www.myqalqilia.com
 
     
 

 

 -  المقدمة  - Introduction

 -  موازنة خط الإنتاج Line-balancing

-  السينات الخمس   Five S

 -  تعريف وقياس الإنتاجية Productivity

 -  تجنب الأخطاء المهملة   Poka -Yoke

-   دراسة العمل  Work Study

 -  التصميم الداخلي للمصنع Plant Layout

 -  إدارة الجودة الشاملة TQM

-   أدوات ضبط الجودة   Seven tools

 - المعايرة النموذجية Benchmarking

 -  حلقات الجودة Quality circles

 -   في الوقت المناسب Just-in-time

 - تخطيط الطاقة الإنتاجية Cap-planning

 -  التحسينات المستمرة- Kaizen

 - الصيانة الإنتاجية الشاملة TPM

 - هندسة العوامل البشرية Ergonomics

 -  الأتمتة الذكية - Jidoka

 - ماليزيا آسيا ألحقيقية  Malaysia

  - الـ  ستة سيجما  Six Sigma

 - مناولة المواد M. Handling

 -  المراجع  References

 تنزيل كتاب هندسة القيمة بالعربي - Value Engineering

 

 

قلقيلية بين الأمس واليوم

Qalqilia - Past & Present

معجزة كوريا الاقتصادية

korea-economic-miracle.htm

مصطلحات الاقتصاد والمال  والأعمال

Econ, Financial & Business Terms

Promotion of Economy Growth by  Science and Technology In CHINA  -  تحفيز نمو الاقتصاد الصيني بالعلم والتكنولوجيا         

***

Malaysia Truly Asia

ماليزيا ... آسيا الحقيقية

***

ماليزيا… آسيا الحقيقية، أغنية شعبية ذات كلمات معبرة، وموسيقى عذبة ساحرة، يتغنى بها الماليزيين ابتهاجاً بجمال بلادهم، واعتزازهم بوطنهم وأمجادهم. فمن دولة متخلفة حتى نيل الاستقلال عام 1957، إلى دولة حديثة متطورة، ترقى إلى مصاف الدول المتقدمة، في كافة نواحي الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعلمية والحضارية والثقافية.

أينما يتجه الزائر في هذه البلاد، وعلى امتداد بصره يستمتع بمشاهدة لوحة فنية من الغابات الاستوائية العالية، والجبال المكسوة بالأشجار، وحقول الأرز الخضراء الزاهية، ومزارع أشجار زيت النخيل والمطاط، الممتدة يميناً وشمالاً على طول الطرقات، في مشهد جميل رائع، يسحر الألباب، ويبعث في النفس البهجة والسرور.

كما ان تعدد ماليزيا العرقي وغنى تراثها، منحها ثقافة متنوعة، ونكهة خاصة، قلما نجدها في دول أخرى، مما جعلها تستقطب أعدادا متزايدة من السائحين عاما بعد عام.

وتمتزج ماليزيا بين الحداثة والقدم، ففي المدن تتجلى الحداثة والتقدم الفني والعمراني، حيث نجد المباني الشاهقة، والمواصلات السريعة الممتازة، والاتصالات المتقدمة، وثورة تقنيات المعلومات. وعلى بعد مسافة قصيرة نجد القرى الجميلة في أبهى صورة، وأروع منظر.

وتشتهر ماليزيا بمساجدها الجميلة، التي تمتزج فيها فنون العمارة الإسلامية مع فنون العمارة الحديثة، مما أضفى عليها سحراً خلاباً، وجمالاً مميزاً. ومن اشهر هذه المساجد، مسجد السلطان صلاح الدين عبد العزيز شاه، في مدينة "شاه علم" عاصمة ولاية سيلانغور - والذي يعتبر تحفة معمارية نادرة - والمسجد الوطني ومسجد جاميك في وسط العاصمة كوالالمبور، ومسجد بوترا جايا في جنوب العاصمة، حيث يقع مركز الإدارة الحكومي.

***

وماليزيا دولة ملكية دستورية اتحادية، تقع في جنوب شرق آسيا، على بحر الصين الجنوبي. وتضم ماليزيا اتحاديين فدراليين، يعرفان باتحاد شرق ماليزيا، واتحاد غرب ماليزيا. ويفصل بينهما بحر الصين الجنوبي بمسافة تصل في المتوسط الى 648 كم. ويعرف غرب ماليزيا بشبه جزيرة ماليزيا، التي تتكون من الجزء الجنوبي لشبه جزيرة الملايو والجزر المحيطة بها، بالإضافة الى المقاطعة الفدرالية كوالالمبور، ويقع بين مضيق "ملقة" وبحر الصين الجنوبي. أما إقليم شرق ماليزيا، فيتكون من ولايتين، هما سَراواك وصباح، بالإضافة الى المقاطعة الفدرالية لابوان.

وتَحُدُّ اقليم غرب ماليزيا من جهة الشمال تايلاند، ومن الغرب جزيرة سومطرة، ومن جهة الجنوب والجنوب الشرقي سنغافورة وإندونيسيا. وتحيط بماليزيا اكثر من مائة من الجزر الاستوائية الساحرة، تبدو للناظر حين يطل عليها من الجو، وكأنها عقداً من اللؤلؤ يُزين عنق امرأة حسناء.

ويحتل شرق ماليزيا الجزء الشمالي من جزيرة بورنيو Borneo والجزر الساحلية، والذي يمتد من شمال شرق الجزيرة الى شمالها الغربي، باستثناء دولة "بروناي دار السلام Brunei Darul Salam "، التي تقع ضمن أراضي سَرَاواك على بحر الصين الجنوبي. وتستحوذ إندونيسيا على إقليم كاليمنتان Kalemantan، الذي يمتد من جنوب صباح وسراواك الى أقصى جنوب الجزيرة، والذي تبلغ مساحته نحو 72% من المساحة الإجمالية للجزيرة، البالغة نحو 751.100 كم2.

وتمتد شبه جزيرة الملايو جنوب البر الشرق آسيوي من خط العرض13.33ْ شمالاً إلى1.22ْ شمال خط الاستواء. ويحيط بها خليج تايلاند وبحر الصين الجنوبي من الشمال، ومضيق جوهور من الجنوب، ومضيق ملقة وبحر أندامان Andaman من الغرب. ويصل طول شبه الجزيرة إلى نحو 1200 كم، بينما يبلغ أقصى عرض لها نحو 320 كم. وتضم شبه جزيرة الملايو الجزء الجنوبي من مينمار Myanmar (بورما سابقاً) وجنوب مملكة تايلاند، واقليم غرب ماليزيا.

لمحة تاريخية: وفقا للمصادر الصينية فان الاتصالات الأولى لماليزيا بدأت مع الصين، ومن ثم مع التجار الهنود الذين نشروا الثقافة الهندية فيها. وفي عام 1440م أسس الأمير السومطري "باراميسوارا Parameswara" مملكة "ملقة Melaka" وهي في الموقع الذي يعرف اليوم بـ "مَلقة". وقد اعتنق الأمير الديانة الإسلامية التي نشرها التجار الهنود، وتبعهم التجار العرب فيما بعد، فأصبحت "ملقة" مركزا لانطلاق الدعوة الإسلامية الى باقي المناطق.

وفي عام 1511 احتل البرتغاليون "ملقة"، تبعها الاحتلال الهولندي عام 1641م، حيث أقاموا الحروب مع الممالك المجاورة، وامتد تأثيرهم الى جوهور في الجنوب. في نفس الوقت كانت ممالك الملاويين الشمالية، مثل – بيرلس، كيدا، كيلانتان، تيرينغانو تتعرض للتهديد من قبل مملكة سيام (تايلاند اليوم).

وفي القرن الثامن عشر اهتمت بريطانيا بالمنطقة بقصد التجارة واستكشاف قوة فرنسا في المحيط الهندي. وطلب سلطان كيدا مساعدة بريطانيا ضد السياميين، وقام بتأجير ولاية "بينانغ" لشركة الهند الشرقية التي تملكها بريطانيا، وذلك عام 1786م. وقام السير توماس ستامفورد رافلس Sir Thomas Stamford Raffles – مدير الشركة بتأسيس سنغافورة الواقعة أقصى جنوب ماليزيا عام 1819. وفي عام 1826م حكمت بريطانيا سنغافورة، وبينانغ، ومَلَقَة. وفي بداية القرن العشرين (1900م)، وبسبب النمو السريع في إنتاج المطاط والقصدير في ماليزيا، شجعت بريطانيا هجرة الصينيين والهنود لشمال جزيرة بورنيو، وشبة جزيرة الملايو، للعمل فيها.

وفي عام 41-1942 وقعت شبه جزيرة الملايو وشمال جزيرة بورنيو في قبضة الاحتلال الياباني، وبقيت تحت الاحتلال حتى هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية عام 1945، لتعود ثانية تحت الحكم البريطاني، الذي استمر حتى عام 1957م.

الاستقلال: بعد الحرب العالمية الثانية اشتدت المطالبة باستقلال ماليزيا. وفي عام 1957 نال الاتحاد الفدرالي الملاوي - والذي يعرف الآن بغرب ماليزيا - الاستقلال عن بريطانيا، وأصبحت عضوا في الأمم المتحدة منذ ذلك العام. وفي تاريخ 31/8/1957م أُنزل العلم البريطاني عن قصر السلطان عبد الصمد الواقع في ميدان الاستقلال - والذي كان مقر الحاكم البريطاني - ورفع مكانه العلم الماليزي معلنا استقلال البلاد من الاستعمار.

وفي عام 1961 قدم تانكو عبد الرحمن مشروع اقتراح لاتحاد فدرالي بين الملايو، سنغافورة، سراواك، وصباح، وبروناي. إلا ان هذه الأخيرة، لم توافق على الانضمام للاتحاد، وبقيت محمية بريطانية حتى عام 1984م. وقد برز الاتحاد الى حيز الوجود في يوم 16/ 9/ 1963م، لكن سنغافورة انفصلت عن الاتحاد بعد عامين من تأسيسه، أي في عام 1965م.

الاتحاد الماليزي: ماليزيا عبارة عن اتحاد فدرالي مكون من 13 ولاية واثنتان من الأراضي الاتحادية، هما كوالالمبور Kuala Lumpur في غرب ماليزيا، ولابوان Labuan في شرق ماليزيا. وتقع في غرب ماليزيا إحدى عشر ولاية، وهي: جوهور Johor ، كيدا Kedah، كيلانتان Kelantan، مَلَقة Melaka، نيجيري سيمبيلان Negeri Sembilan، باهانغ Pahang، بيراك Perak، بينانغ Pinang، بيرليس Perlis، سيلانجور Selangor، وتيرينجانو Terengganu، وولايتان في شرق ماليزيا، وهما صباح Sabah وسراواك Sarawak. والعاصمة الفيدرالية للاتحاد هي كوالالمبور Kuala Lumpur، وهي اكبر مدن ماليزيا.

ومن المدن الكبرى في ماليزيا هي مدينة "ايبو Ipoh عاصمة ولاية بيراك"، "جوهور بهارو Johor Baharu عاصمة ولاية جوهور"، "مدينة بيتالنغ جايا Petaling Jaya ومدينة كيلانغ Kelang في ولاية سيلانغور، "كوالا تيرينغانو Kuala Terengganu عاصمة ولاية تيرينغانوا"، و "جورج تاون George Town" عاصمة ولاية بينانغ".

والمدن الرئيسية - كوالالمبور، بتالينغ جايا، وكيلانغ وهي جزء من تجمع وادي كيلانغ Kelang Valley، وهو منطقة اتصال المدينة بضواحيها، ويعتبر اكبر تجمع حضري في ماليزيا. وعلى بعد 40 كم والى الجنوب من مدينة كوالالمبور، يقع مركز الادارة الحكومي الجديد في منطقة بوترا جايا Putrajaya.

***

ويقطن نصف سكان العاصمة كوالالمبور في الولاية المحيطة بها وهي سيلانغور، والتي من اكبر مدنها بيتالنغ جايا (440 ألف)، كيلانغ (565 ألف)، ومدينة "شاه علم"، وهي عاصمة سيلانغور. ومن الجدير بالذكر ان مدينة كوالالمبور، كانت عاصمة لولاية سيلانغور، وعاصمة اتحاد غرب ماليزيا حتى عام 1963م، عندما أصبحت العاصمة الفدرالية للاتحاد الفدرالي الماليزي.

الحياة السياسية: يوجد في ماليزيا العديد من الاحزاب السياسية، من اشهرها - الجبهة الوطنية NF، وهي عبارة عن ائتلاف من عدة احزاب سياسية، مثل - الحزب الديمقراطي الليبرالي، الجمعية الصينية الماليزية، المؤتمر الهندي الماليزي، حزب صباح التقدمي، حزب سراواك الشعبي الموحد، المنظمة الملاوية الوطنية المتحدة UMNO (يرئسها عبد الله احمد بدوي - رئيس الوزراء الحالي)، حزب الشعب التقدمي، وحزب سراواك التقدمي الديموقراطي.

اما أحزاب المعارضة، فهي - حزب العمل الديموقراطي، الحزب الإسلامي الماليزي PAS، حزب سراواك الوطني، حزب العدل الشعبي.

نظام الحكم: أما من حيث نظام الحكم فان ماليزيا ملكية دستورية، وتستند الحكومة الاتحادية إلى دستور الاتحاد الفدرالي الماليزي لعام 1957م الذي يشمل 13 ولاية اتحادية في شرق وغرب ماليزيا.

ويحكم تسعة من هذه الولايات سلاطين يتلون الحكم في هذه الولايات بالوراثة. اما الولايات "ملقة"، وبينانغ- في غرب ماليزيا، وصباح وسراواك في شرق ماليزيا، فالحكم فيها ليس بالوراثة، حيث تقوم الحكومة الفدرالية بتعيين حاكم لكل من هذه الولايات، بالتشاور مع الملك. كما ان ولايتي صباح وسَراواك تتمتعان ببعض الامتيازات الاستثنائية، التي مُنحت لهما بعد انضمامها الى الاتحاد الفدرالي الماليزي.

رئيس الدولة: هو الملك، وهو احد السلاطين التسعة الذين يقومون بانتخاب واحداً من بينهم ليكون ملكا على البلاد لمدة 5 سنوات، يتم بعدها انتخاب سلطان آخر، وهكذا. ويكون الدور السياسي الحاسم لرئيس الوزراء، الذي يتم انتخابه من قبل الشعب.

رئيس الحكومة: لقد خَلَف مهاتير بن محمد رئيس الوزراء الأسبق داتوك حسين أوون في رئاسة الوزراء بتاريخ 16/07/1981م، واستمر في تولي هذا المنصب لعدة دورات انتخابية زادت عن 22 عاماً. أما رئيس الوزراء الحالي فهو عبد الله بن احمد بدوي، الذي تولى هذا المنصب منذ تاريخ 31/10/2003م.

المجالس النيابية: يوجد في ماليزيا مجلس للنواب (ديوان ريكيات Dewan Rakyat) وعدد أعضائه 193، ويتم انتخابهم من قبل الشعب، ومجلس الشيوخ (ديوان نيغارا Dewan Negara) وهو غير منتخب، وعدد أعضائه 69، ويتم تعين 43 منهم من قبل الملك، و 26 عضو من قبل الحكومة المنتخبة. ويمنح حق التصويت لكل مواطن يزيد عمره عن 21 سنة.

وفي عام 93-1994م جرت تعديلات دستورية، تم بموجبها تقليص سلطة السلاطين التسعة، وتجريدهم من الحصانة القانونية التي كانوا يتمتعون بها، والتي كانت تعفيهم هم وعائلاتهم من توجيه اية تهم جنائية لهم، او تقديمهم الى المحاكمة، وكذلك تم منع الملك، من تعطيل سن القوانين والتشريعات.

المشاركة في المنظمات الدولية: تشارك ماليزيا في عضوية ما يزيد عن 50 منظمة اقليمية ودولية، من أهمها - منظمة دول الكومنولث، منظمة الأمم المتحدة، منظمة التجارة العالمية، منظمة الصحة العالمية، منظمة المؤتمر الإسلامي، الفاو، اليونيدو، اليونيسكو، وهي ايضا من الأعضاء المؤسسين لاتحاد دول جنوب شرق آسيا (آسيان ASEAN).

القوات المسلحة: يبلغ تعداد افراد القوات المسلحة في ماليزيا نحو 100 ألف، وبلغت نسبة الاتفاق العسكري نسبة 3.8% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي عام 2000م.

وعلى خلاف الدول المجاورة مثل تايلاند وإندونيسيا، لا يتدخل الجيش الماليزي في الحياة السياسية، وهو يخضع بالكامل لسلطة الحكومة المدنية.

التركيبة العرقية: يشكل الملايو وهم السكان الأصليين نحو 58% من سكان ماليزيا، بالإضافة إلى الصينيين 27%، والهنود 8%، ومن باقي الأعراق – من ملونين، وتايلانديين، وإندونيسيين، وبرتغاليين، وأوروبيين، وأستراليين، .. وغيرهم حوالي 7%.

اللغات: اللغة الرسمية للبلاد هي الباهاسا ملايو Bahasa Melayu، بالإضافة الى لغة التأميل الهندية، ولهجات صينية عديدة، اشهرها المندارين. اما في اقليم شرق ماليزيا (سراواك وصباح) فتوجد لغات عديدة، اكثرها شيوعاً لغة ايبان، وكدازان. وتوجد ايضا لغات أخرى للاقليات مثل البنجابية والتايلاندية. إما اللغة الرسمية الثانية للبلاد فهي الإنجليزية.

***

***

***

الديانة: الإسلام هو دين الدولة الرسمي، رغم ان الدستور يكفل حرية الأديان. ومعظم المالاويين يدينون بالإسلام، بالإضافة الى بعض الصينيين والهنود. ويدين بالإسلام 63% من السكان، وبالهندوسية 7%، والبوذية 24%، والمسيحية 6%. ويدين الصينيين بالديانة البوذية، والهنود بالهندوسية.

***

المساحة: تبلغ مساحة ماليزيا نحو 329.758 كم2، يشكل اتحاد غرب ماليزيا 60% من إجمالي هذه المساحة. وتمتد شبه جزيرة الملايو الى اكثر من 800 كم من الشمال الى أقصى الجنوب. بينما أقصى عرض لها يصل الى 330 كم.

السكان: بلغ تعداد سكان ماليزيا عام 2004م نحو 24 مليون نسمة، وتبلغ الكثافة السكانية 72 شخص/ كم2. ويبدو التفاوت واضحاً في التوزيع السكاني، حيث أن غرب ماليزيا أكثر كثافة سكانية بسبع مرات من شرقي ماليزيا، حيث يتركز فيه 80% من إجمالي عدد السكان. كما يتركز 58% من السكان في المناطق الحضرية، و42% في الأرياف، ومنذ عام 1950م تعاني ماليزيا من الهجرة الداخلية المرتفعة من مناطق الأرياف إلى المدن.

ويتوقع الخبراء إن يصبح عدد سكان ماليزيا نحو 33 مليون عام 2025م، و43 مليون عام 2050م.

الموارد الطبيعية: يوجد في ماليزيا عددا كبيرا من الأنهار، من أهمها واشهرها في شرق ماليزيا، نهري راجانغ Rajang وبارام Baram في ولاية سَراواك، ونهر كيناباتانغان Kinabatangan في ولاية صباح. اما في غرب ماليزيا، فان اكبر هذه الأنهار هي - نهر باهانغ Pahang، ونهر كيلانتان Kelantan، ونهر بيراك Perak. وتتميز معظم هذه الأنهار بالانحدار الشديد في جزء من مجراها، وخاصة تلك التي تقع في ولاية سَراواك، حيث سيكون هناك امكانية في المستقبل لتوليد الطاقة الكهربائية (الالكتروـ هيدروليكية)، وهي قيد التطوير والإنشاء حاليا.

أما البحيرات التي تشكلت معظمها بفعل السدود فهي بحيرة "تيمينغور Temengor" في ولاية بيراك، وكينور Kenyir في ولاية تيرينغانو. أما اكبر بحيرة طبيعية فهي بحيرة "بيرا Bera" في غرب ماليزيا.

وهناك العديد من المصادر الطبيعية، كالغابات الاستوائية الكثيفة، التي تغطي 60% من مساحة البلاد، وتتميز صباح وسراواك بشكل خاص بغاباتهما الاستوائية الكثيغة. ومن اشهر اشجارها الغابية - الماهوجاني، التيك او السّاج، الابنوس، الصندل، والخشب الحديدي.

وفي غرب ماليزيا توجد احتياطات كبيرة من القصدير، والملايين من أشجار المطاط، واشجار زيت النخيل. ومن المصادر الطبيعية المهمة في البلاد هي البترول والغاز الطبيعي. كما يوجد كميات من النحاس واليورانيوم. هذا الى جانب التنوع الهائل من مئات الأنواع من الحيوانات والأحياء البرية.

الزراعة: ربع مساحة ماليزيا تستغل للأغراض الزراعية. منها نحو 6% من الأراضي تستخدم لزراعة المحاصيل، و 18% لزراعة الأشجار المثمرة.

وتشتهر ماليزيا على مستوى العالم، بإنتاج زيت النخيل والمطاط الطبيعي، الى جانب المحاصيل الأخرى، مثل – الكاكاو، وقصب السكر، وجوز الهند والأناناس، والبابايا، والدورين، والموز.

والمحصول الغذائي الرئيسي للبلاد هو الأرز. وتشتهر ماليزيا بتصدير الأخشاب، وخاصة من مناطق شرق ماليزيا - صباح وسراواك.

المناخ: إذا استثنينا المرتفعات فان المناخ في ماليزيا حار ورطب طوال العام، حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة 27°C. أما الأمطار فهي موسمية وتهطل طوال العام. ويبلغ متوسط هطول الأمطار في غرب ماليزيا نحو 2500 ملم، أما في شرق ماليزيا (وخاصة في سراواك) فيصل الى اكثر من 5080 ملم سنويا.

البيئة: يعتبر التصحر من اكبر المشاكل التي تواجه ماليزيا، حيث أنها تعتبر من اكبر المصدرين للأخشاب الاستوائية. كما ان التحضر والتصنيع سببت مشاكل تراكم النفايات الصلبة، وتلوث مياه الأنهار.

التعليم: التعليم في ماليزيا مجاني، وإجباري الى سن 16 سنة. ولغة التدريس الرسمية هي الباهاسا، وهناك مدراس هندية، واخرى صينية. ولغة التدريس الثانية هي الإنجليزية، وهي إجبارية لجميع المراحل الدراسية. كذلك يوجد مدارس خاصة تدرس موادها العلمية باللغة الإنجليزية.

وقد بلغت نسبة الإنفاق على التعليم 6% من الدخل القومي الإجمالي (1999-2000م). ويبلغ متوسط نسبة المتعلمين في ماليزيا 89.9% - 93.4% للذكور، و86.4% للإناث.

ويوجد في ماليزيا 9 جامعات، اشهرها جامعة ماليزيا الوطنية، الجامعة الإسلامية الدولية، جامعة التكنولوجيا، جامعة الملايو، جامعة الزراعة.

العادات والتقاليد: عندما يرغب الماليزي بالزواج فانه يجب ان ينسق ذلك مع أفراد عائلته، لان الزواج بالنسبة للماليزيين هو رباط بين عائلتين، وليس بين شخصين فقط. لذلك تحرص العائلات على زواج أبنائها من العائلات ذات السمعة الطيبة. وتتم مراسم الزواج وفقاً للعادات والتقاليد المنبثقة عن انتمائهم الديني.

التحية الرسمية بين المسلمين في ماليزيا هي السلام عليكم Salaam Aleikum، مع انحناءة قليلة الى الأمام، أو إيماءة بالرأس عند تحية كبار السن، كتعبيرعن الاحترام. ويتصافح الرجال عند تحية بعضهم، لكن نادرا ما يتصافح الرجال والنساء، وتكون التحية بينهم لفظية. ويحترم الصغار كبار السن بشكل عام، بغض النظر عن مراكزهم الاجتماعية.

ومن عادة الماليزيين خلع الحذاء عند دخول البيت، وهذا ينسحب ايضاً على الضيوف. وعندما تقدم المشروبات للضيوف، لا يجوز للضيف رفض المشروب. ويفضل إن يكون وقت الزيارة بعد الساعة 8:30 مساءاً. ولا تستحب الزيارات بين الخامسة والسابعة مساءاً، لأنه وقت تناول العشاء - ما لم يكن الضيف مدعوا لتناول العشاء. أما بالنسبة للهنود، فلا تستحب الزيارات أيام الأحد والثلاثاء والخميس، لأنها - حسب اعتقادهم - أيام نحس.

ومن عبارات التحية الدارجة بين السكان من مختلف الأعراق والديانات، هي صباح الخير Selamat Pagi، نهارك سعيد Selamat Tengahari، مساء الخير Selamat Petang، تصبح على خير Selamat Malam، أهلاً وسهلاً Selamat Datang، الى اللقاء Selamat Jalan، شكرا Terima Kasih.

والمطبخ الماليزي غني جدا بالأطعمة والمشروبات المتنوعة، نظرا لتعدد الأعراق والديانات فيها. وتستخدم البهارات بكثرة في الطعام، ويعتبر الأرز والسمك من الأغذية الرئيسية في هذه البلاد. ويتناول المسلمون والهنود طعامهم باليد اليمنى، بينما يأكل الصينيون بعيدان من الخشب Chopsticks. وتضع المطاعم الإسلامية لافتة مكتوب عليها كلمة حلال "Halal" داخل نجمة ثمانية، لتمييزها عن المطاعم غير الإسلامية.

ومن الملاحظ في ماليزيا – كما في بعض الدول المجاورة لها – عدم شرب الماليزيين للماء البارد، رغم حرارة الجو المرتفعة والرطوبة العالية، ويفضلون شرب الماء الحار بدلا منه، لاعتقادهم انه يذيب الدهون، وينعش الجسم، ويجنبهم الإصابة بالأمراض التي قد تنجم عن شرب الماء البارد!

الأعياد والمناسبات الوطنية: ولدى المسلمين ثلاثة أعياد رسمية، هي عيد الفطر، عيد الأضحى، والمولد النبوي الشريف. ومن عادة المسلمين إقامة الولائم العامة في هذه الأعياد. كما يحتفل النصارى بميلاد السيد المسيح في يوم (25/12). ويعتبر اليوم الأول من كل عام (1/01) عطلة رسمية في ماليزيا. أما العطلة الأسبوعية في معظم الولايات الماليزية فهي يومي السبت والأحد، وليس يوم الجمعة، كما هو الحال في معظم الدول الإسلامية. ويُعطى العمال والموظفين المسلمين يوم الجمعة استراحة لمدة ساعة ونصف الساعة لأداء صلاة الجمعة. اما في ولايات الشمال بيرليس، كيدا، كيلانتان، وتيرينغانو، وولاية جوهور في الجنوب، فيتبعون نهج الدول الإسلامية، حيث ان العطلة الاسبوعية في هذه الولايات هي يومي الخميس والجمعة.

وتحتفل ماليزيا بيوم الاستقلال (Merdeka) بتاريخ 31/08 من كل عام. وخلافا لما هو متبع في معظم الدول الإسلامية، يقيم المسلمون في ماليزيا مهرجان الاغتسال (Mandi Safari)، المستمد من اعتقادهم انه اليوم الذي اغتسل فيه الرسول الكريم لآخر مرة قبل وفاته. ويذهب المسلمون في هذا اليوم إلى الشواطئ للاغتسال احياءً لهذه الذكرى.

الاقتصاد: يعتمد الاقتصاد الماليزي بالدرجة الأولى على إنتاج المواد الخام لغرض التصدير، مثل منتجات البترول، المطاط الطبيعي، القصدير، زيت النخيل، والأخشاب. وتتبوأ ماليزيا مركز الصدارة على مستوى العالم في إنتاج زيت النخيل، كما تعتبر ماليزيا ثاني اكبر منتج للقصدير، وثالث اكبر منتج للمطاط الطبيعي في العالم. وقد كانت ماليزيا الدولة الأولى في إنتاج المطاط الطبيعي حتى عام 1990، عندما تجاوزتها تايلاند وإندونيسيا، حيث توجهت ماليزيا الى زراعة المزيد من أشجار زيت النخيل، ذات العائد الاقتصادي المرتفع. وتتم في ماليزيا حالياً الاختبارات والتجارب، للتوصل إلى إمكانية استخدام زيت النخيل كوقود في محركات السيارات.

لقد تمتع الاقتصاد الماليزي بنمو اقتصادي سريع، خلال الخمسة والعشرين السنة الأولى التي تلت الاستقلال، حيث حقق نمواً في الناتج المحلي الإجمالي (GDP) بمعدل 5.8% سنويا خلال الفترة من عام 1957-1970م، و7.8% بين الأعوام 1971-1980م، وتعتبر الأعوام من 1990-2000م بمثابة المرحلة الثانية في تطور ماليزيا الصناعي السريع. وسجل أعلى معدلات للنمو الاقتصادي خلال هذه الفترة حيث وصل الى 8% في المتوسط سنوياً، وفي عام 2002م سجل نموا مقداره 4.2%. ويتوقع العديد من الاقتصاديين ان تصبح ماليزيا من القوى الاقتصادية الرائدة في منطقة شرق آسيا.

ومنذ بداية التسعينات كان مركز الاهتمام الرئيسي في عهد مهاتير بن محمد هو برنامج الرؤيا المستقبلية لماليزيا لعام 2020م، “Vision 2020”، وهو البرنامج الذي من المنتظر ان يدفع بماليزيا الى مصاف الدول الصناعية المتطورة بحلول عام 2020م.

أما من حيث حجم القوى العاملة فقد بلغ تعدادها 10.26 مليون عامل عام 2003م، موزعين على القطاعات الاقتصادية كما يلي: 14.5% في قطاع الزراعة والغابات وصيد الأسماك، 36% في الصناعة والتعدين، 49.5% في قطاع الخدمات. اما بالنسبة للبطالة، فان معدلها منخفض في ماليزيا ولا يتجاوز نسبة 3.6% من القوى العاملة (حسب إحصاءات عام 2003م). وبسبب النقص في الأعمال قليلة المهارة فان ماليزيا تلجأ الى اجتذاب مهاجرين من إندونيسيا، الفلبين، باكستان الهند، وبنغلادش، للعمل فيها.

وفي عام 1960، كان حوالي 44% من الناتج المحلي الإجمالي الماليزي يتأتى من الصناعة الأولية (الزراعة، الغابات، التعدين، وصيد الأسماك)، وفقط 12% من الصناعة التحويلية، والنسبة الباقية وهي 44%، من قطاع الخدمات، وبشكل خاص من القطاع الحكومي. في عام 1970م، تقلصت مساهمة الصناعة الأولية إلى 37%، بينما ارتفعت مساهمة الصناعات التحويلية إلى 17%. وفي عام 1980م، ارتفعت إلى 25%، وفي عام 1990م إلى 27%، و 35% عام 1997م.

أما قيمة الناتج المحلي الإجمالي فبلغت ما يعادل القوة الشرائية لـ 207.8 مليار دولار عام 2003م. وبلغ نصيب الفرد ما يعادل القوة الشرائية لـ 9.000 دولار أمريكي لنفس العام. أما من حيث نسب مساهمات القطاعات الاقتصادية في الناتج المحلي الإجمالي، فكانت 42% لقطاع الخدمات، و 49% للصناعة والتعدين والبناء، و9% للزراعة والغابات وصيد الأسماك.

لقد هاجر الصينيون والهنود إلى ماليزيا للعمل في استخراج القصدير والمطاط، منذ القرن الثامن عشر. ومنذ استقلال ماليزيا عام 1957م ورغم النزاعات العرقية، والبلاد تسير في اتجاه النمو الاقتصادي السريع، خاصة في القطاع الصناعي. ويُدخل الاقتصاديون ماليزيا ضمن فئة الاقتصاديات الصناعية الحديثة.

السياحة: وقد نشطت الحركة السياحية في ماليزيا منذ ان تبنت الحكومة الماليزية عام 1990م حملة "عام زيارة ماليزيا Visit Malaysia Year ". وأصبحت السياحة من القطاعات المهمة في الاقتصاد القومي.

وشهدت ماليزيا في السنوات الاخيرة زيادة ملحوظة في اعداد السائحين القادمين اليها من البلدان العربية، وبصفة خاصة من الدول الخليجية، التي بات مواطنيها يشعرون بالضيق وعدم الارتياح، بسبب انتشار مشاعر الكراهية للعرب والمسلمين في الدول الغربية، مثل الولايات المتحدة وبعض دول اوروبا الغربية، خاصة بعد أحداث الحادي عشر من أيلول/ 2001م.

ونظرا لطبيعة ماليزيا المختلفة، والتي يشكل المسلمون فيها غالبية السكان، وشعور السائح بالأمان، وتوفر المساجد في كل مكان، وتنوع الأطعمة الشهية، وحسن معاملة الماليزيين للأجانب، إلى جانب طبيعة ماليزيا الساحرة، كانت هذه كلها عوامل جذب لما يزيد عن 200 ألف سائح عربي خلال عام 2003م.

وقد بلغ عدد السائحين الذين زاروا ماليزيا خلال نفس العام نحو 12.8 مليون سائح. وبلغت عائدات السياحة - التي تشكل المصدر الثاني لدخل البلاد من العملات الصعبة - حوالي 6.3 مليار دولار أمريكي.

وقد ضاعفت شركات الطيران في الدول الخليجية، مثل طيران الإمارات، والقطرية، والسعودية عدد رحلاتها إلى ماليزيا، لتلبية الطلب المتزايد على السفر إلى ماليزيا.

الصناعة: تعتبر صناعة تكرير البترول الخام من الصناعات الكبيرة في ماليزيا، وقد شكلت منتجات البترول نسبة 10% من قيمة الصادرات عام 2001م. ولدى ماليزيا من الاحتياطات النفطية نحو 3.729 مليار برميل (حسب تقديرات عام 2002م)، ومن الغاز الطبيعي 2.23 تريليون م3 (حسب تقديرات عام 2001م). كما تعتبر ماليزيا من اكبر الدول التي تمتلك احتياطي من القصدير على مستوى العالم. وتشتمل الصناعة الاستخراجية على البوكسيت، النحاس، وخامات الحديد، والذهب والفضة.

لقد احتل التصنيع في ماليزيا المرحلة المركزية، عندما شرعت ماليزيا بتنفيذ الخطة التصنيع الأولى Industrial Master Plan، للاعوام 1986-1995م.

وكانت بدايتها المتواضعة عام 1968م، عندما اقر البرلمان قانون حوافز الاستثمار لتشجيع سياسة التصنيع للصادرات، لتحل محل إستراتيجية إحلال الواردات. فكان هناك نوعين من الصناعات، الصناعة التي تعتمد على الموارد المحلية (مثل الزراعة، المطاط، زيت النخيل، القصدير، النفط الخام، والثروات الغابية، مثل خشب المهاجوني، التيك، المطاط… وغيرها)، والصناعة التي تعتمد على المصادر الخارجية (مثل تجميع الأجهزة الكهربائية، والإلكترونية…). وخلقت هذه الصناعات فرص عمل كثيرة، وعوائد كبيرة للدولة. وكانت تعتمد الصناعة في البداية على استيراد المدخلات من الخارج، ومن ثم تجميعها لتصبح مخرجات نهائية. وقد ساهم رخص الأيدي العاملة في جعل المنتجات أكثر تنافسية. وكان التحرك بعد ذلك للحكومة، هو الاتجاه نحو الصناعات الثقيلة، مثل الفولاذ، وتصنيع السيارات، التي تستخدم تكنولوجيا عالية.

في عام 1960، كان حوالي 44% من الناتج المحلي الإجمالي الماليزي يتأتى من الصناعة الأولية (الزراعة، الغابات، التعدين، وصيد الأسماك)، وفقط 12% من الصناعة التحويلية، والنسبة الباقية وهي 44%، من قطاع الخدمات. وفي عام 1970م، تقلصت مساهمة الصناعة الأولية إلى 37%، بينما ارتفعت مساهمة الصناعات التحويلية إلى 17%. وفي عام 1980م، ارتفعت هذه النسبة إلى 25%، وفي عام 1990م إلى 27%، و 35% عام 1997م.

وخلال سنوات الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي زاد الإنتاج الصناعي بنسبة 10% سنويا. وشكلت المنتجات الصناعية نسبة 78% من إجمالي قيمة صادرات ماليزيا. فقد أصبحت ماليزيا من الدول الأولى في تصدير أشباه الموصلات، والأجهزة الإلكترونية والأدوات الكهربائية، والأنسجة، والمواد الكيماوية ومواد البناء، والأغذية المصنعة. ويعزى ذلك الى انخفاض تكاليف الإنتاج في ماليزيا مقارنة مع الدول الآسيوية المجاورة لها.

ويعتبر قطاع الصناعات الإلكترونية والكهربائية، القطاع الرائد في ماليزيا، ويحتل جزءاً كبيرا من مجمل مخرجات الصناعة التحويلية للدولة، وكذلك في حجم الصادرات، والتوظيف. ففي عام 2002م، كان حجم الصادرات من هذه الصناعات يساوي 58.3% من مجموع صادرات الصناعات التحويلية ككل.

وقد مرت ثلاثة عقود منذ ان بدأت ماليزيا بالتوجه نحو التصنيع من خلال جذب الاستثمارات الأجنبية. وانتقلت ماليزيا من الصناعات ذات العمل الكثيف إلى جذب الاستثمارات في الصناعات ذات التكنولوجيا والمعرفة العالية وكثيفة راس المال. وأصبحت ماليزيا مركزا صناعيا في منطقة جنوب شرق آسيا، بفضل موقعها الاستراتيجي، والمناخ الاستثماري الجيد، والاتجاه الى الأنشطة ذات القيمة المضافة العالية.

وفي عام 1983م بدأت ماليزيا عملية خصخصة لممتلكات القطاع العام، وكان ذلك مؤشرا على نية الدولة تقليص دورها في الحياة الاقتصادية كمنافسٍ للقطاع الخاص، وركزت على السياسات التالية:

- الأخذ بأفكار وتجارب اليابان وكوريا في التنمية الصناعية والاقتصادية

- تطوير ماليزيا لتصبح مجتمعا يرتكز إلى المعرفة Knowledge-based Society

- تعزيز الاستثمار المحلي والأجنبي

- زيادة دينامية القطاعات الاقتصادية – الزراعة، والصناعة، والخدمات.

- تنمية الموارد البشرية، وإكسابها المعرفة والخبرات اللازمة لعملية التنمية الاقتصادية

أما خطة التصنيع الرئيسية الثانية Second Industrial Master Plan للاعوام 1996-2005م فقد اشتملت على وضع السياسات اللازمة لتسريع إنتاج المنتجات ذات القيمة المضافة العالية، التي تعكس الدرجة العالية من الانتفاع من راس المال، والاستخدام الكفوء للموارد البشرية، بالإضافة الى الاستخدام المكثف للمعارف والمعلومات والخبرات في العمليات التصنيعية.

كما ركزت على المزيد من التطوير للقطاع الصناعي، مع تعزيز الابحاث والتطوير، والقدرات على التصميم والابتكار، وكذلك تطوير الصناعات المساندة. هذا التكامل بين الصناعة التحويلية والانشطة الاقتصادية الأخرى، يهدف الى تقوية الترابط الصناعي ، بين مختلف فروع الصناعة، وزيادة الانتاجية والقدرة التنافسية للصناعات في ماليزيا.

وحددت خطة التصنيع الثانية، الصناعات التي تكمن فيها الإمكانيات لتطويرها الى صناعات تنافسية، وهي: الصناعات الكهربائية والالكترونية، الصناعات المعتمدة على المصادر المتوفرة محليا، مثل (الصناعات المعتمدة على زيت النخيل، الصناعات المعتمدة على منتجات الاخشاب، الصناعات المعتمدة على إنتاج المطاط)، الصناعات المعتمدة على المنتجات الزراعية والحيوانية، الصناعات الكيماوية، صناعة المواد (المعادن، اللدائن، السيراميك ..وغيرها)، صناعة وسائل المواصلات، صناعة الماكينات والمعدات، صناعة المنسوجات والألبسة. هذا الى جانب تطوير الخدمات المساندة لقطاع الصناعة، وباقي الأنشطة الاقتصادية ذات العلاقة.

التجارة الخارجية: وطوال الفترة التي أعقبت الاستقلال منذ عام 1957، استمرت تركيبة الاقتصاد الماليزي في التغير بثبات من اقتصاد يعتمد على إنتاج السلع البسيطة، إلى اقتصاد ذات قاعدة صناعية متينة. وبقي الاقتصاد موجه إلى الصادرات، لكن تغيرت التركيبة السلعية لهذه الصادرات.

فقد بلغت صادرات ماليزيا نحو 98.4 مليار دولار عام 2003م (بأسعار f.o.b)، واكبر الدول المستوردة من ماليزيا كانت الولايات المتحدة الأمريكية، سنغافورة، اليابان، الصين، هونغ كونغ، تايلاند.

أما من حيث التركيب السلعي للصادرات فتشمل أشباه الموصلات، الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، المنتجات البترولية، زيت النخيل، الأخشاب الأثاث المكتبي والمنزلي، المطاط، والأقمشة.. وغيرها.

أما الواردات، فقد وصلت الى نحو 74.4 مليار دولار عام 2003م (بأسعار f.o.b). وتشتمل على الآلات والأجهزة والمعدات، وسائل المواصلات، المنتجات الصناعية، والمواد الكيماوية والأغذية المصنعة. ومن اكبر الدول المصدرة لماليزيا هي اليابان، الولايات المتحدة الأمريكية، سنغافورة، الصين، كوريا الجنوبية، تايوان، ألمانيا، تايلاند.

ويوجد في ماليزيا 14 منطقة حرة، للترويج للتجارة الخارجية والاستثمار، وهي مخصصة بالدرجة الأولى للصناعات الموجه للتصدير Export-oriented industries. وتقدم الحكومة الماليزية الحوافز الضريبية للشركات التي تصدِّر نسبة 80% فأكثر من إنتاجها إلى الخارج.

وتعتبر ماليزيا مركزا دائما للمعارض الدولية لما تتمتع به من موقع جغرافي متميز، حيث تتوسط دول شرق آسيا والذي يجعلها مليئة بالفعاليات على مدار العام.

الطاقة: لدى ماليزيا اكتفاء ذاتي في مجال الطاقة. وفي عام 2001م وصل إنتاج الكهرباء الى نحو 68 مليار كيلووط/ ساعة. ويتم توليد 90% من الطاقة الكهربائية باستخدام البترول، بينما 10.48% تأتي من مصادر الكترو-هيدروليكية المتولدة من مساقط مياه الأنهار.

الإعلام: تصدر في ماليزيا 42 صحيفة يومية في أربع لغات، وهناك 6 محطات راديو، ومحطتان للتلفزيون الحكومي، بالإضافة الى العديد من المحطات الخاصة التي تبث بمختلف اللغات.

الموانئ الرئيسية: يوجد في ماليزيا ما يزيد عن 18 ميناء ومرفأ، من اهمها - ميناء كيلانغ (سابقاً سويتنهام Swettenham) وهو اكبر موانئ ماليزيا، وميناء جورج تاون Georgetown، وميناء مَلَقَة Malaka. وتقع هذه الموانئ في اقليم غرب ماليزيا، على شبه جزيرة الملابو. أما في اقليم شرق ماليزيا، فيوجد ميناء كوتشنغ Kuching في ولاية سراواك، وميناء لابوان Labuan، وميناء كوتا كينابالو Kota Kanabalu في ولاية صباح.

الوحدة النقدية: عند استقلال ماليزيا عام 1957م كان يستخدم الدولار الماليزي، وكان يساوى حوالي 0.33 من الدولار أمريكي. وبعد ذلك استحدثت ماليزيا وحدة نقدية وطنية وهي الـ "رنغت Ringgit "، ويتكون الرنغت الواحد من 100 سن Sen. وحسب اسعار عام 2004م، فان الدولار ألامريكي كان يساوي ما قيمته 3.78 رنغت.

ويُصدِر هذه العملة مصرف ماليزيا الوطني (بانك نيغارا ماليزيا Bank Negara Malaysia) ومقره في كوالالمبور، وتوجد أيضا بورصة لمداولة الأوراق المالية ومقرها في العاصمة كوالالمبور.

العاصمة كوالالمبور Kuala Lumpur:

عند استقلال ماليزيا عام 1957م أصبحت عاصمة اتحاد غرب ماليزيا، وفي عام 1963م بعد قيام الاتحاد الفدرالي الماليزي، أصبحت العاصمة الوطنية للاتحاد. وفي عام 1974م فاوضت الحكومة المركزية سيلانغور للتنازل عن كوالالمبور، لتصبح مقاطعة فيدرالية منفصلة في غرب ماليزيا، وجزيرة لابوان في شرق ماليزيا. ويصل عدد سكان العاصمة إلى 1.5 مليون نسمة، ومع الضواحي الى نحو 2 مليون نسمة. وتعني كلمة كوالالمبور باللغة الملاوية "ملتقى النهرين الموحل Muddy Confluence"، وكانت في الأصل عبارة عن محطة خارجية لتعدين القصدير أنشئت في عام 1800م عند ملتقى نهر "جوبمباك Gombak " مع نهر "كلانج Kelang".

وتشتهر كوالالمبور اليوم بأنها مدينة عصرية مليئة بالنشاط، والمركز الأساسي للصناعة والتجارة والسياسة والنشاطات العالمية. ومن ابرز معالم كوالالمبور قصر السلطان عبد الصمد في ميدان الاستقلال، وهو حاليا مقر المحكمة الفدرالية الماليزية، والمسجد الوطني ومسجد جاميك في وسط العاصمة.

***

***

كما يتألق أفق العاصمة ببرجي بتروناس Petronas Twin Towers، التي تقبع شامخةً في قلب المدينة، والتي أصبحت رمزاً للتطور المدهش الذي حدث في ماليزيا خلال العقدين الماضيين. وتعتبر هذه الأبراج الأعلى في العالم، حيث يبلغ ارتفاعها نحو 452م. وعلى ارتفاع 170م، وعند الطابقين 41 و42 يربط بين البرجين جسر معلق بطول 58.4 مترا. والبرج الأول مخصص بالكامل لشركة البترول الماليزية (بتروناس)، بينما البرج الثاني عبارة عن مركز تجاري، بالإضافة الى مكاتب للعديد من الشركات المحلية والعالمية. والجدير بالذكر ان البرجين هما من تصميم المهندس المعماري الأرجنتيني المشهور سيسار بيلي Cesar Pelli، وقامت بتنفيذ المشروع شركة سامسونج Samsong الكورية الجنوبية. ويعتبر البرجان التوأم من المعالم السياحية المميزة للعاصمة، حيث يسمح للسائحين بالصعود إلى الجسر الذي يربط بين البرجين بواسطة المصاعد الكهربائية السريعة، البالغ عددها 29 مصعدا، والتي تسير بسرعة تتراوح بين 3.5 إلى 7 متر في الثانية، لمشاهدة العاصمة والاستمتاع بمناظرها الخلابة. بالإضافة إلى ذلك يوجد في المجمع 10 سلالم كهربائية تعمل على تسهيل حركة الانتقال داخلة أروقة البرجين. وتبلغ مساحة البناء المستغلة في هذا المشروع 341.760 ألف مترا مربعا.

***

وتمتاز هذه المدينة بشبكة من المواصلات الحديثة، اشهرها القطارات التي تُسيَّرُ إلكترونيا Light Rail Transport.

وعلى الرغم من تحول كوالالمبور الى مدينة عصرية غاية في الحداثة، إلا أنها ما زالت تحافظ على سحرها القديم، وهذا يبدو واضحا من المباني الضخمة للحقبة الاستعمارية، وفي أسلوب ممارسة الأعمال التجارية. ومن اشهر المراكز التجارية في هذه المدينة السوق المركزي، الحي الصيني Chinatown والحي الهندي Indiatown، التي تجتذب إليها المتسوقين المحليين والاجانب، لما توفره من تشكيلة هائلة وتنوع كبير في البضائع التي تناسب مختلف الأذواق وبأسعار مناسبة. كما تزهو المدينة بعشرات الحدائق الغناء. وتقع حديقة الحيوانات الوطنية على بعد 12 كم شرقي العاصمة.

وكانت العاصمة كوالالمبور قد تأسست عام 1857م من قبل المستوطنين الصينيين، كمنجم لاستخراج القصدير، وما لبثت أن أصبحت منطقة مزدهرة على شبه جزيرة الملايو. وقام السلطان المحلي بتعيين كابتن صيني، لفرض السيطرة على المستوطنات، وحَكمها حتى الاحتلال البريطاني لولاية سيلانغور في أواخر القرن التاسع عشر. لقد كان لأهمية موقع كوالالمبور الاستراتيجي والاقتصادي ان جعلها مركزا للنزاع خلال الحرب الأهلية في سيلانغور بين الأعوام (1867-1873م، عندما شب نزاع داخل العائلة المالكة في سيلانغور حول توزيع أرباح مناجم القصدير، وانتهت الحرب باحتلال البريطانيين لسيلانغور. واخذت كوالالمبور في الامتداد والاتساع تحت الحكم البريطاني كمركز لانتاج القصدير والمطاط، وأصبحت عاصمة لولاية سيلانغور عام 1880م. وفي عام 1896م تمكن الحاكم البريطاني السير فرانك سويتنهام Sir Frank Swettenham من إقناع سلاطين أربعة ولايات للاتحاد تحت مظلة الولايات الملاوية المتحدة، واختيرت كوالالمبور لتكون العاصمة. وخلال الحرب العالمية الثانية، بين الاعوام 1942-1945م، احتلتها القوات اليابانية، وبعد هزيمة اليابان عادت ثانية تحت الحكم البريطاني. وبعد نيل ماليزيا استقلالها في عام 1957م أصبحت كوالالمبور عاصمة لولاية سيلانغور وعاصمة للاتحاد الفدرالي الملاوي (غرب ماليزيا)، وفي عام 1963م اختيرت عاصمة للاتحاد الفدرالي الماليزي، وتم فصلها عن سيلانغور عام 1974م، لتصبح أرضا فدرالية في اقليم غرب ماليزيا.

***

***

الولايات والعواصم:

♠ بيرليس Perlis: وهي إحدى الولايات الماليزية الواقعة في الجزء الشمالي-الغربي من اقليم غرب ماليزيا. وهي اصغر ولاية ماليزية، وتقع في أقصى شمال ماليزيا بين تايلاند وولاية كيدا. مساحتها 795 م2، وعدد سكانها 238 الف نسمة، والعاصمة هي مدينة كنغار Kangar. المحصول الرئيسي في هذه الولاية هو الارز، يليه المطاط. كما تنتج الولاية المانجا، وقصب السكر. ويوجد في الولاية مصنع لتكرير السكر، ومصنع آخر للأسمنت.كانت ولاية بيرلس جزءاً من ولاية كيدا حتى عام 1821م. وأصبحت في عام 1909م إحدى الولايات الخاضعة لحكومة الوصاية البريطانية، بعد إنهاء سيطرة تايلاند على الولاية في نفس العام. وقد ضمت الى تايلاند بين عامي 1943-1945م خلال الحرب العالمية الثانية. وفي عام 1948م أصبحت بيرليس جزءاً من الاتحاد الفدرالي الملاوي، الذي خلفه الاتحاد الفدرالي الماليزي عام 1963م.

♠ كيدا Kedah: تقع هذه الولاية في شمال ماليزيا -على شبه جزيرة الملايو في اقليم غرب ماليزيا. تحيط بالولاية بيرليس من جهة الشمال، وتايلاند من جهة الشمال والشرق، وبينانغ وبيراك من جهة الجنوب. وتضم ايضاً جزر لنكاوي Langkawi في مضيق ملقة. مساحتها 9.426 كم2، وعدد سكانها 1.2 مليون نسمة. عاصمتها مدينة اليور سيتار Alur Setar (115 الف نسمة)، وهي مسقط راس رئيس وزراء ماليزيا السابق، مهاتير بن محمد. وتشتهر هذه الولاية بزراعة الارز، حيث يتركز اكثر من نصف إنتاج ماليزيا من الأرز في ساحل كيدا-بيرليس. ويعتبر مشروع الري على نهر مودا Muda من اكبر المشاريع في البلاد.وتعتبر كيدا من اقدم الولايات في ماليزيا، وقد خضعت هذه الولاية الى سيادة تايلاند من عام 1511-1909م، عندما عقدت المعاهدة الأنجلو-تايلندية، حيث تحولت ولاية كيدا بموجبها الى السيادة البريطانية. وفي عام 1948م، أصبحت جزءاً من الاتحاد الفدرالي الملاوي، الذي خلفه الاتحاد الفدرالي الماليزي عام 1963م.

♠ بينانغ Penang: استوطنت من قبل وكلاء شركة الهند الشرقية الإنجليزية، واصبحت أول محطة تجارية بريطانية في الشرق الأقصى، حيث تحولت عام 1786م الى مدينة صاخبة تجمع بين الطابع الشرقي والطابع الغربي، ويبدو ذلك جليا للعيان من المباني التراثية التي تجاور المباني الحديثة. وتشتهر بينانغ بانتاج المطاط والأرز، وبصناعة الأجهزة الإلكترونية والكهربائية. تبلغ مساحتها 1.031 كم2، وعدد سكانها نحو 1.230 مليون (عام 1997). أما "جورج تاون George Town"، فهي العاصمة السياسية لولاية "بينانغ" ومركزها التجاري والتعليمي والاجتماعي، وهي من المدن الساحلية السياحية، حيث يؤمها السياح من كل مكان. وترتبط مدينة جورج تاون مع ولاية بينانغ من خلال جسر يصل طوله الى 8.5 كم، وهو أطول جسور آسيا.

وكانت هذه المدينة قد سميت على اسم الملك البريطاني جورج الثالث، وتقع في الجزء الشمالي-الغربي على شبه جزيرة الملايو. وهي من اكبر الموانئ البحرية في ماليزيا، ومركز رئيسي لتوزيع المطاط والمنتجات الزراعية. ، وازدهرت قديما كمرفأ كانت تتوقف فيه السفن التجارية التي تتنقل بين الهند والصين. ويتجاوز عدد سكانها الـ 180 ألف نسمة.

♠ بيراك Perak: تقع في الجزء الشمالي-الغربي من اقليم غرب ماليزيا على شبه جزية الملايو، مقابل مضيق "ملقة" من جهة الغرب، وتحدها تايلاند من جهة الشمال. مساحتها 21.500 كم2، وعدد سكانها 2 مليون نسمة، اما العاصمة فهي مدينة إيبو Ipoh، ويبلغ عدد سكانها نحو 570 الف نسمة. كان لدى بيراك احتياطات غنية من القصدير، وعندما انخفض الإنتاج من القصدير عام 1970م، تم التركيز على تنمية القطاع الصناعي والسياحة. أما المنتجات الزراعية فتشمل الأرز، الأناناس، زيت النخيل، المطاط، والأخشاب.

وتعتبر العاصمة "ايبو" بمثابة مركز تجاري ونقل للقصدير الذي يستخرج من مناجم نهر كنتا Kinta. وقد تاسست المدينة عام 1890م من قبل الإنجليز، الذين إستجذبوا الصينيين للعمل في مناجم القصدير.

♠ سيلانغور دار الإحسان Selangor Darul Ehsan: تقع هذه الولاية على الشاطئ الغربي لشبه الجزيرة الماليزية، وهي واحدة من اكثر الولايات تقدما وازدهارا في ماليزيا، وبوابة البلاد الجوية عبر مطار كوالالمبور الدولي " في ضاحية "سيبانغ Sepang". وفي عام 1948م أصبحت هذه الولاية جزءاً من الاتحاد الملاوي، وعاصمتها مدينة "شاه علم Shah Alam"، ومن اكبر مدنها "بتالنغ جايا Petaling Jaya" (440 الف نسمة). تبلغ مساحة سيلانغور 7.956 كم2، وعدد سكانها نحو 3 مليون نسمة (2003م).

واكثر ما يميز هذه الولاية اكتظاظها بالمعالم الطبيعية والتاريخية والثقافية، وهذه الاماكن تقع بالقرب من كوالالمبور. وقد أنشأت فيها أول محطة للقطارات عام 1890م. كانت مدينة كوالالمبور عاصمة هذه الولاية حتى عام 1974م، حين اختيرت كوالالمبور لتكون عاصمة الاتحاد الفدرالي. واصبحت مدينة "شاه علم" بعدها عاصمة هذه الولاية. ومن اشهر معالم المدينة جامع صلاح الدين عبد العزيز شاه، والمنطقة الصناعية الضخمة HICOM، حيث بدأ فيها منذ عام 1985م تصنيع السيارة الماليزية “بروتون Proton”، والتي تنتج للسوق المحلي.

♠ نيجيري سيمبيلان Negeri Sembilan: تقع هذه الولاية في الجزء الشمالي-الغربي من شبه جزيرة الملايو، ولها حدود مع ولايات ملقة وجوهور وسيلانجور وباهانغ، مساحتها 6.643 كم2، وعدد سكانها حوالي 840 الف نسمة (2003م).

محاصيلها الرئيسية هي الارز، الفواكه، المطاط. وتنحدر أصول العشائر الذين استوطنوا هذه الولاية من جزيرة سومطرة، وذلك في القرن الرابع عشر. وفي عام 1874م أصبحت هذه الولاية تحت الحماية البريطانية، وإحدى ولايات الاتحاد الفدرالي الملاوي عام 1948م، الذي سبق قيام الاتحاد الفدرالي الماليزي عام 1963م.

وتقع العاصمة سيريمبان Seremban في شمال شبه جزيرة الملايو، على نهر لينغا Lingga، وهي مركز التجارة والنقل للمطاط، والأرز، والقصدير. وكانت قد أنشأت عام 1840م كمستوطنة لمناجم القصدير، ويبلغ عدد سكانها نحو 250 ألف نسمة.

♠ مَلقَة Melaka: عاصمتها مدينة "ملقة"، وتبلغ مساحتها 1.650 كم2، وعدد سكانها 582 الف نسمة.

من المعروف ان تاريخ ماليزيا بدا بإنشاء "ملقة" على يد الأمير السومطري "باراميسوارا Parameswara عام 1400م، ومنذ ذلك الحين ازدهرت هذه الولاية تحت حكم سلطنة "ملقة" حتى أصبحت المركز التجاري الأساسي في المنطقة، واجتذبت اليها التجار من كل مكان، مثل الصين والهند وبلاد العرب وأوروبا. وخضعت "ملقة" الى عدة مراحل استعمارية بدأت بالبرتغاليين عام 1511م، ثم احتلها الهولنديون عام 1641م، بعد حصار مستمر للولاية دام 5 اشهر. وخضعت ملقة للاحتلال البريطاني من عام 1795-1802م، ومرة ثانية منذ عام 1811-1818م، وعادت تحت سيطرة الهولنديين حتى عام 1824م، عندما استعادتها بريطانيا، وضمتها بعد ذلك الى مستوطنات المضيق - بينانغ، وسنغافورة عام 1826م.

ونظرا لتنوع تراثها التاريخي، سميت "ملقة" رسميا باسم "المدينة التاريخية الماليزية". ومن أهم المعالم التاريخية الشهيرة في ملقة هي المسلة الهولندية، وكنيسة "باول" St. Paul’s.

اما مضيق ملقة Strait of Malacca، فيفصل شبه جزيرة الملايو عن جزيرة سومطرة، ويربط بين بحر اندامان Andaman في الشمال، وبحر الصين الجنوبي في الجنوب. ويصل طول المضيق إلى 800 كم من جهة الشمال إلى الجنوب، ويمتد من جهة الجنوب-الشرقي إلى جهة الشمال-الغربي، بعرض يتراوح بين 60-480 كم. وعند نهاية المضيق الجنوبية، يوجد العديد من الجزر الاستوائية. ومن اكبر الموانئ الواقعة على المضيق ـ ميناء ملقة، وميناء سنغافورة.

♠ جوهور Johor: تعتبر جوهور البوابة الجنوبية لشبه جزيرة ماليزيا، وترتبط مع سنغافورة بشبكة من الطرق والسكك الحديدية، وتطل جوهور على مضيق "ملقة" Strait of Malacca" وبحر الصين الجنوبي. مساحتها 18.986 كم2، وعدد سكانها 2.5 مليون نسمة. وهي من اكبر منتجي زيت النخيل وجوز الهند والأناناس في ماليزيا، وتشتهر ايضا بصناعة الإلكترونيات.

عاصمة الولاية هي جوهور بهارو Johor Baharu 380 الف نسمة، وتقع على مضيق جوهور Johor Strait، قرب سنغافورة، وهي المدينة الوحيدة التي تقع في أقصى جنوب شبه جزيرة الملايو. وترتبط مع سنغافورة بسكة حديد وطريق معبدة.

ويتم إنتاج المطاط، زيت النخيل، الأناناس، والبوكسيت، في المناطق المحيطة بها، ويوجد في المدينة مصانع لتعبئة الزيوت، وأخرى لتعليب الفواكه والخضار، بالإضافة الى المنتجات الحرفية اليدوية.

ومن ابرز معالم المدينة مسجد السلطان ابو بكر، وقصر السلطان حاكم الولاية، وحدائق الحيوانات والنباتات. عدد السكان 400 ألف نسمة.

♠ باهانغ Pahang: تقع ولاية باهانغ في وسط شبه جزيرة الملايو (اقليم غرب ماليزيا)، وتغطي مساحة 36 الف كم2 مما جعلها أكبر الولايات في شبه الجزيرة الماليزية. غالبية الأراضي في هذه الولاية مغطاة بالغابات الاستوائية الكثيفة. فالغابات في منتزه Taman Negara هي من أشهر الغابات في ماليزيا، وتقطنها أعداد ضخمة من الأحياء النباتية والحيوانات البرية. وتشمل كذلك حوض نهر باهانغ وهو اكبر نهر في غرب ماليزيا، كما تضم اعلى جبل في شبه جزيرة الملايو وهو (Guong Tahan) على ارتفاع 2187م. العاصمة هي كوانتان Kuantan، وهي من اهم موانئ غرب ماليزيا على ساحل بحر الصين الشرقي. وتعتبر ولاية باهانغ من اهم المنتجين للارز، الاخشاب، زيت النخيل والمطاط. ولديها احتياطات كبيرة من القصدير، وزيت البترول والغاز الطبيعي قبالة ساحل باهانغ.

خضعت باهانغ لحكم مملكة سومطرة في القرن الثالث عشر، وفي القرن الخامس عشر تم ضمها الى مملكة ملقة (حاليا ولاية ملقة) تحت سيطرة سلاطين جوهور المجاورة، انضمت بعدها الى حكومة الوصاية البريطانية كولاية مستقلة. وبعد الحرب العالمية الثانية أصبحت من الأعضاء المؤسسين للاتحاد الملاوي. ويتجاوز عدد سكان الولاية الـ 1.1 مليون نسمة حسب إحصاءات عام 2001م.

♠ تيرينغانوا Terengganue: تقع هذه الولاية في شبه جزيرة الملايو في القسم الشمالي-الشرقي من اقليم غرب اتحاد ماليزيا. يحدها من الشرق بحر الصين الجنوبي، ومن الغرب ولايتي كالينتان، وباهانغ. تبلغ مساحتها نحو 13 الف كم2. والعاصمة هي كوالا تيرينغانو Kuala Terengganu.

وتشتهر هذه الولاية بصيد الاسماك وزراعة الارز، وزراعة اشجار النخيل والمطاط وجوز الهند. وفي عام 1970م تم اغلاق مناجم الحديد في هذه الولاية، لكن بين الأعوام 1980-1990م توسع إنتاج زيت البترول والغاز الطبيعي في بحر الصين الجنوبي مقابل سواحلها الشرقية، وتم لهذا الغرض إنشاء مصافي البترول وخطوط الأنابيب ومحطات رسو السفن. وقد أسست تيرينغانو كولاية إسلامية عام 1300م، وبعدها خضعت لسيطرة مملكة ملقة (ولاية ملقة الحالية).

وكانت ولاية تيرينغانو تدفع الجزية لتايلاند طوال القرن الثامن عشر. مع ان تايلاند كانت تمارس القليل من السيطرة المباشرة على هذه الولاية. وفي عام 1909م، أصبحت الولاية تحت السيطرة البريطانية، وتم ضمها إلى تايلاند بين عامي 1943-1945م خلال الحرب العالمية الثانية.

وفي عام 1948م أصبحت ولاية تيرينجانو جزءاً من الاتحاد الملاوي، وفي عام 1963م احدى ولايات الاتحاد الفدرالي الماليزي. ويزيد عدد سكان الولاية عن مليون نسمة.

♠ كيلانتان Kelantan: تقع في الجزء الشمالي الشرقي لشبة جزيرة الملايو (اقليم غرب ماليزيا)، ولها حدود مع تايلاند من الجهة الشمالية الغربية، ومن الجنوب ولاية باهانغ، ومن الشرق ولاية تيرينغانو، ومن الغرب ولاية بيراك. مساحتها حولي 14.943 الف كم2 ، وعاصمتها كوتا باهارو Kota Baharu.

وتتميز كيلانتان عن باقي الولايات الماليزية، في انها الولاية الوحيدة التي يحكمها الحزب الإسلامي Pan-Malayan Islamic Party. من اشهر منتجاتها جوز الهند، الأرز، المطاط، زيت النخيل، والتبغ. وهي من اشهر ولايات غرب ماليزيا في انتاج الأخشاب. وتتركز صناعة منتجات الأخشاب وبناء السفن في محيط العاصمة كوتا بهارو. كما تشتهر بالمنتجات الحرفية، الفضة، والألبسة.

ويرجع تأسيس الولاية الى السلطان منصور شاه الذي حكم مملكة ملقة (حاليا ولاية ملقة)، بين الأعوام 1459-1477م. وخضت هذه الولاية لسيادة تايلاند بين الأعوام 1780-1909م، وفي عام 1939م وقعت تحت الاحتلال البريطاني، وعندما احتل اليابانيون شبه جزيرة الملايو خلال الحرب العالمية الثانية، كانت العاصمة كوتا بهارو أول موطئ قدم للقوات اليابانية، ومركز الانطلاق لاحتلال بقية شبه الجزيرة. وبين عامي 1943-1945م تم ضم الولاية إلى مملكة تايلاند. وبعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، أصبحت كيلانتان جزءا من الاتحاد الملاوي عام 1948م. ويقدر عدد سكان الولاية بنحو 1.5 مليون نسمة.

♠ صباح Sabah: تقع صباح في الجزء الشمالي- الشرقي من جزيرة بورنيو، وهي منطقة جبلية، وتطل على بحر الصين الجنوبي. المساحة 73,620 ألف كم2، وعدد سكانها نحو 2.6 مليون نسمة. وتشكل صباح مع سراواك وجزيرة لابوان ماليزيا الشرقية. ويوجد في صباح اعلى جبل في اتحاد ماليزيا وهو جبل كينابالو Kinabalu، بقمته البالغة (4.101) مترا فوق سطح البحر. وتنبت في ولاية صباح اكبر زهور العالم، وهي زهرة " رافليسيا Rafflesia" النادرة.

وتقع عاصمة صباح كوتا كينابالو Kota Kinabalu على بحر الصين الجنوبي، وكانت تسمى سابقاً "جسيلتون Jesselton" حتى عام 1968م، وهي مركز تجاري وإداري للولاية. يوجد بها بعض الصناعات مثل الأثاث، المطاط، والبلاستيك. وتلعب السياحة دورا متنامياً في اقتصاد الولاية، وبها مطار دولي حديث. ومن اشهر معالمها المنتزه الوطني "تنكو عبد الرحمن".

وقد دُمِّرت المدينة خلال الحرب العالمية الثانية، وتم إعادة بنائها عام 1946م، كعاصمة لشمال بورنيو البريطانية. ويوجد بها متحف صباح الذي بني عام 1977م على الطراز المعماري الإيطالي. ويبلغ عدد سكانها نحو 360 ألف نسمة.

♠ سراواك Sarawak: هي اكبر ولايات ماليزيا على الإطلاق، حيث تبلغ مساحتها 124.449 كم2، وعدد سكانها نحو 1.960 مليون نسمة. وقد نصب سلطان بروناي المغامر الإنجليزي "جيمس بروك James Brooke" حاكما للولاية عام 1841م، مكافأة له على مساعدته في إخماد احدى الثورات ضد سلطان بروناي. ويظهر التأثير المعماري البريطاني في المباني الحكومية، وفي متحف سراواك الذي يعد من افضل المتاحف في آسيا، والذي يعكس تراث بورنيو الفني والتاريخي، وتشتهر ولاية سَراواك بانتاج الاخشاب (مثل: الابنوس، التيك، الصندل، الخشب الحديدي، المهاجوني)، والبوكسيت من المناجم القريبة، وكذلك المطاط، والارز، الاسماك، والماشية. وتقوم فيها صناعة بناء السفن، والاثاث المنزلي والمكتبي، المواد الغذائية وغيرها. اما عاصمة الولاية فهي مدينة "كوتشنغ Kuching"، وتقع عند مصب نهر سراواك على بحر الصين الجنوبي. وهي ميناء رئيسي للساحل الغربي لجزيرة بورنيو، واصبحت المدينة عاصمة الولاية منذ عام 1963م. ويبلغ عدد سكانها نحو 170 الف نسمة.

♠ جزيرة لابوان Labuan: تطل لابوان على بحر الصين الجنوبي على بعد 8 كم من شاطئ ولاية "صباح". وكانت لابون في يوم من الايام تابعة لسلطنة بروناي، وحكمها البريطانيون لمدة 115 سنة، وانضمت الى اتحاد ماليزيا عام 1963م، وفي عام 1984 أصبحت رسميا ارضا اتحادية فدرالية. ولابوان ميناء حر ومركز للاستثمارات المالية الحرة، وتطورت لتصبح مركزا تجاريا ومركزا للأعمال. العاصمة هي مدينة فيكتوريا Victoria، وتقع على بعد 10 كم من الساحل الشمالي-الغربي لجزيرة بورنيو. مساحتها 91كم2، عدد السكان 70 ألف نسمة، وهي من الموانئ الرئيسية في إقليم شرق ماليزيا.

♠ جزر لنكاوي Islands Langkawi: عبارة عن ارخبيل يتالف من عشرات الجزر تحيط بها المياه التركوازية من كل جانب وتحدها رمال الشواطئ البيضاء. وتقع في شمال غرب شبة الجزيرة الماليزية، على بعد 30 كم من كولا بيرليس و15 كم من كولا كيدا. الجزيرة الرئيسية في ارخبيل لانكاوي تسمى ببولو لانكاوي Pulau Langawi. وكطبيعة ساحرة يعتبر ارخبيل لنكاوي من اجمل الجزر في جنوب شرق آسيا.

المدينة الرئيسية هي العاصمة كواه Kuah، وتقع على قمة جنوب شرق الجزيرة. وهي مدينة غير مزدحمة واقرب إلى المدن الريفية، مع القليل من الشوارع، التي تخترق الغابات الكثيفة. وتزدهر المدينة بالفنادق السياحية ومراكز التسوق والأعمال. وتعتبر المدينة سوقاً حرة تضم جميع أنواع البضائع المستوردة والمحلية، وبأسعار مغرية.

***

أهلاً وسهلاً بكم في ماليزيا - Welcome To Malaysia - Salamat Datang

 

***

Malaysia Truly Asia

***

You'll love Malaysia

Now and forever

Different races everywhere

The soul of Asia is surely here

This beautiful Malaysia

You'll love the colour of Malaysia

Where the sun loves to shine

On sandy beaches and clear waters

With smiles of friendly faces

This land so beautiful

It steals your heart away

This land is paradise

Only a smile away

The soul of Asia

The essence of Asia

In this land where dreams come true

Malaysia

Malaysia, is truly Asia

People smiling everywhere

Showing you how much they care

Welcome to Malaysia

The soul of Asia

The essence of Asia

It is truly Asia,

Malaysia truly Asia

Malaysia

***

اضغط على الرابط لسماع الأغنية

***

رجوع الى الخلف..

       

samirsous@hotmail.com

       

سمير زهير ألصوص

قلقيلية - فلسطين

*****

***

<a href="https://plus.google.com/https://plus.google.com/u/0/102734224795960454451/posts?rel=author">Google</arel=author">Google</a