكلفة نقل المواد بين المراحل الانتاجية المختلفة، بحيث تكون اقل ما يمكن

  • طبيعة وحجم ووزن الماكينات والآلات والمعدات

  • طبيعة العملية اذا كانت من عمليات الخدمات، كالصيانة او الرقابة على نوعية الانتاج، مما يستوجب ان تكون في موقع وسط بالنسبة للاقسام الاخرى.

  • عدد العاملين وانسيابية الحركة والتنقل بما يحقق الاتصال السريع والكفوء بين فرق العمل

  • الاحتمالات المستقبلية لتغيير خطوط الانتاج، او النظام الانتاجي ومستلزماته

وعلى المنظم واضع التصميم تحديد افضل اسلوب يمكن ان تكون عليه الاقسام، من خلال تهيئة عدد من البدائل التي يمكن تنفيذها مع بيان تكاليف كل اسلوب، ومزايا وعيوب كل بديل. ومن ثم اختيار الاسلوب الذي يحقق افضل انسياب للعمل داخل المصنع.

كيفية اختيار الترتيب الملائم:

يمكن القول بأنه لا توجد هناك نظرية عامة يمكن تطبيقها في عملية المفاضلة بين انواع الترتيب، ومن ثم اختيار الملائم منها، بل هناك مجموعة من المعايير التي يستلزم الانتباه إلى مدى تحقيقها من قبل الترتيب المختار، وهي:

1. فاعلية القوى العاملة (طرق التحليل السلعي ركزت بشكل كبير على تعظيم فاعلية القوى العاملة من خلال تجميع العمليات المتتابعة على هيئة محطات عمل، محققةً من ذلك افضل استخدام لعنصر العمل والمعدات مع ضرورة توازن انتاجية الآلات على الخط الواحد، وتقليل الوقت غير المنتج).

2. كلفة مناولة المواد (طرق التحليل الوظيفي ركزت على تحقيق اقل كلفة ممكنة من خلال الترتيب الجيد للاقسام الانتاجية مع الاخذ بعين الاعتبار معدل جريان العمل بين مختلف الاقسام).

محددات عملية الترتيب الداخلي للمصنع:

  • مساحة ارض المصنع

  • نوع المباني

  • تكاليف التصميم والتنفيذ

  • النتائج المتوقعة

  • وعي وتفهم الادارة

  • نوع وطبيعة العمليات الصناعية الازمة لانتاج السلعة

  • نوع وطبيعة المواد الخام المستخدمة

  • الطاقة الانتاجية للمصنع

  • الترتيب الحالي واعادة الترتيب المستقبلي

  • نوع المنتج، وحجم المنتج، وكمية الانتاج

  • الآلات والمعدات المستخدمة

  • نمط الانتاج

  • الطبيعة الانتاجية (موسمية، الانتاج حسب الطلب، على مدار العام)

العناصر الاساسية التي يجب ان تؤخذ بيع الاعتبار عند التخطيط للترتيب الداخلي للمصنع:

1. نوع المنتج - Product - ماذا سيتم انتاجه

2. كمية او حجم المنتج - Quantity -كم سيتم انتاجه

3. العملية الانتاجية - Routing - كيف سيتم انتاج السلع

4. الخدمات المساندة – Supporting Services - باي شيء سيتم

5. التوقيت Timing – متى، إلى متى، سيتم انتاج السلع

6. العلاقات بين مختلف الانشطة او المناطق Activities or Areas Relationships تحدد مكانها ومقدار قربها او بعدها عن بعضها البعض.

7. عوامل اخرى يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار (المخاطر المحتملة للعاملين والممتلكات، نوع الطاقة المستخدمة، نوعية

8. الطاقة الانتاجية للمصنع في حالات الترتيب المختلفة

9. التكلفة الرأسمالية لتنفيذ ترتيب معين، وتكلفة الانتاج في كل حالة على حدة

10. مرونة التصميم وقابلية التعديل او التغيير لمواجهة مقتضيات النمو الطبيعي للمصنع مستقبلاً.

11. القدرة على ايجاد التوازن بين القدرات الانتاجية للمراحل المختلفة.

انواع الترتيب الداخلي للمصنع Types of Layout

ان كفاءة أية عملية انتاجية تعتمد على جودة التصميم وصحة اختيار نوع الترتيب الداخلي المناسب، والذي يتاثر بالعوامل التالية:

  • نوع الصناعة

  • نوع المنتج

  • كمية الانتاج

  • التكنولوجيا المستخدمة

يكون الترتيب الداخلي للمصنع على عدة انواع:

الترتيب على اساس الموقع الثابت Fixed Position Layout

لما كانت السلعة المنتجة ضخمة الحجم او ثقيلة الوزن، فانه من الصعب تحريكها من محطة عمل إلى اخرى على خط الانتاج، لذلك فان المواد والالات والمعدات والعمال تتحرك إلى موقع العمل في الوحدة الصناعية. وعادة ما يتبع هذا النوع من الترتيب في حالة صناعة السفن، والطائرات، والمركبات الفضائية، واقامة الجسور والسدود …وغيرها.

 

 

- حوض بناء السفن -

وبما ان المنتج ثابت لا يتحرك فان التسمية المناسبة لهذا النوع من الترتيب هو الترتيب على اساس الموقع الثابت Fixed-position Layout.

الحالات التي تستدعي استخدام هذا النوع من التنظيم:

- في حالة انتاج او تجميع سلع ذات احجام كبيرة واوزان ثقيلة، فيكون من الاجدى من الناحية العملية ان تترك السلعة المزمع انتاجها في موقع ثابت في نطاق الوحدة الصناعية او خارجها، ويتم نقل وسائل الانتاج والاجزاء المصنعة والافراد إلى ذلك الموقع للقيام بالعمليات الانتاجية. كذلك يتم نقل اجزاء المواد الاقل وزنا والاصغر حجما ليتم تجميعها في الموقع الي تتواجد فيه اجزاء العمل الاثقل وزنا والاضخم حجما.

- اذا كانت كمية الانتاج من السلع الكبيرة الحجم والثقيلة الوزن قليلة

مزايا هذا الاسلوب:

  • العمليات غير متكررة واكثر تعقيدا

  • الانتاج لمرة واحدة لسلعة كبيرة، مثل صناعة باخرة، طائرة او مكوك فضاء.

  • متطلبات المهارة عالية جدا.

  • يمتاز بدرجة معينة من المرونة من حيث امكانية اجراء تغييرات في تصميم السلعة بشكل يتلاءم مع طبيعة الطلب عليها.

  • توقف العمل في قسم انتاجي في بعض الاحيان لا يؤدي إلى توقف الاقسام الانتاجية الاخرى، وذلك لكون الاقسام الانتاجية مستقلة عن بعضها البعض.

  • يساهم في تقليص حركة المواد إلى الحد الادنى، وبالتالي تخفيض كلفة نقل وحركة المواد.

السلبيات:

  • زيادة تكاليف الانتاج بسبب نقل المكائن ومستلزمات الانتاج الاخرى إلى موقع العمل.

  • ان درجة الاستفادة من المكائن والمعدات ومستلزمات الانتاج تكون منخفضة نسبياً، وذلك لان هذه المكائن تتوقف عن العمل بعد انجاز الاعمال الخاصة بها.

  • عدم امكانية تحقيق الانتاج الواسع النطاق ، وهذا بدوره يؤدي إلى ارتفاع كلفة الانتاج للسلعة ذات العلاقة

    • وبسبب تحقيق الانتاج الواسع النطاق في مثل هذا النوع من الانتاج او التجميع، فانه يؤدي إلى زيادة كلفة الانتاج، كمية الانتاج صغيرة، وتنوع قليل للمنتج، صعوبة احكام الرقابة التامة على العمليات الانتاجية المختلفة، للتأكد من سير العمل وفق جداول الانتاج المحددة سلفاً.

    2. الترتيب على اساس المنتج Product Layout

    يعتمد هذا النوع من الترتيب في حالة الانتاج الكبير للسوق، أي انتاج سلعة بطريقة نمطية وعلى نطاق كبير ومستمر، وهنا يكون الترتيب على اساس المنتج المعني ويكون تابعا له، أي ان وضع ترتيب الآلات وعددها وقدرتها الانتاجية تتوقف كلها على نوع السلعة المنتجة، وعلى تتابع العمليات الإنتاجية التي تجري عليها.

    ويتم طبقا لهذا النوع من الترتيب وضع وسائل الانتاج وفقا لتتابع او تسلسل العمليات الانتاجية، حيث تنساب المواد الاولية من بداية الخط الانتاجي مارة بالمراحل المختلفة التي تتطلبها العملية الانتاجية حتى تصبح السلعة تامة الصنع في نهاية الخط الانتاجي. ولا يشترط ان يكون الخط الانتاجي على هيئة خط مستقيم، وانما يشترط في الانسياب ان يكون بصورة منطقية، بمعنى ان السلعة تحت الصنع تمر على عمليات صناعية في المحطات او المراكز الانتاجية بشكل متسلسل، وتكون كل عملية مكملة للعملية السابقة لها. وهذا يعني ان العمليات متتابعة منطقياً ولا حاجة لمرور السلعة بالمحطات الانتاجية السابقة مرة اخرى.

    وتكون جميع محطات العمل مرتبة ومخططة لتسمح بالتحرك الكفوء والسلس للمواد والاجزاء التي يتكون منها المنتج النهائي. من هنا فان مجمل الترتيب الداخلي للوحدة الصناعية مركَّز على focused on على المنتج وتدفق المنتج، لذلك يسمى هذا النوع من التخطيط "الترتيب على اساس المنتج (السلعة).

    خصائص هذا النوع من الانتاج:

    1. الانتاج المتخصص لمنتجات متماثلة ذات نمطية عالية Highly Standardized Products.

    2. يتصف بالحجم الكبير للانتاج، ووجود طلب كبير على السلعة المنتجة - اي انتاج سلعة واحدة او جزء معين من سلعة او سلع بكميات كبيرة نسبيا، وبصورة متواصلة لسد احتياجات قائمة للمستهلكين.

    3. تستخدم مكائن وآلات متخصصة ذات استعمالات محددة (الغرض الواحد)، ويكون الاعتماد كبيراً على المكائن لاداء العمليات الانتاجية. كذلك تتميز الايدي العاملة بدرجة عالية من التخصص الوظيفي. ونتيجة لتخصص الوسائل والعاملين، ونمطية السلعة المنتجة واستمرارية الطلب، يكون الانتاج على نطاق واسع، وبالتالي فان تكاليف انتاج الوحدة الواحدة تكون منخفضة نسبيا. كما ان الدورة الصناعية تكون قصيرة نسبياً.

    4. يعتبر هذا النظام من الانتاج من الانظمة الانتاجية غير المرنة، أي انه في حالة الانخفاض المستمر في حجم الطلب على السلعة المنتجة فانه من المتعذر انتاج سلعة او سلع بديلة، دون شراء وسائل انتاج جديدة واعادة تدريب الايدي العاملة على العمليات الصناعية الجديدة.

    5. ترتب الالات والمكائن بالشكل الذي يوفر الامكانية لتتابع العمليات الصناعية على المواد.

    6. التخطيط لهذا النوع من الانتاج يتطلب التكامل والتفصيل.

    هذا النوع من العمليات الانتاجية يناسبه الترتيب الداخلي للمصنع على اساس السلعة (المنتج) Product Layout.

    7. يتطلب الترتيب الداخلي على أساس السلعة مراعاة تحقيق التوازن بين الطاقات الإنتاجية للمراحل التصنيعية المختلفة في الخط الإنتاجي المقرر للسلعة.

    وتلجا الوحدات الصناعية إلى هذا النوع من الترتيب الداخلي في الحالات التالية:

    • قلة التنوع في السلع (منتج واحد او بعض المنتجات النمطية المتماثلة)

    • عندما يكون تصميم السلعة نمطيا

    • عندما يكون الطلب على السلعة ثابتا ومستمرا

    • عندما يكون حجم الانتاج كبيرا من كل نوع من انواع السلع المنتجة، والمحدودة العدد.

    • ندرة التغير في نوع الانتاج، حيث انه كلما زاد التغيير كلما ازدادت كلفة تهيئة الخط الانتاجي للعمل.

    • امكانية استخدام اساليب المناولة التلقائية الاتوماتيكية

    • امكانية دراسة الوقت والحركة، وتحديد اساليب العمل.

    مزايا الترتيب السلعي:

    1. يزيد من سرعة دوران Turnover المواد والأجزاء تحت التشغيل، ويخفض كمية المواد الاولية وشبه المصنعة المتداولة في الوحدة الصناعية، ويقلل كذلك الزمن الذي تقتضيه عمليات الانتاج، وبذلك يقلل من راس المال العامل اللازم لاستثماره، بالمقارنة مع حالة الترتيب على اساس العمليات.

    2. تخفيض وقت الانتاج اللازم للوحدة الواحدة - من المرحلة الاولى إلى المرحلة الاخيرة للسلعة حيث تصبح تامة الصنع.

    3. تقليل تكلفة الوحدة المنتجة بسبب الانتاج الكبير اذ توزع التكاليف على عدد الوحدات

    4. تقليل المساحة اللازمة للمخزون

    5. استخدام كبير للعمال غير المهرة او نصف المهرة، وباجور اقل مما في الترتيب على اساس العمليات.

    6. يسهل عملية الرقابة على العمليات الانتاجية والافراد بسبب التخصص، حيث ان الانتاج يسير في خط مستقيم من بدايته إلى نهايته.

    7. سهولة استخدام اجهزة المناولة التلقائية، يمنع تكرار عمليات الانتقال ويسهل عمليات النقل الداخلي ومناولة المواد.

    8. سهولة تدفق وانسياب المواد والاجزاء تحت التشغيل بصورة متسلسلة من مرحلة إلى اخرى، كما انه يساعد في التخلص كلما امكن من اختناقات العمل Bottleneck.

    9. دورة الانتاج قصيرة نسبيا.

    10. خط الانتاج فعال – يؤدي إلى تحقيق الفاعلية – الاستخدام الامثل للوقت

    11. العمليات الصناعية متكررة ومتواصلة Repetitive & continuous ، وسهلة نسبياً

    السلبيات:

    1. يتطلب استثمارات رأسمالية كبيرة لضرورة شراء آلات عديدة تؤدي نفس الغرض لتوزيعها على الاقسام المختلفة.

    2. يتصف هذا الترتيب بعدم المرونة، أي انه لا يستطيع التكيف بسهولة مع المتغيرات التي تحدث في مواصفات ومتطلبات السلعة، كما ان القوى العاملة تكون على درجة عالية من التخصص، مما يؤدي إلى صعوبة تكييف وسائل الانتاج والعمال للقيام بوظائف انتاجية خارج نطاق التخصص.

    3. عند حدوث توقف او عطل في إحدى وسائل الانتاج على الخط الانتاجي للسلعة، ينتج عنه توقف العمل على جميع اجزاء الخط الانتاجي، بسبب تتابع سير العمليات الصناعية. وتبرز هنا اهمية التوازن الانتاجي بين مراحل الانتاج المختلفة، لضمان تحقيق الانسياب المنتظم للمواد والاجزاء، لان أي ارباك في أي مرحلة يؤثر على باقي المراحل الانتاجية.

    4. عمومية الاشراف على تشغيل مجمل الخط الانتاجي، وانعدام الاشراف التخصصي وفقا لنمط المكائن والمعدات الفردية.

    5. تكون وسائل الانتاج والقوى العاملة على درجة كبيرة من التخصص مما يؤدي إلى صعوبة تكييفهما للقيام بوظائف انتاجية خارج نطاق التخصص

    6. شعور العمال بالملل للتكرار المستمر لنفس العمل

    7. لا يسمح بدرجة كبيرة من التخصص سواءً بالنسبة للعمال او لرؤسائهم.

    8. يتأثر الانتاج بتعطل أي من الآلات، ولذا يتطلب صيانة مستمرة.

    2. الترتيب حسب العمليات Process Layout:

    طبقا لهذا النوع من الترتيب يتم تخصيص قسم مستقل لكل عملية من عمليات الانتاج، بحيث ان العمليات الانتاجية المتشابهة تكون في مكان واحد، وتتبع قسم واحد من اقسام المشروع، وتجمع الآلات والمعدات المتشابهة والتي تؤدي نفس العمل في قسم واحد حسب العملية الانتاجية التي ستتم. فمثلاً الفعاليات ذات العلاقة بصناعة السلعة يتم تجزئتها وتوزيعها على اقسام مختلفة في المصنع، كل قسم يكون متخصصا للقيام بعملية واحدة او مجموعة من العمليات المتماثلة من الناحية التقنية او الفنية (كالخراطة، اللحام، التثقيب، الدهان). وتتبع هذه الطريقة في حالة الانتاج المتغير أي في حالة تصنيع منتجات متنوعة بكميات صغيرة نسبيا وعلى فترات منتظمة، مع اختلاف تتابع العمليات من امر انتاج إلى آخر، وهذا النوع من الترتيب يصلح للصناعات التي لا تنتج مباشرة للسوق، بل بناءاً على مواصفات لطلبيات معينة من العملاء. لذلك فالعمليات الانتاجية لا تستمر لمدة طويلة بل تتغير بتغير الطلبيات. ويكون حجم الانتاج صغيرا، مع تنوع كبير للسلع المنتجة. وفي ظل هذا الاسلوب التنظيمي، فان المنتج او الاجزاء تحت التشغيل قد لا تتطلب جميعها الاخضاع لعمليات انتاجية متشابهة، او وجوب المرور على جميع اقسام المصنع. كما ان المنتجات تحت التشغيل يتم نقلها من قسم إلى آخر على شكل مجموعات، فهي لا تنساب بصورة تلقائية من عملية انتاجية إلى اخرى.

    ويناسب هذا النوع من الانتاج الترتيب على اساس العمليات، لان الترتيب الداخلي للمصنع يرتكز إلى متطلبات العمليات الصناعية المختلفة، ولهذا سمي بالترتيب على اساس العمليات (Process Layout).

    خصائص هذا النوع:

    • يتصف بانخفاض حجم الانتاج لكل سلعة، واستخدام مكائن ذات اغراض عامة General Purposes، الاعتماد على القوى العاملة بشكل كبير لاداء العمليات، تنوع كبير في المنتجات، تغيير مستمر في برامج الانتاج، والانتاج على اساس استلام الطلبات من العملاء.

    • يتم الانتاج بناء على طلب الزبون Customized.

    • تلجأ الادارة عادة إلى الترتيب حسب العمليات Process، وعند صغر الكمية المنتجة، مع تنوع كبير للمنتج، او انواع مختلفة من السلعة الواحدة، وكذلك في حالة الانتاج المتقطع (Intermittent Production)

    • يعني هذا الترتيب تخصيص قسم لكل عملية من عمليات الانتاج بحيث يتكون القسم الواحد من عدد من الآلات كل منها يقوم بنفس العمل.

    • تتصف الآلات والمعدات بأنها متعددة الاغراض (المثاقب، المخارط، اللحام، الكبس) وبامكانها القيام بمختلف العمليات على منتجات متنوعة غير نمطية (Nonstandard Products). ويتم تجميع المثاقب وتجهيزاتها في شعبة واحدة، والمخارط في شعبة ثانية، واللحام في شعبة ثالثة، والدهان في شعبة رابعة … وهكذا. الآلات ومعدات متعددة الاغراض (المثاقب، المخارط، اللحام، الكبس) وبامكانها القيام بمختلف العمليات على منتجات متنوعة غير نمطية (Nonstandard Products). ويتم تجميع المثاقب وتجهيزاتها في شعبة واحدة، والمخارط في شعبة ثانية، واللحام في شعبة ثالثة، والدهان في شعبة رابعة … وهكذا. وتكون لكل شعبة وظائفها الخاصة Special Functions، التي تقوم بها، من هنا فان التخطيط يرتكز إلى متطلبات العمليات المختلفة، وسمي بذلك الترتيب على اساس العمليات (Process Layout).

    الحالات التي يستحسن فيها ترتيب المصنع على اساس العمليات:

    • عند تعدد انواع السلع المنتجة وتعدد اشكالها

    • في حالة صغر الكمية المنتجة من كل نوع

    • في حالة تعذر ايجاد توازن بين العمليات الانتاجية

    • عندما يلزم الكشف على المواد بصفة مستمرة بعد كل عملية انتاج

    • عندما تكون المواد من النوع الثقيل

    • عند وجود اختلاف في طبيعة العمليات المختلفة

    يمتاز الترتيب وفقا لهذه الطريقة بما يلي:

    تنتج المنشاة ضمن هذا النوع من الانتاج العديد من السلع بمواصفات مختلفة يحددها العميل في كل مرة، ومن اهم صفاته ما يلي:

    • حجم منخفض من الانتاج

    • ارتفاع تكلفة انتاج الوحدة الواحدة

    • السلع المنتجة ليست من نمط واحد.

    • الكمية صغيرة نسبيا في كل طلبية، ويتم الانتاج في وجبات Batches او حصص Lots.

    • الآلات المستخدمة غير متخصصة (عامة الاغراض)

    • ترتب طبقا للعمليات المختلفة التي تقوم بها الآلات وليس طبقا للعمليات المختلفة التي يمر بها المنتج.

    • كمية المواد والاجزاء تحت التشغيل تكون عادة عالية.

    • الاشراف على العمال يتطلب مهارة وخبرات عالية، لان العمال على قدر كبير من المهارة.

    • التخطيط للانتاج يعد لكل طلبية على حدة.

    • دورة الانتاج كبيرة نسبيا

    • تكلفة النقل والمناولة اعلى نسبيا

    • تعطل آلة واحدة لا يوقف الانتاج، ولا يؤثر كثيرا على استمراريته.

    • السلع التامة الصنع والمخزونة قليلة نسبيا، لان ما يتم صنعه يسلم للعميل اول باول.

    • تختلف الدورة الصناعية (أي المدة الزمنية الواقعة بين دخول المواد الاولية إلى الخط الانتاجي، وانتهاءً بسلعة تامة الصنع) من طلبية إلى اخرى وذلك باختلاف مواصفات السلعة المنتجة.

    • يتصف هذا النوع من الترتيب بالمرونة العالية، أي ان التغيير في العمليات الانتاجية لا ينتج عنه تغير اسس الترتيب. فهذا الترتيب يتميز بتحقيق المرونة في النظام الانتاجي للمصنع، والقدرة على التكيف لمتطلبات الطلب على السلعة او على الاجزاء المنتجة، كانتاج السلع البديلة وتقليل حجم انتاج بعض السلع التي قد ينخفض الطلب عليها، فمن غير الضروري في هذا النوع من التنظيم الالتزام بتصميم معين للسلعة، او بحجم معين لها.

    • وبسبب تخصص العمليات الانتاجية، وتوفر الظروف المناسبة لها، فان كل عملية تتم بشكل يكفل لها احسن الاداء والانجاز.

    • يحقق الاستخدام الامثل Optimal Utilization لجميع وسائل الانتاج في المصنع.

    • الاشراف يكون متخصصاً، والرقابة تكون دقيقة، وبشكل خاص في حالة وجوب اجراء فحص على نوعية وجودة المنتج في كل عملية كنتيجة لتخصص الاقسام (او الشعب) بوظيفة او مهمة معينة.

    • تقليل درجة الملل لدى العاملين نظرا للتغير والتعدد في السلع المنتجة.

    • تحقيق مبدأ التخصص في العمليات التصنيعية، مما يجعل العامل في القسم الواحد يؤدي عملا واحدا يختص فيه ويكتسب منه مهارة وخبرة كبيرة.

    • يساعد على التحكم في استمرار الانتاج في حالة:

                        - حدث توقف او تعطل احدى الآلات حيث بالامكان الاستعانة بماكينة بديلة في القسم ذي العلاقة.

                        - حدوث نقص في المواد الخام

                        - تغيب بعض الافراد العاملين

    • الآلات التي تعمل في مثل هذا الترتيب هي الآلات ذات الغرض العام General Purpose. مما يسمح بالقيام بعمليات صناعية متنوعة على الماكينة الواحدة ذاتها ومن قبل عامل صناعي متخصص وظيفياً.

    • تقليل تكاليف الصيانة

    • لاستخدام الامثل لوقت الآلات والمعدات

    السلبيات:

    1. زيادة تكاليف المناولة والنقل وزيادة المخزون تحت التشغيل

    2. تعقيد نظم تخطيط ومراقبة الانتاج

    3. الحاجة إلى عمال من ذوي المهارات بسبب تنوع العمليات الانتاجية

    4. العملية الانتاجية مكلفة

    5. يستلزم استثمار راس مال متزايد في المواد الاولية والاجزاء تحت التشغيل، لما يتطلبه من مخزون متوفر بصورة مستمرة.

    6. طول الدورة الانتاجية للسلعة، أي زيادة وقت الصنع من العملية الاولى إلى السلعة النهائية.

    7. صعوبة احكام الرقابة التامة على عمليات الانتاج المختلفة لغرض التأكد من سير الانتاج حسب جداول الانتاج المقررة، وذلك بسبب تعدد الاقسام التي يمر بها المنتج حتى يصبح منتجاً جاهزاً.

    8. عدم الفاعلية والكفاءة فيما يتعلق بالوقت، ذلك ان كثيرا من المواد لا بد ان تنتظر وتخزن – بين الفعاليات المختلفة – بين الشعب والاقسام الانتاجية المختلفة.

    9. صعوبة كبيرة في وضع جداول الانتاج بسبب تحرك المواد والاجزاء إلى مختلف الاقسام الانتاجية.

    10. يستلزم اجراء تخطيط مسبق للعمليات الانتاجية قبل البدء بتحميل المكائن والمعدات، وتحديد الوقت اللازم للانتاج.

    11. نظرا لاختلاف العمليات الانتاجية - حيث ان كل عملية تختلف عن الاخرى – فان ذلك يتطلب تهيأة مختلفة للآلات والمعدات، وبشكل متكرر.

    12 يسبب في احيان كثيرة تكدسا – وبكميات كبيرة – للمنتجات تحت التشغيل (Work in process).

    13. كبر المساحة المطلوبة للوحدة الصناعية، وذلك بسبب عدم انتظام خط سير المواد

    14. على خلاف اسلوب الترتيب السلعي - الذي يكون اتجاه السلعة فيه محددا تحديدا واضحا على الخط الانتاجي، كالانتقال من محطة صناعية إلى اخرى بالتتابع – فانه في حال الترتيب الوظيفي يكون اتجاه السلع غير واضح تماما، وهذا الامر يسبب بعض الصعوبات في احكام السيطرة على سير العمليات الصناعية.

    3. الترتيب المهجن او المتزاوج Hybrid Layout:

    الترتيب المهجن تزاوج يجمع بين بعض سمات الترتيب على اساس المنتج والترتيب على اساس العمليات )الترتيب المختلط على اساس العمليات والسلعة معاً Product-Process Layout Design)

    قلما نجد في التطبيق العملي حالات التنظيم السلعي المحض، او التنظيم على اساس العمليات البحت، حيث ان معظم الصناعات الحديثة تحاول ان تجمع – قدر الامكان – بين الترتيب السلعي والترتيب على اساس العمليات، أي تطبق الترتيب المختلط، وذلك من اجل الاستفادة من مزاياهما من جهة، ولطبيعة ومتطلبات العمليات الصناعية المعقدة، من جهة اخرى. فنجد في المصنع الواحد، مثلاً، الترتيب السلعي لعمليات التصنيع، والترتيب على أساس العمليات لإنتاج الأجزاء والقطع التي تتكون منها السلعة ذات العلاقة. وهذا ما نجده في صناعة السيارات، وصناعة الأجهزة والمعدات الكهربائية، وصناعة الدراجات … وغيرها.

    وتتمثل الحالات التي تستدعي استخدام هذا النوع من التنظيم فيما يلي:

    - عند عدم وجود اختلاف في حجم الانتاج المطلوب من السلع المختلفة، تلجا الوحدات الصناعية إلى انتاج سلعاً تتطلب انتاجاً مستمراً، وسلعا تتطلب انتاجا متقطعاً بسبب الاختلاف الكبير لحجم الانتاج المطلوب من السلع المختلفة، ولذلك تنظم الاقسام او الشعب الانتاجية الخاصة بصناعة السلع المنتجة على اساس وظيفي، ويتم تنظيم الاقسام او الشعب الانتاجية المستخدمة لصناعة الانواع الاخرى من السلع المنتجة على اساس المنتج، بحيث يخصص خط انتاجي مستقل لكل من هذه السلع.

    - قد تقوم الادارة من اجل الاستفادة من وفورات التخصص، بان تحصر اعمال انتاجية (مثل الخراطة) لجميع او بعض الخطوط الانتاجية بشعبة خاصة بالخراطة، وهذا يعني تقليص الاستثمارات في المكائن، وتخفيض عدد الافراد ضمن هذا التخصص.

    - قد تقوم الادارة بتنظيم الاقسام او الشعب الانتاجية بموجب الاسلوب الوظيفي، لكن يتم ترتيب هذه الاقسام بالشكل الذي يؤدي إلى انسياب منتظم وفعال بالنسبة لبعض السلع التي يصنع منها كميات كبيرة، أي الاسلوب السلعي.

    4. التصميم المنمذج Modular Layout Design:

    هو التصميم القابل للتعديل والمكون من عدة أجزاء او نماذج، والذي يمكن تنفيذه بعدة طرق، بحيث يعطينا ترتيبات او تصاميم مختلفة لمكونات الوحدة الصناعية، حسب الحاجة. فعندما تكون هناك ضرورة لعمل ترتيب جديد للمصنع، فكل ما هو مطلوب اعادة ترتيب هذه الاجزاء، او تحريك بعضها، ازالة البعض منها، او او اضافة بعض الاجزاء الجديدة إلى تلك الموجودة في التصميم.

    ومن المهم للتصميم المجزأ ان تكون مكوناته متناسقة، بحيث تعطينا ترتيبا متكاملاً، ويكون قابلا للتطبيق العملي، وليس مجرد اجزاء مستقلة عن بعضها البعض، دون أي رابط او تناسق فيما بينها.

    5. الترتيب الخلوي :Cellular Layout

    هو اسلوب للانتاج يحاول الاستفادة من الانسياب السريع والسلس والكفوء للترتيب على اساس المنتج، وكذلك ميزات المرونة التي يتصف الترتيب على اساس العمليات، لانتاج سلع متنوعة بكميات قليلة. في هذا النوع من الترتيب توضع الماكينات في مجموعات مع بعضها البعض.

    وهو شكل من اشكال تنظيم الانتاج يقوم على انشاء خلايا متميزة تضم التجهيزات المهارات الانسانية العالية اللازمة لانتاج مجموعات من المنتجات التي تتطلب خطوات تصنيعية متماثلة. فيتم وضع المنتجات المتشابهة في التصميم في مجموعات تسمى Group Technology وذلك ضروري من اجل فعالية الانتاج الخلوي. ويتم وضع الاجزاء المتشابهة في مجموعات للاستفادة من تشابهها في التصميم وعملية التصنيع. وتوضع الاجزاء المتماثلة في مجموعات عائلية اعتماداً على الحجم والشكل، او بسبب تماثل الخطوات التصنيعية. ويتم بناءاً على ذلك ترتيب الالات والمعدات في الخلايا الانتاجية التي تنتج مجموعات عائلية ذات الاجزاء والقطع المتشابهة الاشكال والاحجام.

    ويجمع الترتيب الخلوي بين مرونة Flexibility الترتيب على اساس العمليات، وكفاءة Efficiency الترتيب على اساس المنتج.

    وترتب الخلايا بشكل ترابطي مع بعضها البعض، لذلك فان حركة المواد تكون في حدها الادنى. ويشبه ترتيب الماكينات في الخلايا الانتاجية الخط التجميعي الصغير Small Assembly Line. ويمكن اجراء التعديلات لنقل الماكينات ضمن الخلية الواحدة. ويتم انتاج الاجزاء المكونة للمنتج النهائي في القسم المخصص للترتيب على اساس العمليات، ويتم بعدئذٍ تجميع هذه المكونات في منتج نهائي على خط التجميع.

    اما العمال فيكونوا من الماهرين، وباستطاعتهم تشغيل اكثر من ماكينة والعمل عليها في وقت واحد.

    ومثال ذلك ان تقوم شركة منتجة للادوات الرياضية بتقسيم المنتجات التي تنتجها وفقا لنوع التجهيزات اللازمة لانتاج كل نوع، مثل تخصيص خلية لانتاج انتاج المضارب الخشبية، مثل مضرب التنس، مضرب السكواش، مضرب الريشة الطائرة، ومضرب الغولف، وخلية ثانية: لانتاج الكرات القابلة للنفخ مثل كرة القدم، كرة الطائرة، وكرة السلة، وخلية ثالثة: لانتاج الكرات غير القابلة للنفخ مثل كرات الغولف، وكرات البيسبول.. وهكذا.

    الايجابيات:

    • تنوع كبير من المدخلات

    • تنوع كبير من المخرجات

    • ترتيب الماكينات والعاملين حسب نوع العمليات

    • كل منتج يستخدم مواد وقطع مختلفة

    • اختلاف الوقت المخصص لكل منتج،

    • اختلاف العملية التصنيعية من منتج إلى اخر

    • يخفض من حجم مناولة المواد ووقت المرور لهذه المواد

    • يضع الاجزاء المنتجة في مجموعات عائلية، والتي تتبع سلسلة متتالية من الخطوات

    • يخفض من وقت تهيئة واعداد الماكينات للعمل Setup Time

    • تستخدم الالات ذات اغراض متعددة General-purpose Equipment

    • انتاج منتجات كبيرة التنوع، وباسعار منخفضة نسبياً

    • يخفض من مخزون المواد تحت التشغيل Work-in-process inventory

    • استخدام افضل للموارد البشرية

    • سهولة المراقبة والتدقيق

    • العمل بروح الفريق الواحد

    السلبيات:

    1. اتزان ضعيف لخلايا الانتاج

    2. استثمار اعلى في راس المال

    3. صعوبة احكام الرقابة عندما يكون هناك طلب شديد على المنتج

    4. ارتفاع نسبة راس المال المستثمر في المخزون من المواد والاجزاء تحت التشغيل، وفقدان مساحة كبيرة من المصنع

    5. ارتفاع تكلفة مناولة المواد، بسبب الحاجة إلى معدات مناولة مرتفعة الثمن، كالرافعة الشوكية، مما يتطلب وجود مساحة كافية في المصنع لامكانية حركة هذه الرافعة.

    مما تقدم يمكن القول بان الوحدة الصناعية تستخدم التصميم الملائم للترتيب الداخلي اعتمادا على نوع العمليات الانتاجية. ففي حالة الانتاج المستمر تتبنى الوحدة الصناعية اسلوب الترتيب السلعي، بينما تتبنى اسلوب الترتيب على اساس العمليات او الوظائف في حالة الانتاج المتقطع.

    من اهم المسائل التي يجب ان تعيرها ادارة المصنع هي الكيفية التي يؤثر بها اسلوب الترتيب الداخلي للمصنع على طريقة التشغيل وتكاليف الانتاج. فالتصميمات غير الجيدة تزيد من طول العمليات الانتاجية، وبالتالي من تكاليف الإنتاج.

    ***

           

    samirsous@hotmail.com

           

    سمير زهير ألصوص

    قلقيلية - فلسطين

    *****

    <a href="https://plus.google.com/https://plus.google.com/u/0/102734224795960454451/posts?rel=author">Google</arel=author">Google</a

    <a href="https://plus.google.com/https://plus.google.com/u/0/102734224795960454451/posts?rel=author">Google</arel=author">Google</a