قلقيلية بين الامس واليوم

 

  

A

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مصطلحات الاقتصاد والمال والأعمال

Economic, Financial & Business Terms

 ***


A

الغياب او التغيّب

Absenteeism

غياب العامل المفاجئ او غير المجدول عن مكان عمله Unscheduled employee absences from the workplace  

التغيب: هو عدم وجود العامل في مكان عمله أثناء وجوب تواجده مهما اختلفت أسباب تغيبه ساء كانت مبررة أم لا .

التغيب: هو الانقطاع عن العمال عدم الحضور العمال إلى العمل في الأيام المقررة عليهم

والتي يجب عليهم فيها القيام بعمل بصفة إجبارية. التغيب هو عدم وجود العامل في مكان عمله أثناء وجوب تواجده مهما اختلفت أسباب تغيبه سواء اكانت مبررة أم لا .

وتعتبر ظاهرة التغيب ظاهرة سلبية و خطيرة على سير نشاط المنظمة فغياب العامل عن مكان عمله

يؤدي إلى عرقلة نشاط المنظمة مما ينتج عنه تعطل انشطة المنظمة، وبالتالي له تأثير سلبي على ربحيتها.

كما أن التغيب هو نتاج عوامل اقتصادية و اجتماعية و مهنية، و حتى نفسية من خلال تعبير العامل بالإغتراب داخل المنظمة أي أن التغيب هو أحد أنماط الاستجابة السلبية لكل المؤثرات المحيطة بالعمال.

وللتغيب طابع اجتماعي او جماعي، إذ يخص عددا كبيرا من العمال الذين يعملون في منشأة واحدة ويعيشون نفس ظروف العمل، التي قد لا تناسبهم كما يخضعون لإدارة واحدة؛ فنتيجة لهذه الظروف غير المناسبة ولمشاكلهم الخاصة، يلجأ هؤلاء العمال إلى التغيب بقصد التهرب من كل هذه الصعوبات، وتعبيرا منهم عن عدم الرضا أو النفور من العمل.

أسباب التغيب: ويمكن تقسيم معظم الأسباب إلي ثلاث فئات رئيسية هي:

1- العوامل المتعلقة بالعامل

2- العوامل المتعلقة بالمؤسسة (التنظيمية)

3- العوامل الخارجة عن المؤسسة(المحيط الخارجي)

أ)- العوامل المتعلقة بالعامل: تتمثل العوامل الشخصية فيما يلي:

- السن: العامل الاكبر سنا اكثر تغييا من الاصغر سنا فالعلاقة طرد ية بين السن والتغيب

- الجنس: المرأة اكثر تغيباً من الرجل، لاسباب فسيولوجية وعائلية

- الحالة الصحية للعامل كاصابته باحد الامراض المزمنة او المهنية، او باحدى الاعاقات او العاهات بسبب حادث عمل او حادث  خارج العمل

- الحالة المدنية والالتزامات العائلية: المتزوجون أقل تغيبا من العزاب؛ و يرجع ذلك لحاجتهم الملحة للمال بسبب ألاعباء العائلية. والمرأة المتزوجة التي لها أطفال تتغيب أكثر من العازبات

- الأقدمية في المؤسسة: العمال الجدد اقل تغيبا من القدامى، لانهم يخشون من الطرد بسبب التغيب، أما العمال الذين يتمتعون بالأقدمية فلا يعيرون ذلك اهتماما، بسبب حاجة المؤسسة لهم.

- التعب والملل: التعب الفيزيولوجي والتعب نفسي ويظهر في انخفاض نفسية العامل و إرادته تجاه العمل. اما الملل فيشير إلى فقدان الإهتمام بالعمل بسبب التكرار المستمر له

ب)- العوامل المتعلقة بالمؤسسة "التنظيمية":

وتتمثل في ظروف العمل التي قد تكون سببا في تغيب العمال عن عملهم هروبا منها، وهي عديدة من أهمها ما يلي:

- نوع العمل: أثبتت البحوث والدراسات أن هناك علاقة بين نوع العمل و التغيب فكلما كان العمل شاقا أ و خطيرا أو مملا كلما تغيب العامل عن عمله أكثر.

- الاتصال و حجم المؤسسة: يلاحظ أن التغيب يكثر في المؤسسة الصناعية ذات الحجم الكبير عنه في ذات الحجم الصغير، حيث أكدت عدة دراسات وجود علاقة بين حجم المؤسسة والتغيب، فكلما كان حجم المؤسسة كبيرا يزداد بذلك عرقلة الاتصال و تقل فعاليته و ترتفع نسبة التغيب. كما أثبتت بعض الدراسات وجود علاقة طردية بين ارتفاع نسبة التغيب وارتفاع عدد عمال المؤسسة، بسبب تدهور العلاقات بين العمال لعدم وجود علاقات شخصية فيما بينهم، بسبب كثرتهم.   وبالمقابل تقل نسبة التغيب في المؤسسات ذات العدد القليل من العمال

- نمط القيادة أو نوع السلطة: هناك علاقة بين نوعية القيادة والحضور إلى العمل، فنوعية العلاقة بين العمال وقيادات المنظمة هي من ضمن العوامل المحفزة لحضور العامل وعدم تغيبه.

فإذا كانت القيادة تعسفية ومتسلطة تخلق حالة من التوتر لدى العمال، مما يؤدي بهم إلى التغيب من أجل الهروب من الواقع الذي يمارسه القادة والمشرفين، ويعمدون إلى الإهمال والتحايل في العمل قصد الهروب قدر الإمكان من العمل، ويصبح التغيب عملاً دفاعياً لحماية الذات من التعرض لهذه المواقف

- ساعات العمل وأوقاتها: كلما كان عدد ساعات العمل اكثر كلما كان التغيب اكثر. والذين يعملون في الوردية الاولى من اليوم يكونون اقل تغيبا من الذين يعملون الوردية الثانية والثالثة. فساعات العمل الطويلة تؤثر على صحة العامل وعلى حياته العائلية مما قد ينجم عنه التغيب من أجل الراحة. وقد أثبتت الدراسات أن العمال الذين يعملون ساعات إضافية هم أكثر المتغيبين.

- العلاقات الإنسانية داخل المؤسسة: تعتبر العلاقات داخل المؤسسة أحد العوامل التي تدفع العامل إلى التغيب أو تحفزه على أداء

العمل بحماس أكبر. حيث أن العامل في المؤسسة يعمل وسط جماعة وهو جزء لا يتجزأ منها، فالعلاقة السيئة  فيما بين العمال من جهة، وبين المشرفين والعمال من جهة أخرى، تعتبر أحدى اهم عوامل عدم الرضا عن العمل، لأن السلوك الإستبدادي يؤدي إلى عداء متبادل ويخلق صراعا سلبيا بين المشرف والعامل، وينعكس في  تغيب العامل كتعبير منه عن عدم الرضا تجاه هده المعاملة،

- ظروف العمل المساعدة: يقصد بها الظروف المحيطة بالعمل مثل: الحرارة، البرودة، الرطوبة، الاضاءة، التهوية، الضوضاء، فكلها لها دور في تغيب العمال كونهم يتأثرون بهده الظروف. فلا بد أن يعمل الإنسان في بيئة عمل توفر له الظروف الملائمة لطبيعة العمل سواء كان عضليا أو ذهنيا حيث أن كفاءة الفرد تقل كلما زاد او قل معدل الظروف المحيطة بالعمل عن المعدل اللازم

كما أن الفوضى عامل ذو تأثير سيء على العامل و إنتاجيته ، و يرجع دلك إلى أن الفوضى عامل مزعج لما تسببه من ضيق و استياء لدى العامل و كونها تصرف انتباه العامل و تفقده التركيز فتقل كفاءته ومستوى أدائه تبعا لدلك . 

- الأجور و حجم المكافآت: إن انخفاض الأجور من الأسباب التي تدفع العمل إلى التشاؤم والتغيب مما يؤدي إلى تدهور و ضعف مردود يته مما يجله يفكر في ترك الوظيفة والبحث عن عمل آخر يتقاضى فيه أجرا مرتفعا. أما بالنسبة للمكافآت فإن لها تأثيرا على رضا العامل حيث يعتبر ارتفاعها عاملا محفزا على زيادة انضباط العامل ومواظبته على الحضور، وعلى العكس من دلك، يرتبط المستوى الضعيف للمكافآت بتغيب العامل حيث أنه يضعها ضمن أهم أولوياته .

ج)- العوامل الخارجة عن المؤسسة "المحيط الخارجي": يمكن تمييز عنصرين فعالين فيما يتعلق بالعوامل الخارجة عن المؤسسة، وهما:

- الموقع الجغرافي للسكن:  السكن البعيد له تأثيره على العامل. فالعمال الذين يسكنون بعيدا عن مقر عملهم، يتغيبون أكثر من نظرائهم الساكنين بقرب مقر العمل، بسبب التعب الذي ينجم عن التنقل من البيت إلى العمل وكذا مشقة ركوب المواصلات خاصة في الأحوال الجوية السيئة مما يجعل قوى العامل تخور قبل مباشرة العمل.

- وسائل النقل: يعتبر النقل وسيلة هامة للعمال خاصة في المدن الكبيرة التي تتطلب في غالب الأحيان ما بين ساعة وثلاث ساعات للانتقال من البيت إلى مقر العمل، وتكون الوسائل المستعملة بكثرة النقل العمومي والوسائل الخاصة بالعمال كالسيارات. و لهذا الوقت الطويل أثره على العامل الذي يصبح غائبا نفسيا رغم حضوره الجسدي.

الخسائر المرتبطة بالغياب المتكرر:

• فقدان الإنتاجية للعامل الغائب

• تكلفة العمل الإضافي لموظفين آخرين للقيام بمهام العامل الغائب

• انخفاض الإنتاجية الإجمالية للمؤسسة

• عدم قدرة المؤسسة على تلبية احتياجات العملاء والموردين، وقد ينجم عن ذلك فقدان العملاء غير الراضين

• هبوط معنويات الموظفين

الميزة المطلقة

Absolute Advantage

نظرية في التجارة الدولية صاغها الاقتصادي الانجليزي ادم سميث Adam Smith في كتابه ثرورة الأمم عام 1776م، في محاولة لتفسير سبب قيام التجارة الخارجية بين الدول، وافترض سميث ان كل دولة يمكن ان تنتج سلعة واحدة على الاقل او مجموعة من السلع بكلفة حقيقية اقل مما يستطيع شركاؤها التجاريون، وبالتالي فان كل دولة ستكسب اكثر فيما اذا تخصصت بانتاج تلك السلعة او السلع التي تتمتع فيها بميزة مطلقة، ومن ثم تقوم بتصدير مثل هذه السلع، وتستورد السلع الاخرى التي تنتجها بكلفة حقيقية أعلى مما تستطيع ان تنتجها الدول الاخرى. واعتبر سميث ان الكلفة الحقيقية تعتمد على مقدار العمل اللازم لانتاج السلعة وفقا لنظرية القيمة المبنية على العمل. وبعبارة اخرى، فان التكلفة الحقيقية تقاس بعدد ساعات العمل المستخدمة في إنتاج الوحدة الواحدة من السلعة.

الفقر المدقع   

Absolute Poverty

الحالة التي لا يستطيع عندها الفرد توفير المتطلبات الأساسية من الغذاء وحصوله على ما يكفي احتياجاته للحياة. ويحكم بالوصول الى نقطة الفقر المدقع من خلال الانخفاض الملموس في الانفاق على الغذاء الى درجة حرجة.

معيار القدرة الاستيعابية للاقتصاد القومي  

Absorptive Capacity of National Economy

يعني هذا المعيار ان الحد الاعلى للاستثمار يتحدد بالمقدرة الاستيعابية للاقتصاد القومي. ويقصد بالقدرة (الطاقة) الاستيعابية مقدار الاستثمار المبني على فرص الاستثمار المتاحة في المجتمع، بحيث لا ينخفض عائد الاستثمار عن حد معين. وطبقا لهذا المعيار، يتحدد الحجم الكلي للاستثمار، على اساس ما تسمح به الطاقة الاستيعابية للمجتمع، أي هو ذلك القدر من الاستثمارات الذي يتوافق مع تلك القدرة.

وتتوقف القدرة الاستيعابية لاقتصاد ما، على عوامل عدة منه  

-0 - معدل العائد المفروض

-1 - مدى توافر القوة العاملة الكفؤة

-2 - حجم الموارد الطبيعية المتاحة

-3 - القدرات الادارية والتكنولوجية

-4 - كفاءة القطاع العام والجهاز الاداري للدولة

-5 - قدرات السكان التنظيمية..

ومن الجدير بالذكر ان المقدرة او القدرة الاستيعابية للاقتصاد القومي تتزايد بزيادة الاستثمار، وهذا يعني انه يمكن عن طريق السياسة الاستثمارية، التأثير في المقدرة الاستيعابية للاقتصاد القومي، وبالتالي فان هذه المقدرة ليست مفهوما استاتيكيا (ساكنا، بل تتغير بتغير ظروف الاقتصاد القومي نفسه واوضاعه

المعجل/ المسّرع

Accelerator

يشير هذا التعبير الى العلاقة بين التغير في مستوى الاستهلاك ومستوى الاستثمار في اقتصاد ما، خصوصا في البلدان الصناعية التي تسود فيها الملكية الخاصة لوسائل الانتاج. وقد اصبحت هذه العلاقة جزءا اصيلا في النظرية الكينيزية وان كان "كينيز" نفسه لم يبلورها في نظريته حول العوامل التي تقرر مستويات الدخل والانتاج والعملة والتي ظهرت عام 1936م. وقد اشتق هذا التعبيرمن الحقيقة الملاحظة وهي ان الزيادة في مستوى الاستهلاك الشخصي للافراد تؤدي الى زيادة الطلب على السلع الاستثمارية كالمعدات والالات والتي تنتج بطبيعة الحال السلع والخدمات الاستهلاكية.

وكان اول من اكتشف مبدا المسارعة هو الاقتصادي الفرنسي "افتليون" عام 1913م عند تناوله دراسة اسباب الازمات الدورية لفائض الانتاج، ثم طوّره الاقتصادي الانجلو- ساكسوني "كلارك" عام 1917م.

الاهتلاك المتسارع

Accelerated Depreciation

من اساليب احتساب الاهتلاك، حيث يتم فيه حساب اهتلاك الاصل بصورة اسرع من طريقة قسط الاهتلاك المتساوي، او طريقة الاهتلاك المتناقص للاصول الثابتة

القبولات  

Acceptances

ينشا القبول عن السحب الزمني Time Draft المستعمل في التجارة الخارجية. والسحب الزمني مطالبة بالدفع يرسلها مصدر البضاعة الى مستوردها يطالبه بدفع المبلغ المطلوب ثمنا للبضاعة. وعندما يصل المستورد هذه المطالبة يكتب على السحب كلمة مقبول Accepted، ويضع توقيعه وتاريخ التوقيع فيصبح السحب عندها قبولاً Acceptance. ويمكن بيعه بأقل من قيمته الاسمية مثله مثل الكمبيالة، وتقوم مؤسسات مالية عديدة بالاستثمار بهذه القبولات عن طريق شرائها بخصم والاحتفاظ بها الى موعد استحقاقها، حيث تقوم بتحصيل كامل قيمتها الاسمية فتربح الفرق.

المسائلة او المحاسبة 

Accountability

هي آلية سياسية مهمة في الحكومات الرشيدة لمحاسبة المسؤولين على أعمالهم وفحص وتدقيق قراراتهم وإتاحة الفرصة أمامهم لإيضاح اية نقاط غامضة أوتهم توجه إليهم سواء كانوا منتخبين أومعينين، وينطبق الأمر ذاته على المؤسسات العامة. التزام المؤسسات والدوائر العامة بتقديم حساب عن طبيعة  ممارساتها للواجبات المنوطة بها  بهدف رفع كفاءة وفعالية هذه المؤسسات.
وهي متطلبات توضع على عاتق المؤسسات والدوائر العامة حتى يجيبوا على اية تساؤلات يقدمها المواطنون والمستفيدون من المؤسسة وبخاصة فيما يتعلق باستخدام المسؤولين للسلطات  والقوى الممنوحة لهم، والتجاوب مع أي نقد  يوجه لهم، واية متطلبات  ترفع اليهم  وبالتالي استعدادهم لقبول وقوع المسؤوليات الكاملة وتحمل تبعاتها سواء عن التقصير اوالفشل اوالنقائص التي تشوب اداء المنظمة لدورها
 
وتعد المسائلة قيمة عظمى من قيم الديمقراطية سواء كانت المسائلة على المستوى العام للمجتمع اوعلى المستوى الداخلي للمؤسسة، والمسائلة مع الشفافية تمثلان صمام أمان يؤكد ان الأداء الديمقراطي  العام للمؤسسة يمثل بالفعل رصيدا مضافا للصالح العام للمجتمع .
اذ ان المسائلة والشفافية ليستا مجرد آليات  داخل أنظمة الحكم الداخلي الديمقراطي بقدر ماهما قيمتان إنسانيتان  من قيم المجتمع الناضج والصحي فالمجتمع يحتاج ان ينشر تلك القيمة بطرق تعليمية اكثر من فرضها كنمط إداري، وبالتالي، يجب ان نغرس قيم الشفافية والمسائلة في ثقافة المجتمع  بطرق تربوية تصل الى منظومة ونسق القيم العامة، ويعتبر المهتمون بتطوير انظمة الحكم الداخلي للمؤسسات العامة، ان شيوع قيم الشفافية والمسائلة يرتبط ببقاء ثقة المواطنين بهذه المؤسسات. والمسائلة تساعد على منع استفادة فئة دون أخرى من ثروة البلاد بحسب العلاقات القرابية .
ومن الملاحظ ان العلاقة بين مفهومي  المسائلة والشفافية  تبادلية وطردية، بمعنى كلما زاد معدل الشفافية زاد مستوى المسائلة والعكس صحيح.

التكاليف المحاسبية 

Accounting Costs

وتشمل جميع التكاليف الصريحة المدفوعة فعلياً (مثل اجور العمال، اثمان المواد الخام، المبالغ المدفوعة لشراء او استئجار المباني والمكائن والمعدات، فوائد القروض، استهلاكات راس المال، الصيانة، مختلف انواع الضرائب، فواتير الكهرباء والماء والتلفون، ومكافآت العمال والمسؤولين .. وغيرها

الأرباح المحاسبية 

Accounting Profits

تعرف الارباح المحاسبية بانها صافي الايرادات الكلية بعد طرح التكاليف المحاسبية الصريحة فقط (مثل اجور العمال، اثمان المواد الخام، المبالغ المدفوعة لشراء او استئجار المباني والمكائن والمعدات، فوائد القروض، استهلاكات راس المال، الصيانة، مختلف انواع الضرائب، فواتير الكهرباء والماء والتلفون، ومكافآت العمال والمسؤولين .. وغيرها).

معدل دوران المدينين  

Accounts Receivable Turnover

يقيس هذا المعدل العلاقة بين المبيعات ومتوسط رصيد حساب المدينين، وهو احد مقاييس السيولة واداة لتقييم جودة حساب المدينين. ويقيس معدل دوران حساب المدينين عدد مرات تحويل رصيد المدينين الى مبيعات خلال السنة المالية. وعند حساب هذا المعدل يستخدم رقم المبيعات الاجلة، لانها سبب نشوء ارصدة المدينين، ويكتفي الكثير من المحللين برقم اجمالي المبيعات. ويتم حساب هذا المعدل كالاتي 

معدل دوران المدينين = إجمالي المبيعات (او قيمة المبيعات الاجلة)/ متوسط رصيد المدينين

يتم تحديد متوسط رصيد المدينين بجمع رصيد المدينين اول المدة والرصيد اخر المدة وقسمة المجموع على 2.

كلما ارتفع هذا المعدل، كلما كان هناك نشاط في تحصيل الديون واعادة قيمتها الى دورة نشاط او عمل المنشاة. وللحكم على هذا المعدل يجب مقارنتها مع معدلات الدوران للمنشآت الاخرى.

التراكم الرأسمالي

Accumulation capitalist

وهو تحويل جزء من فائض لقيمة إلى رأس مال جديد، يضاف إلى رأس المال القديم

معامل التراكم 

Accumulation Factor

وهو معامل الفائدة المركبة.

معادلة القيم المستقبلية التراكمية للدفعات المنتظمة 

r = معدل الفائدة

= Pv القيمة الحالية

Fv = القيمة المستقبلية

n = عدد التكرار (المرات او السنوات)

معامل التراكم = (1+ r) n

لاحتساب القيمة المستقبلية لاي مبلغ تضرب قيمة المبلغ الاصلي في معامل التراكم.

المعادلة العامة للفائدة المركبة = Fv = Pv (1 + r ) n

الميزة المكتسبة 

Acquired Advantage

اكتساب ميزة تنافسية نتيجة تطوير بعض المنتجات او طرائق متطورة في الإنتاج، وليس بسبب توفر المصادر الطبيعية الجيدة. فقد تنفرد احدى الدول او المؤسسات بميزة تنافسية على منافسيها من خلال اكتشاف او اختراع أو تطوير منتجات جديدة أو متميزة، أو من خلال تطوير أساليب إنتاج أكثر فعالية من حيث التكلفة. فقد تعلمت بعض الدول وأتقنت تطوير بعض العمليات أو المنتجات بشكل أفضل من البلد الاصلي في إنتاجه، أو البلد الأول في ابتكاره، ويعود ذلك الى توظيف المؤسسة للخبرات والمعارف والمهارات الفنية المكتسبة على مدى سنوات عديدة. فعلى سبيل المثال، تعتبر أدوات المائدة (سكاكين شوك ملاعق) الفضية الدنماركية من الأفضل في العالم، ليس لان الدنمارك غنية بمناجم الفضة، وإنما لأنهم طوروا تكنولوجيا ومعارف جديدة لإنتاج منتجات متميزة.

الاستحواذ   تملك أو شراء شركة

Acquisition

عملية امتلاك شركة لشركة أخرى عن طريق شرائها أو دمجها .. الخ، ويحدث ذلك عندما تشتري احدى الشركات أغلبية أسهم شركة أخرى، وبالتالي فان الشركة الأولى تسيطر او تستحوذ على الشركة الثانية.

نسب النشاط 

Activity Ratios

تقيس هذه النسب كفاءة المنشأة في ادارة اصولها، ودرجة استغلال المنظمة للموارد المالية المتوفرة لديها. والكفاءة هنا تشير الى القدرة على تحويل الاصول الى سلع وخدمات خلال الفترة المالية، بهدف تحقيق الارباح للمنشاة. ومن اهم النسب المستخدمة في هذا المجال 

(معدل دوران المدينين، فترة التحصيل، معدل دوران المخزون، معدل دوران مجموع الاصول، معدل دوران الاصول الثابتة، معدل دوران الاصول المتداولة ..الخ).

الطاقة الإنتاجية الفعلية 

Actual Productive Capacity

تعرف الطاقة الإنتاجية الفعلية، بأنها كمية الإنتاج الفعلي الذي تم تحقيقه في الوحدة الإنتاجية فعلا خلال فترة زمنية معينة، وتقدر نسبة الطاقة الفعلية بين 75 % - 85% من الطاقة النظرية، وقد تقل عن ذلك وبالأخص في بعض الأقطار النامية. ويمكن بلوغ هذه الطاقة الإنتاجية في ظل ظروف العمل العادية، أي طبقا لنظام العمل السائد في المصنع.

المصاريف الإدارية والعمومية 

Administrative & General Expenses

هي تلك المصاريف المتصلة بإدارة المصنع والتي لا ترتبط مباشرة في الإنتاج. فهي بذلك لا تصنف كمصاريف صناعية مباشرة او غير مباشرة، وانما تتعلق بإدارة المصنع مثل أجرة مبنى المصنع، اجرة المستودعات، مصاريف الهاتف، مصاريف دعاية واعلان، مصاريف الكهرباء والماء والغاز، مصاريف التنقلات والضيافة وغيرها.

التلوث الإداري  

Administrative pollution

يعرف علماء الإدارة مصطلح التلوث الإداري، بأنه مجموع الظواهر السلبية التي تصيب بيئة الإدارة العامة، فتقلص من فاعليتها، وترفع كلفتها، وتحرف مسارها، وتبعدها عن تحقيق الأهداف التنموية للمجتمع. وظاهرة التلوث الإداري هي إحدى السمات الرئيسية المصاحبة للإدارات الحكومية، وخصوصا في الدول النامية، مع اختلاف حجمها ومستوياتها ودرجات عمقها.

ومن أسباب نشوء ظاهرة التلوث الإداري ما يلي 

- الفوضى القانونية وغياب التشريعات والقواعد التنظيمية، او بسبب غموضها لتعددها وتضاربها، او بسبب الجهل بتلك القوانين والتشريعات، لعدم نفاذها وضعف تطبيقها، بسبب تعقد الإجراءات وعدم الإعلان عنها والتعريف بها.

- انعدام الأهداف او عدم شفافيتها او وضوحها، وكذلك بسبب تغليب الاهداف والاعتبارات الآنية على الاستراتيجية.

- فقدان الاتجاه وغموض المهام وتداخلها، وانعدام الانماط والمعايير وغياب النماذج، والعجز عن المبادرة

انعدام الثقة بين المستويات الادارية، وتراجع الامل بالتغيير والإصلاح، وانتشار الاحباط، وتنمو هذه الظاهرة بسبب ضعف المتابعة والرقابة وانعدام المحاسبة.

- تمايز كبار الموظفين واستحواذهم على العديد من المزايا المنفصلة عن الاداء، وغير المرتبطة بمبررات موضوعية. في الوقت الذي يعاني فيه البقية العظم من الموظفين من الانخفاض الكبير في هذه المزايا.

- التضارب في السياسات والتوجهات في مختلف الإدارات الحكومية، او بين الوحدات المختلفة داخل تلك الإدارات لانعدام التنسيق، او اللامبالاة اتجاه تبديد الموارد العامة.

- سيادة النفاق، وتعاظم المحسوبية، والرشوة والاختلاس، واستغلال النفوذ للإثراء غير المشروع، وتنمية المصالح الشخصية.

- سياسة التعيينات، والانفصام بين عملية التوظيف والوصف الوظيفي، وترجيح الاعتبارات السياسية والفئوية، والتنظيمية، والعشائرية والشخصية عند اختيار الموظفين، واستغلال النفوذ لتنمية المصالح الشخصية.

الدول المتقدمة 

Advanced countries

هي الدول التي حققت زيادة في راس المال، ورفعت مستويات الانتاج فيها – من خلال تطوير المهارات والطاقات البشرية، وابتكار اساليب جديدة – وحققت مستوى معيشة افضل لسكانها.

الاعلان عن السلع 

Advertising

تنتشرظاهرة الاعلان عن البضائع والسلع الاستهلاكية بشكل ملفت للنظر في المجتمعات الصناعية الامر الذي جلب انتباه العلماء الاجتماع لمعرفة تاثيراتها المقنعة عند الافراد في تلك المجتمعات وتاثيراتها في التغير الاجتماعي. وفي نقس الوقت فانهم لاحظوا ان الاعلانات تقنع الناس بشراء سلع معينة لا يحتاجونها في اغلب الاحيان، بل يشترونها بتاثير فنون الدعاية والاعلان، التي اصبحت جزءا من آلية المجتمع اللراسمالي، وهي في تزايد مستمر، وذلك لاستخدامها اشكالا جديدة من الفنون والوانه من اجل ترويج ما تريد ترويجه.

ومثلما تتغير رغبات وحاجات المستهلكين فان الاعلانات تتبدل تباعا بين الحين والاخر، فباتت الاعلانات شكلا من اشكال التحضر السريع. وركزت الاعلانات جهودها منذ العقود الاخيرة من القرن الماضي على اقناع المستهلكين عن نوعية وكفاءة ومصداقية الانتاج، لان اصحاب صناعة الاعلان يحاولون ربط الانتاج بمستوى المعيشة، على اساس ان المستهلكين اكثر ميلا وولعا في الاناقة، او الاقتناء الاشياء التي تجعله اكثر تحضرا، اكثر من المنفعة التي تقدمها السلعة ذاتها.

لقد امكن لجهاز الدعاية الضخم ان يعمل ويتطور بفضل آلية متجددة يذهب ضحيتها المستهلك، فهي يتبع اساليب تقوم بالتاثير على سلوكه الشرائي لشراء منتجات معينة يمن خلال المبالغة في في اعطاء السلعة خواص لا تحملها بحقيقتها الخاصة، او حتى انها تناقضها، مثل تقديم صور لرياضيين تعبر عن الصحة والنشاط والى جانبهم نساء في اوضاع مثيرة لترويج مواد مضِّرة بالصحة (تبغ مشروبات روحية...الخ). وخلقت الدعايات لدى المستهلك وضعا من القلق وعدم الاشباع الدائمين بسبب عدم قدرته على الاختيار والتصرف الرشداني، وجعتله عاجزا عن تكوين راي خاص به، ذلك انه لا يميز-كونه جزءا من النظام، بل وجزءا من آلية الدعاية نفسها- حدود رايه وحاجات شخصيته ووجود الانساني.

ومنذ بداية السبيعينات من القرن الماضي امتدت ظاهرة الاستهلاك هذه لتشمل غالبية دول العالم الثالث بنسب متفاوته، واصبحت هذه الدول سوقا رائجة لمنتجات الدول الصناعية، من بضائع كمالية وعسكرية، وتستخدم وسال الدعاية المختلفة، واهمها محطات التلفزة المحلية في هذه الدول لتغذية عقدة النقص تجاه المجتمعات الغربية، وتشجيع السلوك المقلد الاستهلاكي لحل هذه العقدة.

الاستهلاك الكلي 

Aggregate Consumption

الاستهلاك الكلي او اجمالي الاستهلاك من سلعة معينة يساوي مجموع السلع المنتجة محليا مضافا اليها الواردات ومطروحا منها الصادرات والتغير في المخزون، حيث ان التغير في المخزون يساوي المخزون في اخر المدة ناقص المخزون في اول المدة.

الطلب الكلي  

 Aggregate demand

مجموع الطلب على منتجات الدولة من السلع والخدمات، ومن ضمنها الطلب على الاستهلاك، والطلب على الاستثمار، ومشتريات المؤسسات الحكومية، وصافي الصادرات.

الطلب الكلي على الإنتاج الصناعي 

Aggregate Demand on Industrial Production

يتكون الطلب الكلي على الإنتاج الصناعي من الطلب الاستهلاكي، الخاص والعام منه، والطلب الاستثماري، وطلبات التصدير الخارجي.

ان من المسلم به نظرياً ان يتساوى جانب العرض الكلي من الإنتاج الصناعي مع جانب الطلب الكلي على الإنتاج. وجانب العرض الكلي من الإنتاج الصناعي يساوي الإنتاج الصناعي المحلي، مضافا اليه الواردات من الإنتاج الصناعي. اما جانب الطلب الكلي على الإنتاج الصناعي، فانه يساوي قيمة الصادرات الصناعية مضافا اليها قيمة الاستهلاك الخاص والعام والاستثمار الداخلي من الإنتاج الصناعي.

بوليصة الشحن الجوي 

Airway Bill

وثيقة تشكل ع بوليصة الشحن الجوي وهي وثيقة (للشحن الجوي فقط) تشكل تأكيد الناقل بالاستلام واستعداده لنقل البضائع، ويصدر الناقل هذه البوليصة والتي تكون غير قابلة للتفاوض، ولذلك لا يمكن بيع البضائع أثناء وجودها في مرحلة النقل.

التكاليف الثابتة القابلة للتخصيص 

Allocated Fixed Costs

وهي المصروفات التي تحمل بها فترة معينة للقيام بالإنتاج في خلال فترة لاحقة، كالمخصص لشراء السلع الراسمالية، أي قسط الاهتلاك. وهذه التكاليف لا تحتاج بالضرورة الى مصاريف نقدية خلال فترة معينة، اذ ان المؤسسة يمكنها ان تستمر في العمل لفترة ما حتى ولو لم تتمكن من تغطيتها في الحال. ومع ذلك يعتبر الاهتلاك جزءاً من التكاليف بمعنى انه يجب تغطيتها في خلال فترة من الزمن اذا ارادت المؤسسة ان تستمر في الإنتاج.

والعنصر الثاني من التكاليف القابلة للتخصيص هو العائد العادي لراس المال المقدم بواسطة اصحاب المشروع. هذا المبلغ لا يدفع في أي فترة، ولكن يجب ان تكسبه المؤسسة في خلال فترة طويلة من الزمن، اذا كان على المؤسسة ان تستمر في الإنتاج.

لذلك يمكن ان يعتبر قسط الاهتلاك والعائد العادي لراس المال هي تكاليف مستترة قابلة للتخصيص، او بعبارة اخرى تكاليف ضمنية.

الكفاءة التوظيفية 

Allocative Efficiency

يقصد بها طريقة اختيار مزيج المدخلات، بحيث تكون التكلفة الكلية لمقدار معين من الانتاج اقل ما يمكن.

وحدة قياس ألف  

Alpha

وحدة لقياس خاصية تذبذب السعر (التغير السريع) لعزل متغيرات سعر السهم عن أسعار السوق، فعندما يكون قياس ألفا مرتفع، فان ذلك يعنى أن أداء السهم سيكون جيداً بغض النظر عن متغيرات السوق.

استهلاك الدين 

Amortization

هو الوفاء باصل الدين، من خلال التخفيض التدريجي والمنتظم لقيمة القرض من خلال دفعه بأقساط دورية منتظمة، وتعرف هذه الاقساط الدورية بالرصيد الاستهلاكي. ويعمل بهذه الطريقة للوفاء بالديون العامة او ديون المنشآت الاقتصادية. ويشمل الدين قيمة القرض الاساسية مضافا اليه قيمة الفوائد المفروضة على القرض.

العائدات السنوية 

Annual Returns

وتساوي قيمة المبيعات مطروحا منها تكاليف التشغيل السنوية الثابتة والمتغيرة.

رفع قيمة العملة 

 Appreciation of Currency

هو تغير في معدل تبادل العملة، بحيث يمكن استبدال وحدة من النقد المحلي بوحدات اكثر من النقد الأجنبي.

المراجحة 

Arbitrage

محاولة الاستفادة من الفروقات الانية في اسعار العملات في مختلف الاسواق. ويقوم "المراجح" وغالبا ما يكون البنك، بشراء عملات من السوق التي يكون فيها سعر العملة منخفضا، وبيعها في آن واحد، في السوق التي يرتفع فيها سعر العملة، وغالبا ما تكون من العملات الرئيسية. وقد تكون الفروقات بين السعرين ضئيل جدا، الا ان اجراء عمليات المراجحة بمبالغ كبيرة يحقق أرباحا عالية.

الأصول 

Assets

هي كل ما يملكه المشروع من مال سائل او آلات ومعدات وابنية وأراضي. وعادةً ما تقسم الأصول الى – اصول متداولة Current Assets، واصول ثابتة Fixed Assets. وهذا التقسيم مبني على اساس الفترة الزمنية اللازمة لتحويل الأصول الى نقدية Cash .

الأصول المتداولة Current Assets   هي كل ما تملكه الشركة من اصول يمكن ان تتحول الى نقدية في اقل من سنة، وهي كما يلي 

- النقدية Cash

تشمل النقدية كل ما يتوفر للشركة من ادوات نقدية تحتفظ بها لمقابلة التزاماتها الجارية ، مثل الاوراق النقدية، العملات المعدنية، والشيكات المستحقة، والارصدة لدى البنوك.

- الذمم المدينة Accounts Receivable

تمثل الذمم المدينة التزاماً على العملاء مقابل شرائهم بضاعة او خدمة قدمتها الشركة، ويتوقع من العميل دفع الدين مستقبلاً.

- اوراق القبض Notes Receivable

تمثل التزاما على العملاء وتختلف عن الذمم المدينة بوجود كمبيالة، وهي عبارة تعهد رسمي خطي بدفع مبلغ محدد في تاريخ محدد.

- اوراق مالية قصيرة الاجل Short Term Securities

وتشتمل الاوراق المالية على الاسهم والسندات القابلة للبيع في مدة اقل من سنة.

- المخزون Inventory

يشمل المخزون على منتجات منتهية الصنع والمواد الخام ومنتجات نصف مصنعة.

- لوازم المخزن Store Supplies

هي المواد المستخدمة في البيع مثل الكرتون، اكياس نايلون، صناديق خشب …الخ.

- لوازم مكتبية Office Supplies

تشتمل على القرطاسية، ملفات، واشرطة وغيرها مما يلزم الاعمال الكتابية.

ب – الأصول الثابتة Fixed Assets

هي كل ما تملكه الشركة من اصول معمرة، تتحول الى نقدية خلال مدة تزيد عن العام وقد تصل الى عدة سنين، ومثاله 

- الأرض Land وسطحها المقام عليه ابنية المشروع والحدائق ومواقف السيارات.

- الأبنية Buildings

تشمل كل ما يبنى على الأرض بالاضافة الى كل ما تحتويه من تركيبات ثابتة كنظام التدفئة والمصاعد..الخ.

- التجهيزات Equipment

تشمل الآلات والمعدات والمكائن والسيارات وغيرها.

- الأثاث والتجهيزات Furniture and Fixtures

تشمل كل ما يلزم المكاتب من الأثاث الخشبي او المعدني وأجهزة الكمبيوتر وماكينات تصوير الوثائق وأجهزة الفاكس والتليفون…وغيرها.

السلطة 

Authority

تعددت تعاريف السلطة واختلف الباحثون في تحديد مفاهيمها فقد عرفها دعاة الفكر الاداري التقليدي بأنها حق اصدار الاوامر، ويركز هذا المفهوم على الاتجاه الهابط للسلطة، ولا يشترط قبول العاملين لها والموافقة عليها. وعرفها آخرون بأنها "حق اعطي للمدير ليتخذ قرارات في حدود معينة يحدد بموجبها واجبات المرؤوسين والطلب اليهم الالتزام بسلوك معين". وتعني السلطة ايضا "الحق الشرعي او القانوني الممنوح لاشخاص القيادة في التصرف وإصدار الأوامر واتخاذ القرارات في حدود السلطة التي يتمتعون بها، والمستمدة اصلا من وظائفهم التي يشغلونها". وكلما ارتفعنا على درجات السلم الإداري، زاد حجم السلطة التي يتمتع بها والعكس بالعكس.

وهناك تعريفات اخرى للسلطة  

– - السلطة هي القدرة الشرعية التي تناط بشخص ما او بوظيفة ما، والتي يجري قبولها من قبل الذين تمارس عليهم (المرؤوسين)، فهي بذلك تعني شرعية التأثير في الآخرين. ولا يشترط الكمال في شرعيتها، أي اجماع العاملين التابعين وموافقتهم الكلية عليها.

– - السلطة هي الحق الشرعي في اصدار الاوامر، والقدرة على اجبار الآخرين على الالتزام بهذه الاوامر واطاعتها.

– السلطة هي نوع من انواع القوة التي تعطى (تخول) للقائد بواسطة الرسمية التنظيمية.

اما التفسير السلوكي للسلطة فهو يعني قبول المرؤوسين تعليمات الرؤساء واوامرهم، فالرئيس صاخب السلطة يقترح طريقة للاداء للمرؤوسين، ثم يقبل بها المرؤوسون ويطيعونها وينفذونها.

راس المال المصرح به  

Authorized Capital

هو راس المال المعلن والموافق عليه من الجهات الرسمية المسجلة لديها الشركة المساهمة العامة.

الأسهم المصرح بها للتداول

Authorized Stock

عند تسجيل الشركة يتحدد عدد الأسهم التي يجوز للشركة إصدارها. ويشار إلى هذا المقدار المسموح به إسم (الأسهم المصرح بها) وتمثل مقدار الأسهم المسموح التداول بها

الاستهلاك الذاتي

Autonomous Consumption

هو ذلك الجزء من الاستهلاك الذي لا يعتمد على حجم الدخل.

التكاليف المتوسطة 

Average Costs

وهي عبارة عن نصيب كل وحدة منتجة من التكاليف سواء أكانت تكاليف ثابتة ام متغيرة ام كلية.

متوسط التكاليف الثابتة 

Average fixed costs

ويستخرج بقسمة مجموع التكاليف الثابتة على عدد الوحدات المنتجة. وحيث ان التكلفة الثابتة هي مقدار لا يتغير، فكلما زاد الإنتاج كلما أدى ذلك إلى انخفاض تكلفة الوحدة الواحدة، أي يتناقص معدل التكاليف الثابتة عند زيادة الإنتاج.

ومن خلال الرسم البياني نجد ان منحنى متوسط التكاليف الثابتة يتجه من أعلى إلى اسفل ومن اليسار إلى اليمين ويقترب من المحور الأفقي دون ان يلامسه. وهذا يعني ان زيادة الإنتاج تقلل من تكلفة الوحدة الواحدة من هذه التكاليف ولكن لا تلغيها.

الانتاجية المتوسطة 

Average Productivity

 وتساوي حاصل قسمة الوحدات المنتجة (المخرجات) على قيمة المدخلات المستخدمة في انتاجها.

متوسط نسبة العائد من الاستثمارات 

Average rate of return

متوسط نسبة العائد هو قياس المنفعة المتوقعة لاستثمار الأصول الثابتة، ويحسب متوسط نسبة العائد بقسمة متوسط الايراد السنوي خلال السنوات التي تستعمل فيها الأصول على متوسط الاستثمار في الأصول الثابتة.

متوسط التكاليف المتغيرة 

Average Variable Costs

وتساوي خارج قسمة التكاليف المتغيرة  على عدد الوحدات المنتجة

الميل المتوسط للاستهلاك 

Average Propensity to Consume

يعرف بأنه نسبة ما يخصص للاستهلاك عند مستوى معين من الدخل المتاح للتصرف، ويعبر عنه بالعلاقة التالية 

الميل المتوسط للاستهلاك = مقدار الاستهلاك/ مقدار الدخل المتاح للتصرف

وكلما زاد الدخل المتاح للتصرف فان الميل المتوسط للاستهلاك ينخفض، بينما الميل الحدي للاستهلاك يبقى ثابتا، حيث ان الميل المتوسط للاستهلاك يكون اكبر من واحد صحيح عندما يكون مستوى الدخل منخفضاً، مما يعني ان الاستهلاك اكبر من الدخل، ويساوي واحد صحيح عند مستوى معين من الدخل، مما يعني ان الاستهلاك يساوي الدخل. ويقل عن واحد صحيح عندما يرتفع اكثر من مستوى الدخل المتاح للتصرف مما يعني ان الاستهلاك اقل من الدخل.

متوسط الميل للاستيراد

Average Propensity to Import

ويعني نسبة قيمة واردات الدولة إلى إجمالي الدخل القومي. وكلما زادت قيمة واردات الدولة من سلع استهلاكية وإنتاجية بالنسبة إلى قيمة الدخل القومي، كلما دل ذلك على اعتماد الحياة الاقتصادية في تلك الدولة على الاستيراد من الخارج، والعكس صحيح.

وعلى الرغم من أهمية هذا المعيار، إلا انه لا يصح القول بأنه إذا كان متوسط الميل للاستيراد في دولة ما منخفضا، فان هذه الدولة لا تعتمد على التجارة الخارجية كما هو حال الولايات المتحدة الأمريكية إذ ينخفض الميل للاستيراد فيها إلى 9% إلا أنها تستورد بعض السلع مثل الماس والزئبق والنفط.

الميل المتوسط للادخار 

Average Propensity to Save

يعرف بأنه نسبة ما يخصص للادخار عند مستوى معين من الدخل المتاح للتصرف، ويعبر عنه بالعلاقة التالية 

الميل المتوسط للادخار= مقدار الادخار/ مقدار الدخل المتاح للتصرف

متوسط معدل العائد 

Average Rate of Return

ويتم وفقا لهذه الطريقة قسمة متوسط صافي الربح بعد الضريبة على متوسط التكلفة المبدئية، وذلك وفقا للمعادلة التالية 

متوسط معدل العائد = متوسط صافي الربح بعد الضريبة/ متوسط التكلفة المبدئية للاستثمار

ويستخرج متوسط صافي الربح بعد الضريبة بقسمة المجموع الكلي لصافي الأرباح بعد الضريبة طوال سنوات العمر الافتراضي للأصل على عدد سنوات العمر الافتراضي. أما متوسط التكلفة المبدئية للاستثمار، فتحسب بإضافة قيمة الأصل في أول حياته الإنتاجية إلى قيمة الأصل في نهاية حياته الإنتاجية ثم قسمة الناتج على 2

وفي حال عدم وجود قيمة للخردة Scrap value، تصبح قيمة الاصل نهاية المدة (واحد).

ومن مساوئ هذه الطريقة 

1. تعتمد هذه الطريقة على صافي الربح وليس على عملية التدفق النقدي.

2. تتجاهل هذه الطريقة القيمة الزمنية للنقود.

متوسط العائد المحاسبي على القيمة الدفترية 

Average Return on Book Value

يمكن استخراج متوسط العائد على القيمة الدفترية بالمعادلة التالية 

= (متوسط الدخل السنوي من المشروع ÷ متوسط الاستثمار في المشروع) × 100%

ويقارن الجواب بمعيار يتم اعتماده مثل متوسط الأرباح التي تحققها الشركة او المتوسط السائد في الصناعة التي تنتمي اليها لشركة. فاذا كان الجواب مساوياً او اكبر من ذلك المعيار يتم قبول المشروع وإلا فيتم رفضه.

متوسط القيمة الدفترية للمشروع = (القيمة الدفترية للمشروع في بداية عمره الانتاجي+ القيمة الدفترية للمشروع في نهاية عمره الانتاجي) / 2

الاهتلاك السنوي = تكاليف المشروع ÷ عمر المشروع الانتاجي (وذلك حسب طريقة القسط الثابت).

الإيراد المتوسط 

Average Revenue

وهو عبارة عن نصيب الوحدة الواحدة المباعة من الإيراد الكلي، ويساوي خارج قسمة الإيراد الكلي على عدد الوحدات المباعة، أي ان  

الإيراد المتوسط = الإيراد الكلي ÷ عدد الحدات المباعة

= (السعر × عدد الوحدات المباعة) ÷ عدد الوحدات المباعة

أي ان الإيراد المتوسط يساوي السعر في حالة المنافسة الكاملة.

متوسط التكاليف الكلية 

Average Total Costs

وهي عبارة عن متوسط نصيب الوحدة الواحدة من الكمية المنتجة من التكاليف الكلية بنوعيها (التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة). وحسابيا هي خارج قسمة التكاليف الكلية على عدد وحدات المنتج.

متوسط التكاليف المتغيرة 

Average Variable Costs

هي عبارة عن نصيب الوحدة الواحدة من التكاليف المتغيرة. وتساوي خارج قسمة مجموع التكاليف المتغيرة على حجم الإنتاج.

***

 

www.myqalqilia.com

***

سمير زهير الصوص

قلقيلية - فلسطين

2008م

قاموس مصطلحات الاقتصاد والمال والاعمال