https://plus.google.com/u/0/

 قلقيلية بين الامس واليوم

نِعْمَ قلقيلية الأمجاد تيهي ... عـلى البلدان فـخـرا مستطابــا...

ومرّي بالغيوم ولا تبالي ... فإن الشمس لا تخشى الضـبايـا...

 
 
www.myqalqilia.com

تقع مدينة قلقيلية في الجزء الشمالي-الغربي للضفة الغربية، غربي  مدينة نابلس، وجنوبي من مدينة طولكرم،  ويتميز موقع قلقيلية

 بكونه جزءاً من أراضي السهل الساحلي لفلسطين، فوق طرفه الشرقي، وعلى بُعد 14كم من ساحل البحر الأبيض المتوسط.

 

 

 

الصفحة الرئيسية

***

الى أجدادنا العظماء الذين أقاموا الحضارة، وصنعوا الأمجاد على ارض فلسطين، ونُقشت أسماؤهم بحروف من ذهب على صفحات تاريخها العريق...

الى القائد الناصر صلاح الدين الأيوبي وجنده الميامين، الذين دحروا جحافل الصليبيين، وحرروا بيت المقدس من براثن المحتلين...

إلى أبناء الانتفاضة ضد الظلم والطغيان، الذين سطروا أروع البطولات والتضحيات في سبيل وطنهم، وصونا لعزتهم وكرامتهم...

إلى أرواح شهداء قلقيلية... وإلى كل شهيد سقط فوق تراب فلسطين، من اجل إعلاء كلمة الله، والى كل صامد ومرابط على أرضها، لا سلاح له  إلا إيمانه، ولا معين له إلا ربه...

الى كل شجرة زيتون، وكرمة عنب، وشجرة برتقال، والى كل من حرث الأرض وزرعها، وإلى كل  من أحب الأرض والوطن...

الى أبناء قلقيلية في بلدان الغربة والشتات، الذين ذاقوا مرارة الغربة وكابدوا حرقة الفراق، صابرين واملهم بالله كبير، ان يرزقهم العودة الى بلدهم، ليعيشوا أجمل اللحظات بلقاء الأهل والأحباء، بعد طول الغياب...

وإلى جدي المرحوم الشيخ محمد صالح الخطيب (صبري) الذي كان مؤلفه - قلقيلية حتى عام 1942م- نقطة الانطلاق لأُكمل ما كتبه جدي عن تاريخ قلقيلية، والحياة الشعبية فيها...

        إليهم جميعاً ،،،

أهدي هذا الكتاب..

***

غاية التّأليف

"إنّ التأليف على سبعة أقسام، لا يؤلّف عالم عاقل إلاّ فيها، وهي: إمّا شيء لم يسبق إِليه فيخترعه، أو شيء ناقص يتمّمه، أو شيء مغلق يشرحه، أو شيء طويل يختصره دون أنْ يخلّ بشيء من معانيه، أو شيء متفرّق يجمعه، أو شيء مختلط يرتّبه، أو شيء أخطأ فيه مصنّفه فيصلحه".

حاجي خليفة ـ صاحب كتاب كشف الظنون

***

الكمال لله تعالى وحده

قال القاضي الفاضل أستاذ العلماء البلغاء عبد الرحيم البيساني وهو يعتذر إلي العماد الأصفهاني عن كلام استدركه عليه :"إنه قد وقع لي شيء وما أدري أوقع لك أم لا ؟ وها أنا أخبرك به، وذلك إني رأيتُ أنه لا يكتب أحد كتاباً في يومهِ إلا قال في غَدِهِ: لوُ ُغَّيرَ هذا لكان أحسن، ولو زيد هذا لكان يُستحَسن، ولو قُدَّم هذا لكان أفضل، ولو تُرِك هذا لكان أجمل. وهذا أعظم العبر، وهو دليل على استيلاء النقص على جملة البشر".

***

ويقول الثعالبي:

"لا يكتب أحد كتابا فيبيت عنده ليلة إلا أحب في غيرها أن يزيد فيه أو ينقص منه، هذا في ليلة، فكيف في سنين معدودة؟"

***

كتيب الشيخ محمد صالح الخطيب (صبري)

قلقيلية - حتى عام 1942م

***

كتاب الأستاذ محمد عبد الرحيم داود

الجوهرة النقية في انساب العشائر القلقيلية

الجوهرة النقيّة في انساب العشائر القلقيلية

***

                                                                                            (الأستاذ فايـق مزيد)

***

myqalqilia

سمير زهير ألصوص

قلقيلية - فلسطين

 

<a href="https://plus.google.com/u/0/102734224795960454451/posts?rel=author">Google</a>

<a href="https://plus.google.com/https://plus.google.com/u/0/102734224795960454451/posts?rel=author">Google</arel=author">Google</a

 قلقيلية بين الامس واليوم

https://plus.google.com/?partnerid=gplp0

<link rel=”publisher” href="https://plus.google.com/u/0/102734224795960454451/posts/>

https://plus.google.com/102734224795960454451/posts

https://plus.google.com/u/0/

samirsous@myqalqilia.com